الشركة قالت إن الإجراء يتهدف لتحسين الحسابات المتعلقة بتوازن الطائرة
الشركة قالت إن الإجراء يتهدف لتحسين الحسابات المتعلقة بتوازن الطائرة

بدأت شركة الطيران الفنلندية "فين إير"، إجراء عمليات وزن لعملائها مع حقائبهم الصغيرة قبل الصعود على متن طائراتهم، وذلك في خطوة قالت إنها تهدف إلى "تحسين الحسابات المتعلقة بتوازن الطائرة".

وأضافت الشركة في بيان نقلته صحيفة "واشنطن بوست" الأميركية، أن هذه الخطوة "طوعية" ويتم الاحتفاظ بسرية البيانات، ضمن محاولة لجمع معلومات أكثر دقة عن الركاب، ومنع الطائرات من تجاوز الحد الأقصى المحدد لضمان الإقلاع الآمن.

وفي ظل ثبات وزن الطائرة والوقود والبضائع وخزانات المياه وخدمات الطعام على متن الرحلات، تعمل الشركات على تحديد الوزن المتغير للركاب وحقائبهم المحمولة بشكل أكثر دقة.

وبدأت "فين إير" في تنفيذ برنامجها هذا الأسبوع في مطار العاصمة هلسنكي، مما أثار جدلا على منصات التواصل الاجتماعي. وكتب أحد الأشخاص: "لا أعتقد أن هذا تطفلا أو غير ضروري"، معتبرا أنه إجراء "مبرر". فيما اعتبر آخرون أن الخطوة تأتي ضمن "رهاب السمنة" وربما تصل إلى حد "الإهانة".

من جانبها، قالت شركة الطيران، إن تلك البيانات ستظل مجهولة المصدر بحيث لا يتم معرفة من صاحب هذا الوزن.

وقال مسؤول العمليات الأرضية في شركة "فين إير"، ساتو مونوكا، في بيان: "البيانات التي يتم جمعها لا ترتبط بأي شكل بالبيانات الشخصية للعميل. نحن لا نطلب الاسم أو رقم الحجز".

وواصل حديثه بالقول إن هذه الخطوة تشمل تسجيل الوزن الإجمالي للراكب وأمتعته التي يحملها معه على متن الطائرة، بجانب عمره وجنسه ودرجة سفره، "لكن لا يتم تحديد هوية المشاركين بالمعلومات".

وتابع أنه فقط موظف خدمة العملاء الذي يعمل في منطقة الوزن هو من يمكنه رؤية الأرقام.

وأشارت الشركة إلى أن هذا الإجراء هو جزء من دراسة بدأت، الإثنين، بمشاركة طوعية من 800 شخص، وسيتم إجراؤها مجددا في الأشهر الأعلى حرارة، من أجل وضع تغير الأوزان في الفصول المختلفة.

وبمجرد نهاية الدراسة، سيتم إرسال النتائج لوكالة النقل والاتصالات الفنلندية للتحقق من دقتها، قبل أن يتم استخدام البيانات كمرجعية لشركات الطيران بين عامي 2025 و2030، بشأن الأوزان على الرحلات الجوية.

وكانت شركات طيران أخرى قد اتخذت إجراءً مماثلا، ففي عام 2013 أصبحت شركة طيران "ساموا إير" الأولى التي تزن الركاب،  وفرضت بشكل أثار الجدل، معدلا متغيرا للكيلوغرام لكل ميل.

وفي العام الماضي، قررت شركة "إير نيوزيلاند" تحديد وزن الركاب من أجل حسابات متعلقة بتوازن الطائرة.

كما واجهت الخطوط الجوية الكورية ردود فعل سلبية، بعد خطوة شبيهة الصيف الماضي، حيث أشارت وسائل إعلام محلية إلى أن بعض الركاب عبّروا عن شعورهم بالحرج بسبب وزنهم، فيما قال آخرون إن الركاب الأقل وزنا يجب منحهم وزنًا أكبر للأمتعة الخاصة بهم.

وبحسب واشنطن بوست، استبعدت معظم شركات الطيران الأميركية إجراءات مماثلة خلال السنوات الأخيرة.

