المبنى الذي جرى نقله (مواقع التواصل)
المبنى الذي جرى نقله (مواقع التواصل) | Source: Rushton Construction

تمكن عمال شركة إنشاءات كندية من نقل مبنى يزيد عمره عن 200 عام، ويبلغ وزنه 440 ألف رطل (حوالي 200 ألف كليو غرام) في وقت سابق من هذا الشهر، وذلك بعد أن استخدموا المئات من قطع الصابون، بحسب تقرير نشرته صحيفة "واشنطن بوست" الأميركية.

وكان قد جرى تكليف شركة الإنشاءات التي يملكها شيلدون راشتون، بنقل ذلك المبنى الموجود في مدينة هاليفاكس، عاصمة مقاطعة نوفا سكوشا، في الجنوب الشرقي من كندا.

وحفر عمال البناء تحت المبنى، وأدخلوا أكثر من عشرة عوارض فولاذية للدعم، كما أحضروا شاحنة سحب وحفارين لنقل المبنى من مكانه.

وللمساعدة في إنجاح المهمة، ذهبت ليان، زوجة راشتون، إلى 15 متجرًا لشراء كل قطعة صابون يمكن أن تجدها من نوع "إيفوري"، وهي العلامة التجارية التي قال راشتون إنها "الأكثر نعومة".

واستغرق الأمر 4 أيام وأكثر من 970 دولارًا، قبل أن يحصل طاقم راشتون على 700 قطعة من الصابون ووضعها تحت المبنى.

وقال راشتون (67 عاماً) لصحيفة واشنطن بوست: "كان من الممكن أن ننفذ الهمة بعدد أقل من الصابون".

وبعد أن تسبب الصابون في انزلاق العوارض الفولاذية أسفل المبنى الأسبوع الماضي، قام عمال البناء بنقل المبنى عدة أمتار بغية إفساح المجال أمام تشييد مجمع سكني جديد.

وعلى الرغم من أن نقل مبنى بالصابون قد يبدو أمرًا جديدًا، فإن الفكرة ليست طارئة، فقد استخدمت وزارة النقل في ولاية يوتا الأميركية حوالي 16 غالونًا من الصابون السائل في وقت سابق من هذا العام، لنقل جسر بطول 110 أقدام. 

كما استخدمت أطقم البناء في ولاية ميسوري صابونا سائلا لتحريك جسر عام 2016.

وقال راشتون إنه قام بنقل المباني بالصابون عشرات المرات، لافتا إلى أن المباني الصغيرة "تحتاج فقط إلى ما بين 20 إلى 40 قطعة من الصابون"، بيد أن المبنى الأخير كان الأثقل خلال العقود الخمسة التي قضاها في عمله.

وكان قد جرى تشييد "مبنى إلموود" في هاليفاكس عام 1826، حيث كان بمثابة فندق قبل أن يصبح مبنى سكنيًا قبل بضعة عقود، وفقًا لهيئة الإذاعة الكندية. 

وقال راشتون إنه كان متوترًا بشأن عملية النقل، نظرا لأنه لم يكن متأكدًا من المدة التي سيحتاجها لفعل ذلك بأمان.

وبعد الحفر تحت الأرض، قال راشتون إن عمال البناء "وضعوا 9 عوارض فولاذية يبلغ طولها 85 قدمًا تحت الهيكل، لتتناسب مع عرض المبنى، ومن ثم أضافوا 8 عوارض فولاذية تحتها لمزيد من الدعم".

وعندما كان المبنى في وضع يسمح بدفعه إلى الخلف، كان هناك نوع واحد فقط من الصابون الذي أراد راشتون استخدامه، وهو "إيفوري"، قائلا إن "معظم أنواع الصابون تصبح جافة بسرعة وتتفكك، بيد أن إيفوري يلتصق بالعوارض الفولاذية للحصول على انزلاق أكثر سلاسة".

وفي هذا الصدد، أوضح الرجل أن شراء "الصابون الطازج" (حديث الإنتاج) مهم لأن الصابون القديم يتشقق بسهولة أكبر.

وأوضح أن أصابع العمال كانت تؤلمهم من فتح أغلفة الصابون، لكن في صباح اليوم التالي (7 ديسمبر ) قام طاقمه بتثبيت شاحنة السحب والحفارات على العوارض الموجودة في الجزء السفلي من المبنى وحركوها مسافة 15 قدمًا (4.5 متر تقريبا) إلى الخلف.

وأخذ الطاقم استراحة قبل أن يضعوا ما يقرب من 235 قطعة صابون إضافية للدفعة الأخيرة، وبعد ساعات قليلة، تمكنوا من تحريك المبنى مسافة 15 قدمًا أخرى.

وبعد أن قام الطاقم بإبعاد معداتهم، أخذ العمال إلى منازلهم بعضًا من قطع الصابون الـ 25 المتبقية كتذكارات.

وختم راشتون حديثه للصحيفة الأميركية بمزحة، قائلا: "كانت رائحتنا جميعاً زكية عندما غادرنا موقع العمل".

الثوران البركاني يرسل الرماد إلى الطبقة الثانية من الغلاف الجوي
الثوران البركاني يرسل الرماد إلى الطبقة الثانية من الغلاف الجوي

دفع ثوران بركان بشكل متكرر في إندونيسيا، الأربعاء، السلطات إلى إصدار إنذار هو الأعلى مستوى، بحسب وكالة فرانس برس.

لم ترد أي تقارير عن وقوع وفيات أو إصابات

وارتفع الرماد البركاني مسافة أكثر من 70 ألف قدم أي أكثر من 21 كلم في الجو، والتي قد تكون وصلت لمستوى "الستراتوسفير" وهي الطبقة الثانية من الغلاف الجوي، واضطر المئات للنزوح عن مناطقهم، وفق تقرير لصحيفة واشنطن بوست.

تكرر الثوران البركاني أكثر من مرة الأربعاء

وبدأ ثوران بركان جبل روانغ في مقاطعة شمال سولاويسي وتكرر ذلك أربع مرات، الأربعاء، وفق ما أفادت الوكالة المحلية لعلوم البراكين.

السلطات ترفع الإنذار لأعلى مستوى بسبب الثوران البركاني

وبناء عليه، رفع مستوى الانذار بشأن البركان الذي ترتفع قمته 725 مترا، من المستوى الثالث إلى الرابع الأربعاء، وهو الأعلى في نظام التصنيف المعتمد.

إجلاء مئات السكان بسبب الثوران البركاني

ولم ترد أي تقارير عن وقوع وفيات أو إصابات، الا أنه تم إجلاء أكثر من 800 شخص من قريتين مجاورتين، وفق ما أفادت وكالة الأنباء الرسمية.