الإعصار بيريل
من المتوقع أن ينتقل مركز الإعصار عبر جنوب شرق ووسط البحر الكاريبي

قال المركز الوطني الأميركي للأعاصير (NHC)، إن الإعصار بيريل أصبح عاصفة "خطيرة للغاية" من الفئة الرابعة في المحيط الأطلسي، ومن المتوقع أن يجلب معه رياحًا وفيضانات مفاجئة إلى جزر ويندوارد في البحر الكاريبي مع اشتداد قوته بسرعة، حتى يوم الاثنين.

وقال المركز في تحذير إن الإعصار الأول لموسم 2024 كان يقع على بعد حوالي 310 ميلا (500 كيلومتر) شرق وجنوب شرق بربادوس ظهر الأحد، مع رياح تبلغ سرعتها القصوى 130 ميلا في الساعة (215 كيلومترا في الساعة).

وقال أيضا إن من المتوقع أن ينتقل مركز الإعصار عبر جنوب شرق ووسط البحر الكاريبي في وقت متأخر من الاثنين حتى الأربعاء، ومن المتوقع أن يظل إعصارًا من الفئة الرابعة أثناء تحركه عبر جزر ويندوارد.

ومن النادر أن يظهر إعصار كبير في مثل هذا الوقت المبكر من موسم أعاصير المحيط الأطلسي، الذي يمتد من 1 يونيو إلى 30 نوفمبر. 

والأحد، أصبح بيريل أول إعصار من الفئة الرابعة يسجل، متغلبًا على إعصار دينيس، الذي أصبح من الفئة الرابعة 8 يوليو 2005، وفقا لبيانات المركز الوطني  الأميركي للأعاصير.

عاصفة تاريخية

كتب جون كانغيالوسي، خبير الأرصاد الجوية في المركز الوطني للأعاصير، في تقرير الجمعة، أنه "لم يكن هناك سوى عدد قليل من العواصف في التاريخ التي تشكلت فوق وسط أو شرق المحيط الأطلسي الاستوائي في وقت مبكر من العام".

وبيريل هو ثالث أقدم إعصار كبير في المحيط الأطلسي تم تسجيله بعد ألما (1966) وأودري (1957).

لدى العاصفة بيريل سرعة لافتة، فقد تحول من منخفض استوائي إلى إعصار كبير في 39 ساعة فقط. 

وقال سام ليلو، باحث الطقس في مجموعة التنبؤ DTN، في تغريدة: "لقد حدث ذلك 6 مرات أخرى فقط في تاريخ الأعاصير الأطلسية".

وتشير قوة بيريل وموقعه ومساره الحالي والمتوقع إلى حدوث عواصف في أواخر أغسطس أو سبتمبر وفق تقرير للإذاعة الأميركية العامة "أن. بي. آر".

إعصار قوي 

بيريل هي العاصفة الثانية فقط فيما كان من المتوقع أن يكون موسم أعاصير بشكل استثنائي هذا العام. 

ويحمل الإعصار بيريل رياحا بلغت سرعتها 130 ميلا في الساعة، وفق صحيفة "نيويورك تايمز ". 

وتشكل قوة بيريل مصدر قلق للسكان في المناطق التي تنتظر مروره.

وتعتبر الرياح "خطرة" عندما تصل سرعتها إلى 50 عقدة، أو 58 ميلاً في الساعة، ويمكن أن تبدأ في كسر الأطراف وتمزيق ألواح السقف.

ويحدث مزيد من الضرر على نطاق واسع عندما تصل الرياح إلى قوة الإعصار وتتجاوزها، والتي تبلغ سرعتها 74 ميلاً في الساعة في المتوسط.

يذكر أنه في الأسبوع الماضي، أدت العاصفة الاستوائية "ألبرتو" إلى فيضانات غزيرة في أجزاء من جنوب تكساس وشمال شرق المكسيك، وكانت مسؤولة عن مقتل أربعة أشخاص في المنطقة، وفقًا لوكالة أسوشيتد برس.

ورغم أن قوته وسرعته تؤرق المواطنين، بالمناطق حيث من المحتمل أن يمر، إلا أن خبير الطقس في شبكة "سي. بي. أس. نيوز"، ديفيد باركينسون، يتوقع أن يبقى بيريل جنوبي جامايكا، وأن أي تأثيرات أميركية لا تزال على بعد ثمانية أيام على الأقل.

حرارة المحيطات تزيد من قوته

استمد بيريل قوته  من درجات حرارة المحيط الأطلسي التي  "حطمت الأرقام القياسية" لمدة عام تقريبا.

والحرارة الزائدة تغذي الأعاصير ويمكن أن تؤدي إلى هطول أمطار غزيرة وفيضانات.

ومن المفترض أن يشهد موسم الأعاصير في المحيط الأطلسي أكبر قدر من النشاط في منتصف أغسطس. 

وقال ريك سبينراد، مدير الإدارة الوطنية للمحيطات والغلاف الجوي (NOAA)، للصحفيين "المفتاح هذا العام، كما هو الحال في أي عام آخر، هو الاستعداد والاستمرار في الاستعداد". 

وتفيد تقارير NOAA أن المستوى الحراري للمحيطات هو الأعلى على الإطلاق في هذا الوقت من العام (يونيو - أغسطس). 

وعادةً ما يساعد التذبذب الجوي لظاهرة النينيو في قمع نشاط الإعصار، لكن هذا النمط يتضاءل، وهو ما سيخلق على الأرجح جوًا مناسبًا لتشكل عواصف قوية مثل بيريل.

