حجم سطح القمر أكبر بثلاث مرات تقريبا من القارة القطبية الجنوبية
حجم سطح القمر أكبر بثلاث مرات تقريبا من القارة القطبية الجنوبية

تزداد المنافسة بين الدول الكبرى للهيمنة على مجال الفضاء، وخاصة فيما يتعلق بسطح القمر الغني بالمعادن والأسرار التي اكتُشف بعضها ولا يزال الآخر قيد البحث، مما دفع علماء إلى المسارعة في اتخاذ خطوات لـ"حماية سطح القمر"، وفق صحيفة "غارديان" البريطانية.

ووفق "غارديان"، فإنه في العقدين الماضيين، كشفت الأبحاث عن صور أكثر ثراء للقمر، تظهر حفرا قمرية مرتطبة بـ"أنابيب" لحمم بركانية، والتي تعد كبيرة بما يكفي لإيواء "قواعد" على القمر، محمية بشكل طبيعي من الإشعاع الفضائي.

وتحتوي الحفر العميقة في القطبين القمريين على رواسب جليدية، وهي مصدر للمياه الثمينة والأكسجين والهيدروجين.

كما أن بعضها محاط بتلال عالية تستقبل أشعة الشمس، وهو أمر بالغ الأهمية للطاقة الشمسية هناك على مدار السنة، فضلا عن وجود تربة وصخور وموارد قيمة أخرى، مثل التيتانيوم والألمنيوم والهيليوم 3 والمعادن الثمينة، حسب "غارديان".

وتقول الصحيفة إنه نتيجة إلى ذلك، "لا عجب بأن تقوم وكالات الفضاء والشركات الخاصة بالتخطيط لإنشاء قواعد وتجارب علمية وعمليات تعدين على القمر".

مصدر القلق؟

ونظرا لحجم سطح القمر الأكبر بثلاث مرات تقريبا من القارة القطبية الجنوبية، فقد يبدو اكتظاظ القواعد والتجارب العلمية هناك مصدر قلق، وفق "غارديان"، التي تشير إلى "قلة عدد المواقع المناسبة على القمر". ومن المتوقع أن تستحوذ المواقع المثالية للتجارب العلمية على الزخم الأكبر.

وبالنسبة للباحثين الذين يرغبون في حماية المواقع ذات الأهمية العلمية غير العادية ( SESIs) على سطح القمر، فإن المهمة المباشرة هي "الاتفاق على المواقع التي تحتاج إلى الحماية".

وتقول أستاذة العلوم السياسية في جامعة ميسوري للعلوم والتكنولوجيا، ألانا كروليكوفسكي: "من الضروري أن يقوم العلماء بتقييم حقيقة أن هذه الأصول العلمية المحتملة معرضة للتهديد، وأنهم بحاجة إلى تحديد أنها تستحق الحماية".

وتضيف كروليكوفسكي، التي شاركت في تأليف دراسة حول المخاطر التي تتعرض لها "المواقع ذات الأهمية العلمية غير العادية"، التي نشرتها الجمعية الملكية البريطانية هذا الأسبوع: "نحن بحاجة إلى حماية المواقع في إطار زمني مدته نصف عقد أو نحو ذلك، لمنع أشكال مهمة من الضرر الذي لا يمكن إصلاحه".

وتتابع: "من المهم حقا الوصول إلى جميع البلدان، وليس فقط الدول التي ترتاد الفضاء، وذلك لبناء إجماع عالمي حقيقي".

وتدعو الدراسة إلى اتباع نهج متعدد الجوانب لحماية المواقع، من خلال قواعد مكتوبة للسياسات الفضائية، والتي من خلالها يمكن السماح بترخيص الأنشطة وتنظيمها واتباع أفضل الممارسات، خصوصا بالنسبة للبلدان التي لديها بعثات متجهة إلى القمر قريبا.

