تلسكوب جيمس ويب يلتقط صورًا لـ19 مجرة حلزونية
تلسكوب جيمس ويب يلتقط صورًا لـ19 مجرة حلزونية | Source: NASA

كشفت وكالة الفضاء الأميركية (ناسا) الاثنين عن كنز من الصور التي التقطها تلسكوب جيمس ويب الفضائي لـ19 مجرة حلزونية تتواجد بالقرب من مجرتنا درب التبانة. 

وذكرت وكالة الفضاء الأوروبية الشريكة في التلسكوب بالإضافة إلى وكالة الفضاء الكندية، أن المجموعة الجديدة الرائعة من الصور تظهر النجوم والغاز والغبار بأصغر المقاييس التي تم رصدها خارج مجرتنا.

وتوفر الصور بالأشعة تحت الحمراء القريبة والمتوسطة لـ 19 مجرة حلزونية أدلة جديدة عن تكوين النجوم بالإضافة إلى بنية المجرة وتطورها. 

ويقوم فرق من الباحثين بدراسة هذه الصور وتحليلها للكشف عن أصول هذه المجرات وكيفية تطورها وتعزيز فهمنا لتكوين النجوم. 

وتم إطلاق تلسكوب جيمس ويب الفضائي عام 2021 وبدأ في جمع البيانات في عام 2022.

قبيلة "ماشكو بيرو" تعد من أكثر قبائل العالم انعزالا
قبيلة "ماشكو بيرو" تعد من أكثر قبائل العالم انعزالا

انتشرت صور ومقاطع فيديو لأفراد قبيلة منعزلة في بيرو، بعدما خرجوا من غابات الأمازون المطيرة وسط تحذيرات من "كارثة إنسانية" بعد ظهور هم الذي وصف بـ"النادر".

وتم رصد أفراد قبيلة "ماشكو بيرو" الأصليين، وهم يخرجون من موطنهم النائي في الغابات المطيرة بمنطقة الأمازون بالدولة اللاتينية، بحثا عن الطعام.

ونشرت منظمة "سرفايفل إنترناشونال"، الثلاثاء، صورا نادرة لأفراد "ماشكو بيرو"، تظهر العشرات من الأشخاص على ضفاف نهر قريب من المكان الذي تتمتع فيه شركات قطع الأشجار بامتيازات.

وقالت جماعة حقوق السكان الأصليين المحلية "FENAMAD" إن القبيلة المنعزلة شوهدت وهي تخرج من الغابات المطيرة بشكل متكرر في الأسابيع الأخيرة بحثا عن الطعام، ويبدو أنها تبتعد عن الوجود المتزايد لقاطعي الأشجار.

وقالت "سرفايفل إنترناشونال" بالتزامن مع نشرها للصور، إنه تم تصوير أفراد "ماشكو بيرو" في نهاية يونيو على ضفاف نهر في منطقة مادري دي ديوس في جنوب شرق بيرو، بالقرب من الحدود مع البرازيل، بحسب رويترز.

وحذرت المنظمة التي تدافع عن حقوق الشعوب الأصلية والقبلية والشعوب المنعزلة، من أن أفرادها يواجهون "كارثة إنسانية" مع تعدي قاطعي الأشجار على أراضيهم، بحسب شبكة "سكاي نيوز" البريطانية.

أعضاء مجتمع "ماشكو بيرو" يتجمعون على ضفاف نهر "لاس بيدراس" حيث شوهدوا وهم يخرجون من الغابات المطيرة بشكل متكرر بحثا عن الطعام ويبتعدون عن وجود الحطابين

وقالت مديرة المنظمة، كارولين بيرس، "تظهر هذه الصور المذهلة أن عددا كبيرا من قبيلة ماشكو بيرو المعزولة تعيش بمفردها على بعد بضعة كيلومترات من المكان الذي يوشك فيه قاطعو الأشجار على بدء عملياتهم".

وظهر أكثر من 50 شخصا من أفراد القبيلة في الأيام الأخيرة بالقرب من قرية تابعة لشعب يين تسمى "مونتي سلفادو".

وقالت المنظمة غير الحكومية التي تدافع عن حقوق السكان الأصليين إن مجموعة أخرى مكونة من 17 شخصا ظهرت بالقرب من قرية "بويرتو نويفو" القريبة.

ونادرا ما يظهر أفراد قبيلة "ماشكو بيرو"، الذين يسكنون منطقة تقع بين محميتين طبيعيتين في "مادري دي ديوس"، ولا يتواصلون كثيرا مع أي شخص آخر، وفقا لمنظمة "سرفايفل إنترناشونال".

وقالت روزا باديلها، من المجلس التبشيري للسكان الأصليين التابع للأساقفة الكاثوليك البرازيليين في ولاية أكري، إن ماشكو بيرو شوهدت أيضا عبر الحدود في البرازيل.

وقالت: "إنهم يفرون من قاطعي الأخشاب على الجانب البيروفي".