أهرامات الجيزة
الدراسة تفترض أن الحجارة المستعملة قد تكون رفعت باستعمال المياه

لفترة من الزمن، اعتقد الباحثون أن العمال المصريين استخدموا مزيجا من المنحدرات والزلاجات والحبال والرافعات لبناء الأهرامات، لكن دراسة جديدة لأقدم هرم في مصر أجريت من قبل فريق من المهندسين وليس علماء آثار، تقول إن المهندسين المعماريين القدماء استعلموا الماء للقيام برفع الأحمال الثقيلة.

ويدعي تحليل للهرم المتدرج الذي بناه الفرعون زوسر من حوالي عام 2680 قبل الميلاد، وهو أول هرم معروف أنه تم بناؤه في مصر، أنه كشف عن نظام معقد لإدارة المياه تضمن مصعدا هيدروليكيا. وتقول الدراسة الجديدة إن هذا كان سيسمح برفع كتل الحجر الجيري من وسط الهرم.

تم إجراء البحث من قبل فريق من المهندسين وعلماء الهيدرولوجيا وغيرهم من الخبراء الفرنسيين.

وتزعم الدراسة، التي نشرت، الأربعاء، على موقع "ResearchGate"، أنها كشفت عن طريقة جديدة تماما ربما استخدمها المصريون لبناء أهراماتهم وتسلط الضوء على مدى تقدم المعرفة التقنية لهذه الحضارة القديمة.

ركز الفريق الفرنسي على مجمع زوسر، الذي كان فرعونا في الأسرة الثالثة من المملكة المصرية القديمة، بدلا من أهرامات الجيزة الأكثر شهرة، لأنهم أرادوا أن يكونوا قادرين على تتبع تطور تقنيات البناء في مصر القديمة، كما يقول كزافييه لاندرو،  المهندس الذي قاد الدراسة.

والظروف على طول وادي النيل عندما حكم زوسر ، في القرن 27 قبل الميلاد، كانت لا تزال أكثر رطوبة مما هي عليه اليوم، كما يؤكد لاندرو وزملاؤه.

وقد أظهرت الأبحاث السابقة بالفعل أدلة على حدوث فيضانات عنيفة في وادي أبو صير خلال فترة الأسرة الثالثة، ويضيفون: "قبل الأسرة الرابعة، من المحتمل أن تكون هناك مشاكل مع الفيضانات أكثر من نقص المياه"، وفق لاندرو.

وتجدر الإشارة أيضا إلى أن الأبحاث الحديثة أظهرت أنه خلال المملكة القديمة، كان للنيل فرع إضافي، جف الآن، يمتد على بعد بضعة كيلومترات غرب مجرى النهر الحالي، أقرب بكثير إلى أهرامات الجيزة وسقارة. 

وكان من الممكن أن يكون الفرع الجاف ممرا مائيا لا يقدر بثمن لجلب المواد والأشخاص إلى مواقع البناء. ويتفق لاندرو مع البحث الذي يظهر أن الفرع الجاف كان موجودا، ولكن نظرا لأن هضبة سقارة مرتفعة عن وادي النيل، فمن المنطقي أن تأتي إمدادات المياه في الموقع من الجبال إلى الغرب، وتتدفق بشكل طبيعي عبر نهر أبو صير.

بمجرد التحكم بمياه أبوصير بواسطة السد، من المحتمل أن تتجمع في بحيرة اصطناعية وتدخل في العمل الهندسي الضخم التالي الذي توصل إليه المصريون، ومجمع زوسر محاط بخندق جاف ضحل، يعتقد معظم الباحثين أنه وفر الحجارة للهرم والمباني المحيطة.

بالنسبة لأي مهندس هيدروليكي، فإن الخندق العميق هو نظام تقليدي لتنقية المياه، يستخدم لإزالة الرواسب من مياه الفيضانات المزعجة: يذهب الماء إلى الحجرة الأولى، وتستقر الرواسب في القاع، ويمر الفائض فقط من الأعلى إلى الحجرة التالية، حيث تتكرر العملية، وفق ما يشرح لاندرو. لهذا السبب توجد آبار للمياه تربط السطح بالحجرة الثالثة، حيث كان من الممكن أن تكون المياه أنظف ويمكن استخدامها لإرواء عطش السكان المحليين، كما يقول.

كان من الممكن أيضا توصيل المقصورة الثانية في محطة معالجة المياه المعقدة هذه بشبكة من 7 كيلومترات من خطوط الأنابيب التي تمر تحت مجمع زوسر، ويؤدي أحد خطوط الأنابيب مباشرة إلى عمود رأسي يبلغ عمقه 28 مترا ويرتفع في وسط هرم زوسر. وفي الجزء السفلي من العمود، اكتشف علماء الآثار صندوقا مصنوعا من كتل الغرانيت، مع ثقب وحجر كبير يسد الفتحة.

فسر الباحثون الأوائل صندوق الغرانيت على أنه تابوت، لكن في الدراسة الجديدة تقول إنه كان عبارة عن غرفة يمكن ملؤها بالماء لرفع مصعد من الخشب إلى وسط هرم، كما يفترض لاندرو وزملاؤه.

وخلص لاندرو وزملاؤه إلى أن بعض كتل الحجر الجيري في الهرم البالغ عددها 2.3 مليون كتلة، والتي تزن كل منها 300 كيلوغرام في المتوسط ، ربما تكون قد رفعت بهذه الطريقة.

وخلصت الدراسة إلى أن نظام الماء ربما كان من اختراع إمحوتب، المهندس المعماري الشهير الذي ينسب إليه بناء هرم زوسر.

ويعمل الفريق الفرنسي  الآن على محاولة فهم ما إذا كان تسخير الطاقة المائية قد استخدم أيضا للمساعدة في بناء الأهرامات الأخرى اللاحقة من الأسرة الرابعة ، وخاصة  الهرم الأكبر خوفو.