جهود حماية سطح القمر

وتضيف الدراسة أن هناك جهدين دوليين رئيسيين جاريين لوضع قواعد للأنشطة القمرية، لكن لم يشدد أي منهما حتى الآن على حماية المواقع ذات الأهمية العلمية غير العادية.

ومن بين الجهود الدولية، اتفاقيات "أرتميس"، وهي اتفاقيات بين الولايات المتحدة والدول الشريكة في برنامج أرتميس الأميركي لاستكشاف القمر والمريخ، وتوسيع استكشاف الفضاء بشكل عام.

لكن هذه الجهود لا تذكر شيئا عن حماية المواقع ذات الأهمية العلمية. كما تسمح الاتفاقيات "أرتميس"، للشركات الخاصة باستخراج المواد لتحقيق الربح، وفق غارديان.

أما الجهد الثاني فيتمثل في لجنة الأمم المتحدة المعنية بالاستخدامات السلمية للفضاء الخارجي "كوبوس"، إذ يدرس فريق العمل الجديد قواعد استخراج الموارد الطبيعية من الأجرام السماوية. وهناك آمال في أن تقوم المجموعة بتوسيع اختصاصاتها لتشمل المواقع ذات الأهمية العلمية غير العادية.

القطعة الأثرية يعتقد أنها سرقت قبل ثلاثة عقود (المكتب الاتحادي للثقافة في سويسرا)
القطعة الأثرية يعتقد أنها سرقت قبل ثلاثة عقود (المكتب الاتحادي للثقافة في سويسرا) | Source: Social Media

 أعلنت وزارة الآثار المصرية، الأحد، أن القاهرة تسلمت رأس تمثال للملك رمسيس الثاني يعود تاريخه إلى أكثر من 3400 عام، بعد سرقته وتهريبه خارج البلاد قبل أكثر من 3 عقود.

وأضافت الوزارة في بيان أنه فور تسلم هذه القطعة، تم إيداعها بمخازن المتحف المصري بالقاهرة تمهيدا لإجراء أعمال الصيانة والترميم اللازمة لها قبل عرضها.

وكان رأس التمثال قد سرق من معبد رمسيس الثاني بمدينة أبيدوس القديمة بجنوب مصر، منذ أكثر من 3 عقود.

والتاريخ الدقيق لعملية السرقة ليس معروفا، لكن شعبان عبد الجواد، مدير عام الإدارة العامة لاسترداد الآثار والمشرف على الإدارة المركزية للمنافذ الأثرية، أوضح أن التقديرات تشير إلى أن القطعة سُرقت في أواخر الثمانينيات أو أوائل التسعينيات.

وقالت وزارة الآثار إن السلطات المصرية رصدت القطعة الأثرية أثناء عرضها للبيع في أحد صالات العرض في العاصمة البريطانية لندن عام 2013، ثم تنقلت بين عدة بلدان حتى وصلت إلى سويسرا.

وأضاف عبد الجواد: "يعد هذا الرأس جزءا من تمثال جماعي يصور الملك رمسيس الثاني جالسا بجانب عدد من الآلهة المصرية".

هل تضررت آثار بسبب عرضها بـ"طريقة غير لائقة"؟.. مصر ترد على الفيديو المنتشر
كشفت وزارة السياحة والآثار المصرية، الثلاثاء، أن مقطع فيديو انتشر خلال الأيام الأخيرة على مواقع التواصل الاجتماعي لتماثيل أثرية بمنطقة سقارة، هو مقطع قديم يعود لفترة وباء كورونا، نافية أن تكون تلك التماثيل أو القطع الأثرية بالمقطع قد تضررت.

ونجحت مصر بالتعاون مع السلطات السويسرية في إثبات أحقية مصر في هذه القطعة، وأنها خرجت من مصر بطريقة غير شرعية.

وسلمت سويسرا القطعة إلى السفارة المصرية في برن العام الماضي، لكنها لم تصل إلى مصر إلا في الآونة الأخيرة.