بريجيت ماكرون
بريجيت وإيمانول ماكرون.. قصة حب جمعت بين المدرسة وتلميذها

أفصحت السيدة الأولى في فرنسا، بريجيت ماكرون، عن المخاوف التي رادوتها منذ الأيام الأولى لمواعدتها لـ"تلميذها" إيمانويل ماكرون، الذي أصبح رئيس البلاد، بما في ذلك الهواجس من أنه "سيقع في حب شخص في مثل عمره".

وقالت بريجيت ماكرون خلال مقابلة نادرة مع صحيفة "باريس ماتش" الفرنسية، ونشرت مقتطفات منها في صحيفة "ديلي تلغراف" البريطانية : "كانت الأفكار تعصف برأسي بشكل فوضوي.. فعلاقتي مع هذا الصبي الصغير كانت تشكل معضلة خطيرة".

ونبهت إلى أن ماكرون كان عليه الانتقال إلى باريس بناء على رغبة والديه، مضيفة: "وقتها قلت لنفسي إنه سيقع في حب فتاة في مثل عمره، بيد أن ذلك لم يحدث".

وشكّل الفارق العمري بين الزوجين موضوعا ساخنا للإعلام على مدى سنوات كثيرة، فماكرون يبلغ حاليا من العمر 45 عاما، بينما وصل عمره زوجته إلى السبعين.

وفي مقابلة مع مجلة "إيل فرانس" عام 2017، قالت بريجيت عن ارتباطها بتلميذها السابق: "في لحظات ما من حياتك عليك أن تتخذ قرارات حاسمة".

وأضافت وقتها: "رغم تجاعيدي  وريعان شبابه كنا نتناول طعام الإفطار معا، ولو لم أتخذ قراري بالارتباط به لفقدت حياتي معناها".

وزادت: "كنت أشعر بسعادة كبيرة مع أطفالي، لكن في الوقت نفسه أحسست أنني أن يجب أن أعيش تلك الأوقات من الحب (مع ماكرون) حتى أبلغ منتهى السعادة".

وكانت بريجيت قد تعرفت على إيمانويل عندما كانت تدرسه مادة الدراما في مدرسة بروفيدانس الكاثوليكية بمدينة أميان، شمالي فرنسا، بل أن ابنتها كانت زميلته في نفس الفصل.

وتكشف المقابلة الأخيرة لبريجيت أنها عانت من قلق كبير بشأن فارق السن، ممت تسبب في نهاية المطاف بفضيحة عندما تم الكشف عن ارتباطهما، ليبدأ الناس في مجتمعهم المحلي بالحديث عن "جرأة" معلمة تبلغ من العمر 40 عامًا بالدخول في علاقة عاطفية مع تلميذها الذي لم يتجاوز سنه الخامسة عشرة ربيعا.

وكان قانون الدخول في علاقة جنسية بالتراضي بين طرف بالغ وآخر قاصر في فرنسا، قد حدد عمر المراهق أو المراهقة بخمسة عشرة عاما على الأقل، وبالتالي لا يمكن الحديث عن وجود "جرائم جنسية"، إلا إذا حدثت حالات عنف.

وبناء على ذلك، وبعد انتشار خبر العلاقة العاطفية، قرر والدا إيمانويل على الفور إرساله إلى مدرسة داخلية في باريس لمواصلة دراسته، لكن ذلك لم يثنه عن استمرار علاقته ببريجيت.

French President Emmanuel Macron adjusts a protective face mask as he leaves with his wife Brigitte after giving a speech to…
بريجيت ماكرون ليست منقبة!
الحقيقة الموجعة الوحيدة، أننا ثقافة تختزل المرأة في جسد: وهي في سن متقدمة، كما هو حال بريجيت، تصبح غير صالحة للاستعمال. على أكثر تقدير، قد نحترمها إن مارست الدور الوحيد المتاح لها، وهو أن تكون أما. وهي طفلة، قد يشتهيها البعض بمباركة من المجتمع والدين والقانون ويتزوجها

وبعد أن غادر إيمانويل إلى باريس، توقفت بريجيت عن تدريس الدراما وبدأت تعطي دروسا في اللغة اللاتينية، لافتة إلى أنها كانت منفصلة عن زوجها قبل فترة قصيرة من بدء علاقتها بحبيبها المراهق.

