الثوران البركاني يرسل الرماد إلى الطبقة الثانية من الغلاف الجوي
الثوران البركاني يرسل الرماد إلى الطبقة الثانية من الغلاف الجوي

دفع ثوران بركان بشكل متكرر في إندونيسيا، الأربعاء، السلطات إلى إصدار إنذار هو الأعلى مستوى، بحسب وكالة فرانس برس.

لم ترد أي تقارير عن وقوع وفيات أو إصابات

وارتفع الرماد البركاني مسافة أكثر من 70 ألف قدم أي أكثر من 21 كلم في الجو، والتي قد تكون وصلت لمستوى "الستراتوسفير" وهي الطبقة الثانية من الغلاف الجوي، واضطر المئات للنزوح عن مناطقهم، وفق تقرير لصحيفة واشنطن بوست.

تكرر الثوران البركاني أكثر من مرة الأربعاء

وبدأ ثوران بركان جبل روانغ في مقاطعة شمال سولاويسي وتكرر ذلك أربع مرات، الأربعاء، وفق ما أفادت الوكالة المحلية لعلوم البراكين.

السلطات ترفع الإنذار لأعلى مستوى بسبب الثوران البركاني

وبناء عليه، رفع مستوى الانذار بشأن البركان الذي ترتفع قمته 725 مترا، من المستوى الثالث إلى الرابع الأربعاء، وهو الأعلى في نظام التصنيف المعتمد.

إجلاء مئات السكان بسبب الثوران البركاني

ولم ترد أي تقارير عن وقوع وفيات أو إصابات، الا أنه تم إجلاء أكثر من 800 شخص من قريتين مجاورتين، وفق ما أفادت وكالة الأنباء الرسمية.

طائرة
المطبات الهوائية هي الحركة غير المنتظمة للهواء في الجو

لقي راكب بريطاني حتفه وأصيب أكثر من 70 بجروح الثلاثاء عندما تعرّضت طائرة من طراز "بوينغ 777"، تابعة للخطوط الجوية السنغافورية، إلى مطبّات شديدة أثناء رحلة من لندن، وأُجبرت على هبوط اضطراري في بانكوك.

وفي وقت سابق من هذا العام، أصيب ما لا يقل عن 50 شخصًا بسبب المطبات الجوية الهوائية على متن رحلة بين أستراليا ونيوزيلندا عندما اصطدم أشخاص لم يكن لديهم حزام الأمان بسقف الطائرة.

ما هي المطبات الهوائية؟

تتسبب الاضطرابات الجوية بمطبات هوائية تختلف بشكل كبير في شدتها، ويمكن أن تسبب أضرارًا للطائرة وإصابات للركاب وأفراد الطاقم على متنها - ناهيك عن الخوف والقلق الشديدين بين المسافرين.

المطبات الهوائية هي الحركة غير المنتظمة للهواء في الجو، تسبب تغيرات غير منتظمة في ارتفاع أو زاوية الطائرة، ما يبدو وكأنه طريق وعرة أو متقلبة تتسبب في قذف الأشخاص الموجودين على متن الطائرة من أماكنهم، لذلك يوصي الطاقم بالجلوس والحفاظ على أحزمة الأمان مروبطة.

يمكن أن يتسبب الضغط الجوي والهواء حول الجبال والجبهات الجوية أو العواصف في حدوث اهذه المطبات، وفقا لإدارة الطيران الفيدرالية الأميركية. 

تعد التيارات النفاثة - وهي عبارة عن نطاقات ضيقة من الرياح القوية في المستويات العليا من الغلاف الجوي - سببا شائعا للمطبات أيضًا.

هل هي خطيرة؟

تشير إدارة الطيران الأميركية إلى أن الاضطرابات الجوية هي السبب الرئيسي لإصابات المضيفات والركاب في الحوادث غير المميتة على رحلات الطيران التجارية.

الوفيات، مثل حادثة الخطوط الجوية السنغافورية، هي أيضًا غير شائعة للغاية. 

وكانت رحلة تابعة لشركة يونايتد إيرلاينز في ديسمبر 1997 من طوكيو إلى هونولولو شهدت اضطرابات جوية أدت إلى مقتل شخص واحد.

وأخطر أنواع الاضطرابات الجوية هو ما يعرف باضطراب الهواء الصافي، والذي لا يعطي أي تحذير مرئي.

يقول ويليامز، باحث في تقلبات الطقس في حديث للإذاعة الأميركية العامة "أن بي آر" إن هذا النوع غير مرئي تمامًا للعين المجردة، ولا للرادار، ولا للأقمار الصناعية. 

وتابع "المعلومات الوحيدة التي تتوفر لدينا عنها، في الواقع، هي عندما تمر الطائرة عبرها".

ويؤدي التغير المناخي إلى زيادة عدم الاستقرار في التيارات النفاثة وزيادة سرعة الرياح، الأمر الذي سيؤدي إلى مزيد من المطبات عندما تظهر السماء صافية. 

ويقول ويليامز إنه أجرى بحثا توصل من خلاله إلى أنه بحلول عام 2050، يمكن للطيارين في جميع أنحاء العالم أن يتوقعوا مواجهة ما لا يقل عن ضعف الاضطرابات الشديدة في الهواء الصافي.

واضطراب الهواء الصافي هو الذي تسبب في هبوط رحلة طيران لوفتهانزا من تكساس إلى ألمانيا بشكل غير متوقع بمقدار 1000 قدم في مارس 2023. 

وحدث هذا الاضطراب المفاجئ أثناء تقديم خدمة الوجبات، عندما كان الطاقم والركاب يتحركون حول المقصورة.

وتم تحويل الطائرة إلى مطار واشنطن دالاس الدولي، وتم نقل سبعة أشخاص إلى المستشفى.

أنواعها

هناك أربعة مستويات رئيسية من الاضطرابات الهوائية، وهي الخفيفة، والمعتدلة، والشديدة.

في حالات الاضطرابات الجوية الخفيفة والمتوسطة، قد يشعر الركاب بضغط على أحزمة الأمان الخاصة بهم، وقد تتحرك العناصر غير الآمنة في المقصورة.

وفي الحالات الأكثر خطورة، يمكن أن يتسبب الاضطراب في رمي الركاب حول المقصورة، مما يؤدي إلى إصابات خطيرة أو الوفاة.

ويضيف ويليامز في حديث آخر لشبكة "سي. أن. أن" إنه يمكن أن يكون سبب الاضطرابات أثناء الرحلات الجوية هو العواصف والجبال والتيارات الهوائية القوية التي تسمى التيارات النفاثة.

يقول "في هذه الحالة، يطلق عليه اضطراب الهواء الصافي، وقد يكون من الصعب تجنبه لأنه لا يظهر على رادار الطقس في مقصورة القيادة".

هل يجب أن نربط حزام الأمان طوال الرحلة؟

الجواب القصير على هذا هو "نعم"، تقول "سي أن أن". وأشار تقرير صدر عام 2021 إلى أن غالبية الركاب الذين أصيبوا في حوادث "مرتبطة بالاضطرابات" لم يربطوا أحزمة الأمان.

نظرًا لأنه من المستحيل في بعض الأحيان توقع متى ستواجه الطائرة اضطرابات هوائية صافية، فإن الطريقة الوحيدة لتكون آمنًا بنسبة 100٪ هي البقاء "مقيدًا" طوال الرحلة.