الأمير هاري سافر من الولايات المتحدة إلى بريطانيا للقاء والده بعد إعلان إصابته بالسرطان
الأمير هاري سافر من الولايات المتحدة إلى بريطانيا للقاء والده بعد إعلان إصابته بالسرطان (أرشيف)

بعد الإعلان الصادم بإصابة ملك بريطانيا تشارلز الثالث بالسرطان، عاد ابنه الأمير هاري ليزور بلاده قادما من الولايات المتحدة، حيث يعيش مع زوجته الممثلة السابقة، الأميركية ميغان ماركل، وهي زيارة تحمل أهمية كبيرة كونها من الممكن أن تصلح العلاقات بينه وبين عائلته المالكة، إلا أن الاجتماع الذي دار بين الأب وابنه لم يستمر سوى 45 دقيقة.

وحسب شبكة "سكاي نيوز" البريطانية، فإن الأمير هاري وصل ظهر الثلاثاء إلى المملكة المتحدة، واجتمع مع والده الملك لمدة 45 دقيقة.

وكان الأمير قد سافر على متن رحلة ليلية للخطوط الجوية البريطانية من مطار لوس أنجلوس، ووصل إلى مطار هيثرو في حوالي الساعة الواحدة بعد ظهر الثلاثاء. ووصل إلى لندن بمفرده، دون زوجته ماركل أو طفليهما آرتشي وليليبث، كما فعل خلال حفل تتويج والده في مايو الماضي.

وجرى اللقاء بين تشارلز وهاري في قصر "كلارنس هاوس"، حيث كان الملك يتعافى بعد أن تلقى العلاج.

ووصفت مراسلة شؤون الأسرة الملكية في شبكة "سكاي نيوز"،  لورا بوندوك، اللقاء بين الملك وهاري بأنه "لحظة بارزة".

وأضافت: "لقاء ملكي، لكن ربما ليس مصالحة عظيمة".

وتابعت: "حقيقة أن الأمير هاري اضطر إلى السفر لآلاف الأميال لحضور هذا الاجتماع الذي استمر 45 دقيقة - مع الأخذ في الاعتبار أن الاثنين لم يتحدثا شخصيا منذ أشهر - يعني أنه كان مهما".

الملك تشارلز الثالث يظهر للعلن للمرة الأولى بعد إعلان إصابته بالسرطان

وتأتي زيارة الأمير هاري بعد سنوات من توتر العلاقات بينه وبين عائلته، نتيجة انسحابه من واجباته الملكية في أوائل عام 2020 وسفره للعيش في الولايات المتحدة مع زوجته ماركل وطفليه.

وشوهد الملك تشارلز الثالث، الثلاثاء، وهو يغادر في سيارة مقر إقامته في لندن، في أول ظهور علني له غداة الإعلان عن إصابته بالسرطان، وهو نبأ اثار صدمة في البلاد.

وبعد 17 شهرا من اعتلائه العرش، سيغيب تشارلز الثالث الذي تلقى علاجه الأول للسرطان، الإثنين، عن الحياة العامة لفترة غير محددة.

ولم يتم تحديد نوع السرطان الذي يعاني منه تشارلز الثالث، وتم اكتشافه أثناء العملية الجراحية التي خضع لها قبل 10 أيام لتضخم البروستات، وهو ليس سرطان البروستات.

وأثار وصول الأمير هاري إلى لندن آمالا جديدة في المصالحة بين دوق ساسكس الذي غادر عام 2020 وبقية أفراد العائلة، لا سيما شقيقه الأمير ويليام.

وبحسب شبكة "سكاي نيوز"، فإن هاري ليس لديه خطط للقاء شقيقه ويليام خلال زيارته الحالية للمملكة المتحدة.

السائحان الأميركيان جذبا الانتباه برحلتهما للعراق
السائحان الأميركيان جذبا الانتباه برحلتهما للعراق | Source: Facebook/ HudsonAndEmily

جذبت رحلة قام بها أميركيان إلى العراق، تفاعلا واسعا عبر وسائل التواصل الاجتماعي، بعد أن نشرا سلسلة من مقاطع الفيديو التي تروي تجربتها في بلاد الرافدين.

ويجوب الزوجان هدسون وإيميلي كريدر، العالم في مهمة لاستكشاف كل بلد، وتوثيق تجاربها الثقافية على وسائل التواصل الاجتماعي، وفقا لموقع مجلة "بيبول" الأميركية.

ونشر الاثنان - اللذان زارا 179 دولة من إجمالي 195 دولة بالإضافة إلى جميع الولايات الأميركية - مقاطع فيديو توثق رحلاتهما في نيوزيلندا واليابان وسيراليون وأفغانستان وغير ذلك، لكن رحلتهما الأخيرة إلى العراق جذبت انتباه الملايين حول العالم عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

وفي سلسلة مكونة من أكثر من 20 مقطع فيديو، يشرح الزوجان كريدر تفاصيل ما يعنيه أن تكون سائحا أميركيا في العراق، ويقدمان نصائح للسفر ودحض المفاهيم الخاطئة التي تشاع عن البلد.

وحظيت منشوراتهما بآلاف التفاعلات عبر فيسبوك وإنستغرام وتيك توك، بعد أن وثقا تجربتهما في رحلة شملت مدنا مختلفة بالعراق.

وكتبا في تعليق على مقطع فيديو يتعلق بالسلامة أثناء زيارة العراق بهدف السياحة، قائلين: "شعرنا بالأمان التام طوال الوقت".

وتنصح وزارة الخارجية الأميركية رعاياها بعدم السفر إلى العراق بسبب "الإرهاب والاختطاف والصراع المسلح والاضطرابات المدنية وقدرة البعثة الأميركية بالعراق المحدودة على تقديم الدعم للمواطنين".

وكتب الاثنان على حسابهما أيضا: "كلما سافرنا أكثر، كلما أدركنا أن البلدان أكثر بكثير من حكوماتها". وأضافا: "هناك أناس رائعون في جميع أنحاء العالم، وفي العراق التقينا ببعض الأشخاص الودودين والكرماء".

وقالا إنهما قوبلا باللطف والكرم من الشعب العراقي. وفي مناسبات متعددة، أكدا أن البائعين عرضوا عليهما البضائع مجانا، "لمجرد أنهم أرادوا منا أن نعرف أننا موضع ترحيب في العراق". وتابعا: "كان علينا الإصرار على الدفع".

كذلك، زارا المواقع التاريخية في بلاد ما بين النهرين مثل بابل وأور، وهذا الأخير موقع أثري لمدينة سومرية تقع جنوبي العراق. وعن تلك التجربة، قالا: "إن القدرة على السير عبر التاريخ كانت مذهلة حقا".

كذلك، لم يفت على الزوجين زيارة بعض المواقع المقدسة لدى المسلمين الشيعة مثل مدينة كربلاء.

وقالا عن ذلك: "كمسيحيين، وجدنا (كربلاء) مدينة رائعة يمكن رؤيتها وكان الناس مرحبين بها للغاية.. إنه أمر مميز حقا أنهم يسمحون للناس من جميع الأديان بالمجيء إلى هنا ومعرفة المزيد حول معتقداتهم".