المطعم يفرض "غرامة" على أهالي "الأطفال المشاغبين"
المطعم يقع في منطقة جبال بلو ريدج في جورجيا المشهورة بمناظرها الخلابة | Source: Pexels

أثار مطعم أميركي الكثير من الجدل في ولاية جورجيا، بعد انتشار تقارير عن فرض إدارته رسوم وغرامات بحق العائلات التي "لم تحسن تهذيب أطفالها" الذين يثيرون الجلبة ويزعجون باقي الزبائن، وفقا لما ذكر موقع "إيست أيداهو" الإخباري.

ويقع مطعم "Toccoa Riverside" في منطقة جبال بلو ريدج في جورجيا، على بعد حوالي 16 كيلومترا من حدود ولاية تينيسي، حيث تعتبر تلك البقعة وجهة شهيرة لمحبي الهواء الطلق الذين يرغبون في صيد الأسماك أو ممارسة رياضة التجديف في نهر توكوا.

وقال مالك المطعم، تيم ريختر، في تصريحات لقناة محلية، إن تلك الرسوم "ليست جديدة"، لافتا إلى أنه "جرى تطبيقها على الآباء والأمهات منذ الأيام الأولى لانتشار جائحة فيروس كورونا، قبل نحو 3 أعوام".

وتابع: "نريد أن يضطلع الآباء والأمهات بمسؤولياتهم"، مضيفًا أنه "لم تحدث أي مشاكل بهذا الشأن حتى قبل أسبوعين فقط.

واستطرد موضحا أن مجموعة تشمل عددا كبيرا من الأطفال تناولت العشاء في المطعم، لافتا إلى حدوث جلبة وإزعاج مما جعلهم يفرضون رسوما إضافية على الفاتورة بقيمة 50 دولارا.

ونتيجة لذلك، وضعت ليندسي لاندمان وزوجها كايل تقييمًا سيئا للمطعم في موقع "غوغل"، قائلين إنهما "أصيبا بخيبة أمل من تلك التجربة".

وأوضح كايل أن مالك المطعم أخبره أنه سيضيف 50 دولارًا إلى فاتورته بسبب "سلوك الأطفال".

وتابع: "أطفالي كانوا منهمكين بمشاهدة الأجهزة اللوحية الخاصة بهم (التابلت) إلى أن وصل الطعام، وتناولوا طعامهم وأخذتهم زوجتي إلى الخارج لاحقا بينما كنت أنتظر لدفع الفاتورة".

وكان الزوجان مع أطفالهما الثلاثة برفقة 4 عائلات أخرى، وجلس على الطاولة 11 طفلًا تتراوح أعمارهم بين 3 و8 أعوام.

وأضافت لاندمان أنه "بعد تناول الحلوى، أخذ بعض الآباء أطفالهم إلى حافة مياه النهر، وعندها اقترب صاحب المطعم ليخبر العائلة بفرض الرسوم الإضافية".

في البداية، ظنت الزوجة أن الأمر عبارة مزحة، لكن ريختر أكد أنها وزوجها سيغرمان بمبلغ 50 دولارًا.

وقالت عائلة أخرى تقيم في ولاية فلوريدا، إنها كانت من بين أولئك الذين قيل لهم إنهم بحاجة إلى دفع "رسوم الأبوة" الإضافية البالغة 50 دولارًا.

وقال رب الأسرة، بريان كاراتشولو، الذي يملك هو أيضا مطعما، إن "مجموعة من 5 عائلات ذهبت إلى المطعم لقضاء فترة الإجازة في تلك المنطقة".

وأضاف لموقع محلي، أنه "قبل مغادرتهم المطعم قيل لهم إنهم يواجهون رسوما إضافية"، مشيرا إلى أن أحد موظفي المطعم قال للمجموعة: "قمت بتربية أطفالي، ولن أقوم بتربية أطفاكم".

الرجال يميلون أكثر لتناول اللحوم. أرشيفية - تعبيرية
الرجال يميلون أكثر لتناول اللحوم. أرشيفية - تعبيرية

أكد علماء أنهم على ثقة أكبر من أي وقت مضى في القول "إن هناك علاقة بين جنس الشخص وتفضيل تناول اللحوم".

ووفق دراسة نشرتها مجلة نيتشر الاختلاف في تفضيل تناول اللحوم يكاد يكون "عالميا، وعابرا للثقافات المختلفة" ولكنه "أكثر وضوحا في الدول المتقدمة"، بحسب تقرير لوكالة أسوشيتد برس.

الباحثون عادة ما يميلون إلى أن الرجال يتناولون اللحوم أكثر من النساء، ولكن الدراسة رصدت بشكل علمي هذه الفرضية، والتي تظهر بشكل أكبر من الدول المتقدمة، حيث يتمتع الرجال والنساء بحرية اجتماعية ومالية لاتخاذ خيارات بشأن وجباتهم الغذائية.