إيفانكا ترامب حضرت الحفل
إيفانكا ترامب حضرت الحفل

حضر أشهر رجال الأعمال والفنانين في العالم، من أبرزهم مارك زوكربيرغ وبيل غيتس، حفلا خاصا أقامه رجل الأعمال، الملياردير الهندي، موكيش أمباني، لنجله، أنانت أمباني (28 عاما) الذي يستعد للزفاف هذا الصيف.

والتقطت الكاميرات صورا لحفل ما قبل الزفاف الذي أقامه موكيش أمباني، الذي تقدر "فوربس" بأنه أغنى رجل في آسيا، على مدار 3 أيام بدءا من الجمعة، حيث ارتدى الضيوف الملابس الهندية التقليدية وملابس خاصة لأجواء الغابات.

وموكيش أمباني، مالك مجموعة ريلاينس، وهي تكتل ضخم بإيرادات سنوية تبلغ 100 مليار دولار من تجارة النفط والغاز والاتصالات وتجارة التجزئة.

ويستعد مباني، البالغ من العمر 66 عاما، لتسليم القيادة لأبنائه وابنته. والابن الأكبر عكاش هو الآن رئيس شركة Reliance Jio، وتشرف الابنة إيشا على عمليات البيع بالتجزئة، وتم إدخال الابن الأصغر أنانت للإشراف على مجال الطاقة المتجددة.

وشملت قائمة المدعوين مليارديرات من جميع أنحاء العالم، ونجوم هوليوود وبوليوود لحضور الحفل ومدته  3 أيام في مسقط رأس العائلة، جامناغار، الذي سيكون أكبر حفل تشهده هذه المدينة الصغيرة الواقعة في غرب الهند على الإطلاق.

وتقع المدينة التي يبلغ عدد سكانها حوالي 600 ألف نسمة في منطقة شبه صحراوية بولاية غوجارات، وهي موطن مصفاة النفط الرئيسية لإمبراطورية أعمالهم، مجموعة ريلاينس.

 

الملياردير موكيش أمباني (يسار) في لقطة مع نجله

وشملت القائمة الضيوف التي ضمت ما يقرب من 1200 شخص، المليارديرين الأميركيين، بيل غيتس ومارك زوكربيرغ، والمليارديربن الهنديين غوتام عدني، وكومار مانغالام بيرلا، ولاعب الكريكيت الأسطوري الهندي السابق، ساشين تيندولكار، ومشاهير بوليوود مثل ديبيكا بادوكون، وشاروخان وراني موخرجي.

شاروخان ونجوم آخرين حضروا الحفل


ووزعت عائلة أمباني الطعام، الأربعاء الماضي، على 51 ألف شخص يعيشون في القرى المجاورة.

ومن بين الذين حضروا حفل ما قبل حفل الزفاف إيفانكا ترامب، التي ظهرت مع زوجها جاريد كوشنر.

إيفانكا ترامب وجاريد كوشنر بين ضيوف الحفل

والتقطت هذه الصورة لمالك شركة "ميتا"، مؤسس فيسبوك، مارك زوكربيرغ، إلى جوار صاحب الحفل، أنانت أمباني، وزوجته المستقبلية، راديكا ميرشانت.

زوكربيرغ من بين الضيوف

وقد ظهر مؤسس فيسبوك بالملابس التقليدية في الحفل.

زوكربيرج وزوجته بريسيلا تشان بالملابس الهندية

وفي هذه الصورة، يظهر غيتس إلى جوار وزيرة المرأة والطفل الهندية، سمريتي إيراني، وزوجها زوبين إيراني.

غيتس حضر الحفل

ويرتدي الضيوف ملابس مستوحاة من أجواء الغابات لزيارة مركز إنقاذ الحيوانات الذي يديره أنانت أمباني. ويعرف باسم "فانتارا" ويعني "نجمة الغابة"، ويبلغ مساحته 3000 فدان (1200 هكتار) ويضم حيوانات مهددة بالانقراض.

وتقول الدعوة إن الضيوف سيبدأون كل يوم بقواعد لباس جديدة، وسيكون إلى جوارهم جيش من مصففي الشعر وخبراء الماكياج ومصممي الملابس الهندية في فندقهم لمساعدتهم.

غيتس وزوكربيرغ معا في الحفل