لحظة إعلام الركاب بوفاة قائد الطائرة أثناء تحليقها
لحظة إعلام الركاب بوفاة قائد الطائرة أثناء تحليقها | Source: SOCIAL MEDIA

فوجئ ركاب طائرة كانت متجهة من العاصمة المصرية القاهرة إلى مدينة الطائف السعودية، بإعلان عبر مكبرات الصوت يخبرهم أن مسار الرحلة سيتغير، لتهبط الطائرة في جدة اضطراريا، بعد وفاة قائدها وهي تحلق في الأجواء.

وانتشر مقطع مصور وثق الإعلان الحزين من مساعد الطيار للركاب، ليبلغهم بوفاة قائد الطائرة، المصري حسن عدس.

وتم تغيير مسار الرحلة والهبوط اضطراريًا في جدة، حيث قال مساعد الطيار: "نعتذر لكم عن تغيير مسار الرحلة إلى مطار الملك عبد العزيز بمدينة جدة، وذلك لوفاة أخي وصديقي قائد الطائرة كابتن حسن".

ولا يزال سبب الوفاة غير معروف، إلا أن طبيبا نشر تغريدة تشمل صورة عدس، مشيرًا إلى ذراعيه بالقول: "رحمة الله.. واضح سبب الوفاة من ذراعيه Xanthomas (الورم الصفراوي).. مما يعني أن الكوليسترول عنده كان مرتفعا".

وتابع: "أنصح أقاربه من أخوة وأخوات، فحص الكوليسترول ضروري حتى لو كانوا صغارًا".

يشار إلى أن  الكابتن عدس، قائد طائرات A320 في خطوط سكاي فيجن المصرية، ولديه خبرة طويلة في الطيران، وفق موقع "القاهرة 24".

وقد أعرب الكثير من رواد مواقع التواصل الاجتماعي عن حزنهم لحادث الوفاة المفاجئ، وقدموا تعازيهم الحارة لعائلته.

 تمديد الرموش ممارسة تحظى بشعبية متزايدة في عالم التجميل ـ صورة تعبيرية.
تمديد الرموش ممارسة تحظى بشعبية متزايدة في عالم التجميل ـ صورة تعبيرية.

حذرت دراسات طبية حديثة من المخاطر الصحية الجدية المرتبطة بتمديد الرموش والتي تحظى بشعبية متزايدة في عالم التجميل، كاشفة أن أعراضها تبدأ من التهابات العين وقد تصل إلى مخاطر سرطانية محتملة، حسبما نقل موقع "ساينس أليرت".

وأظهرت دراسات، نقل عنها المصدر ذاته، أن أكثر من 60 بالمئة من مستخدمات وصلات تمديد الرموش يعانين من التهاب القرنية والملتحمة. كما أفادت 40 بالمئة منهن بحدوث ردود فعل تحسسية تجاه المواد اللاصقة المستعملة في تثبيت الرموش الصناعية.

وتصنع وصلات الرموش، التي تعد من أكثر الطرق شيوعا لتطويل الرموش، من أنواع مختلفة من المواد، بما في ذلك الألياف الطبيعية مثل الحرير وشعر حيوانات المنك أو الخيول أو الألياف الاصطناعية مثل النايلون أو البلاستيك، ويتم إلصاقها باستخدام غراء ومواد لاصقة أخرى.

واعتبر الموقع، أن الأكثر  إثارة للقلق هو اكتشاف احتواء 75 بالمئة من هذه المواد اللاصقة المستخدمة على مادة "فورمالديهايد"، المعروفة بقدرتها على التسبب بالسرطان، مشيرا إلى أن بعض هذه المنتجات لا تفصح عن وجود هذه المادة في قائمة مكوناتها.

ويحذر الخبراء أيضا من مخاطر أخرى لاستعمال الرموش اللاصقة مثل التهاب الجفن وانتشار عث الرموش، خاصة في حالة سوء النظافة في صالونات التجميل. كما ينبهون إلى أن حتى البدائل الأخرى مثل حقن أمصال نمو الرموش قد تحمل مخاطر للعين ومحيطها.

ويشدّد التقرير على الأدوار المهمة للرموش الطبيعية باعتبارها خط الدفاع الأول لحماية العين، إذ تعمل كحاجز ضد الغبار والملوثات، وتساعد في توجيه الهواء بعيدا عن سطح العين، كما أنها تحافظ على ترطيبها.

ويوضح التقرير أن هذه الوظائف الحيوية قد تتعرض للخطر عند التدخل في بنيتها كما هو الحال عند استعمال وصلات التمديد.