ونبهت إلى أن كانت قلقة بشأن كيفية تأثير علاقتها مع ماكرون على أطفالها الثلاثة، خاصة أنهم كانوا قريبين من عمره.

وقالت بريجيت إنها "انتظرت عقدًا من الزمن"، للتأكد من أن ارتباطها بشكل رسمي لن يزعج بشدة بقية أفراد أسرتها.

وأوضحت: "استغرقت وقتًا في التفكير  حتى لا أدمر حياتهم.. أخذ الأمر مني 10 سنوات لكي أضعهم على الطريق المناسب، ولكم أن تتخيلوا ما كانوا يسمعونه، ومع ذلك قررت أن أستمر في حياتي".

وعندما تزوج العاشقان عام 2007، قال إيمانويل الذي كان في التاسعة والعشرين من عمره، لأبناء بريجيت: "أشكركم على موافقتكم وتقبلنا كزوجين تجمعهما علاقة غير عادية".

وكان ماكرون قد فاز بانتخابات الرئاسة الفرنسية عام 2017 عن عمر ناهز 39 عامًا، ليصبح أصغر رئيس للبلاد على الإطلاق.

منظر لطبقة الأوزون تم تصويره في يناير 1996 بواسطة القمر الاصطناعي الأوروبي ERS-2
منظر لطبقة الأوزون تم تصويره في يناير 1996 بواسطة القمر الاصطناعي الأوروبي ERS-2

أعلنت وكالة الفضاء الأوروبية أنها تتوقع سقوط قمر اصطناعي تابع لها عبر الغلاف الجوي للأرض، الأربعاء، وذلك بعدما خرج عن السيطرة. 

ومن المتوقع أن ينقسم القمر الاصطناعي الأوروبي الرائد، المعروف باسم ERS-2 إلى أجزاء عند عودته إلى الغلاف الجوي. 

وفي أحدث توقعاتها، قالت الوكالة إن القمر الاصطناعي، الذي بقي في مداره 30 عاما، قد يعبر الغلاف الجوي للأرض عند 15:41 بتوقيت غرينتش مساء الأربعاء. 

وتوفر وكالة الفضاء الأوروبية تحديثات مباشرة، بهذا الأمر، على حسابها على منصة أكس.

وكانت الوكالة قالت إنه يصعب التنبؤ بالتوقيت والموقع الدقيقين لسقوط القمر الاصطناعي. 

وأشارت في تحديثاتها إلى أنه من المتوقع أن يسقط القمر الاصطناعي فوق المحيط الهادئ بعد أن تحترق معظم أجزاءه. 

وأشارت إلى أن أي قطع ستظل باقية سوف تنتشر بشكل عشوائي إلى حد ما على مسار أرضي يبلغ متوسط طوله مئات الكيلومترات وعرضه عشرات الكيلومترات.

وتقدر كتلة القمر الاصطناعي ERS-2 بنحو 2294 كيلو غراما بعد استنفاد وقوده، وفقا للوكالة.

وجمع هذا القمر الاصطناعي، جنبا إلى جنب مع توأمه، ERS-1، بيانات عن القمم القطبية للكوكب والمحيطات والأسطح الأرضية، ورصد كوارث مثل الفيضانات والزلازل في المناطق النائية.

ولا تزال البيانات التي جمعها ERS-2 مستخدمة حتى اليوم، وفقا للوكالة.

وفي عام 2011، قررت الوكالة إنهاء عمليات القمر الاصطناعي وإخراجه من مداره لتقليل فرصة الاصطدام بمسبار آخر، وحتى لا يضاف إلى دوامة النفايات الفضائية التي تدور حول الكوكب.

واعتبرت وكالة الفضاء الأوروبية أن المخاطر المرتبطة بعودة الأقمار الاصطناعية إلى الأرض منخفضة للغاية. 

ونقلت "الغارديان" عن المتخصص بمركز التوعية بالمجال الفضائي بجامعة وارويك جيمس بليك: "يوجد الآن الآلاف من الأقمار الاصطناعية النشطة المتوقفة عن العمل تدور حول الأرض، ويعتبر ERS-2 هو الأحدث الذي يقوم برحلة العودة إلى الأرض".