ويعتقد الباحثون الذين أجروا الدراسة أن النتائج التي توصلوا إليها قد تساهم في ضبط الجهود المبذولة لإقناع الناس بتناول كميات أقل من اللحوم ومنتجات الألبان، خاصة وأن حوالي 20 في المئة من انبعاثات الغازات الدفيئة العالمية المسببة لظاهرة الاحتباس الحراري تأتي من منتجات غذائية حيوانية بحسب بحث سابق أجراه باحثون من جامعة إلينوي.

وتشير الدراسة إلى أن استهلاك اللحوم يساهم في تغير المناخ، ويزيد من أخطار الأوبئة ونقص المياه النظيفة، ومن مصلحة الجميع الحد من استهلاك اللحوم، وتصميم تدخلات تستهدف السلوك الفردي على أساس الهوية الجنسية، وتعزيز إنتاج البدائل النباتية.

أكل اللحوم يؤثر في الاحتباس الحراري. أرشيفية

واعتمدت الدراسة الجديدة على بيانات 28 ألف شخص من 23 دولة في أربع قارات، لاختبار الفروقات بين الجنسين في استهلاك اللحوم عبر الثقافات حول العالم، وتم تمويلها من منظمة "ميرسي فور أنيمالز".

كريستوفر هوبوود، أستاذ علم النفس بجامعة زيورخ وأحد مؤلفي الدراسة يقول "إن أي شيء يمكن القيام به للحد من استهلاك اللحوم لدى الرجال سيكون له تأثير أكبر.. مقارنة بالنساء".

ووجدت الدراسة أنه كلما زادت التنمية والمساواة بين الجنسين في الدولة، كان التباين واضحا في استهلاك اللحوم بين الجنسين، مع استثناء الصين والهند وإندونيسيا.

ولم تجب الدراسة على سؤال لماذا يميل الرجال إلى تناول المزيد من اللحوم، لكن العلماء لديهم بعض النظريات: أنه أمر يرتبط بالتطور للإنسان، إذ ربما كانت النساء مبرمجات هرمونيا لتجنب اللحوم التي قد تكون ملوثة أو تؤثر على الحمل، في حين يسعى الرجال للحصول على بروتين اللحوم خاصة في المجتمعات التي كانت تعتمد على الصيد.

دانييل روزنفيلد، عالم النفس الاجتماعي بجامعة كاليفورنيا ولم يشارك في الدراسة قال لأسوشيتد برس إنه توقف عن تناول اللحوم منذ حوالي 10 سنوات، مشيرا إلى وجود نوع من "الضغط الثقافي" يتعرض له الرجال خاصة من أقرانهم لحثهم على تناول اللحوم.

الاحتباس الحراري يتأثر بتربية الأبقار . أرشيفية

وأضاف "إذا كان الجميع يأكلون اللحوم وقررت ألا أفعل ذلك، فقد يؤدي هذا إلى تعطيل التدفق الطبيعي للمواقف الاجتماعية".

وارتفعت درجة حرارة الأرض بنحو 1.2 درجة مئوية منذ حقبة ما قبل الصناعة، ما يترك مجالا ضئيلا للغاية لتحقيق هدف اتفاقية باريس المتمثل في الحد من الاحترار إلى 1.5 درجة مئوية.

ومجرد إطعام 8 مليارات شخص حاليا يولد أكثر من ربع انبعاثات غازات الاحتباس الحراري المسؤولة عن تغير المناخ: حوالي 40 في المئة بسبب تربية الماشية ونفايات الطعام، والباقي مرتبط بإنتاج الأرز واستخدام الأسمدة وتحويل الأراضي والتصحّر بحسب تقرير سابق لوكالة فرانس برس.

انبعاثات الميثان.. هذا ما تفعله أكبر 15 شركة للحوم والألبان بالأرض
أفادت نتائج منظمة بحثية عاملة في مجال الزراعة بأن إجمالي انبعاثات الميثان لأكبر 15 شركة للحوم والألبان في العالم أكبر من كمية الانبعاثات التي تصدر من روسيا وتعادل أكثر من 80 في المئة من انبعاثات غاز الميثان في دول الاتحاد الأوروبي

ووفق تقرير نشرته وكالة البيئة النرويجية، في يونيو من عام 2023، يمكن خفض انبعاثات هذا البلد بمقدار 4.5 مليون طن من مكافئ ثاني أكسيد الكربون خلال الفترة بين 2024-2030 إذا احترم السكان البالغ عددهم 5.5 مليون نسمة التوصيات الغذائية.

ومن العوامل الرئيسية الالتزام بتناول أقل من 500 غرام من اللحوم الحمراء أسبوعيا.