السلطات نجحت في ضبط الوكاكيين رغم طريقة التحايل
السلطات نجحت في ضبط الوكاكيين رغم طريقة التحايل

أعلنت الجمارك الإسبانية، الاثنين، ضبط 8 أطنان من الكوكايين في ميناء الجزيرة الخضراء (ألخثيراس) في جنوب البلاد، في شحنة مخبأة داخل حاوية آتية من أميركا اللاتينية، فيما صُنّف من أكبر عمليات الضبط في البلاد.

وكانت المخدرات مخبأة داخل هيكل معدني مصنوع من سبيكة خاصة، بهدف التحايل على الماسحات الضوئية المستخدمة لدى السلطات، بحيث لا يظهر في الصورة خلال المسح سوى شكل المنتج الموضح على قسيمة الشحن، وهو مولّد كهرباء، وفق ما أوضحت مصلحة الجمارك في بيان.

وقالت سلطات الجمارك إنها لم تواجه أسلوباً مماثلاً في التهريب في ما مضى.

وعلى الرغم من الأسلوب التحايلي هذا، كشف جهاز المسح الضوئي "كمية كبيرة من البضائع" تشغل تقريبا كل مساحة الهيكل المعدني الموجود في الحاوية، تبين أنها "كوكايين عالي النقاوة" بوزن إجمالي يبلغ ثمانية أطنان.

وأكد البيان أن هذه المصادرة "تُعدّ من بين أكبر العمليات التي تمت في إسبانيا في السنوات الأخيرة".

وأوقفت السلطات الشخص الذي كان من المفترض أن يتسلم المخدرات في إسبانيا.

وجاءت الحاوية من سورينام بأميركا اللاتينية، وتوقفت في بنما.

وتؤكد عملية الضبط الجديدة هذه مجدداً أن إسبانيا تشكّل إحدى نقاط الدخول الرئيسية للمخدرات إلى أوروبا، بسبب روابطها مع أميركا اللاتينية، حيث مصدر الكوكايين، وقربها من شمال أفريقيا، حيث يتم إنتاج القنب، وهي مادة تشكل محور عمليات تهريب واسعة.

منظر لطبقة الأوزون تم تصويره في يناير 1996 بواسطة القمر الاصطناعي الأوروبي ERS-2
منظر لطبقة الأوزون تم تصويره في يناير 1996 بواسطة القمر الاصطناعي الأوروبي ERS-2

أعلنت وكالة الفضاء الأوروبية أنها تتوقع سقوط قمر اصطناعي تابع لها عبر الغلاف الجوي للأرض، الأربعاء، وذلك بعدما خرج عن السيطرة. 

ومن المتوقع أن ينقسم القمر الاصطناعي الأوروبي الرائد، المعروف باسم ERS-2 إلى أجزاء عند عودته إلى الغلاف الجوي. 

وفي أحدث توقعاتها، قالت الوكالة إن القمر الاصطناعي، الذي بقي في مداره 30 عاما، قد يعبر الغلاف الجوي للأرض عند 15:41 بتوقيت غرينتش مساء الأربعاء. 

وتوفر وكالة الفضاء الأوروبية تحديثات مباشرة، بهذا الأمر، على حسابها على منصة أكس.

وكانت الوكالة قالت إنه يصعب التنبؤ بالتوقيت والموقع الدقيقين لسقوط القمر الاصطناعي. 

وأشارت في تحديثاتها إلى أنه من المتوقع أن يسقط القمر الاصطناعي فوق المحيط الهادئ بعد أن تحترق معظم أجزاءه. 

وأشارت إلى أن أي قطع ستظل باقية سوف تنتشر بشكل عشوائي إلى حد ما على مسار أرضي يبلغ متوسط طوله مئات الكيلومترات وعرضه عشرات الكيلومترات.

وتقدر كتلة القمر الاصطناعي ERS-2 بنحو 2294 كيلو غراما بعد استنفاد وقوده، وفقا للوكالة.

وجمع هذا القمر الاصطناعي، جنبا إلى جنب مع توأمه، ERS-1، بيانات عن القمم القطبية للكوكب والمحيطات والأسطح الأرضية، ورصد كوارث مثل الفيضانات والزلازل في المناطق النائية.

ولا تزال البيانات التي جمعها ERS-2 مستخدمة حتى اليوم، وفقا للوكالة.

وفي عام 2011، قررت الوكالة إنهاء عمليات القمر الاصطناعي وإخراجه من مداره لتقليل فرصة الاصطدام بمسبار آخر، وحتى لا يضاف إلى دوامة النفايات الفضائية التي تدور حول الكوكب.

واعتبرت وكالة الفضاء الأوروبية أن المخاطر المرتبطة بعودة الأقمار الاصطناعية إلى الأرض منخفضة للغاية. 

ونقلت "الغارديان" عن المتخصص بمركز التوعية بالمجال الفضائي بجامعة وارويك جيمس بليك: "يوجد الآن الآلاف من الأقمار الاصطناعية النشطة المتوقفة عن العمل تدور حول الأرض، ويعتبر ERS-2 هو الأحدث الذي يقوم برحلة العودة إلى الأرض".