أحمد عوض بن مبارك مدير مكتب الرئيس اليمني
أحمد عوض بن مبارك مدير مكتب الرئيس اليمني

أعلنت ميليشيات شيعية مسؤوليتها عن اختطاف أحمد عوض بن مبارك مدير مكتب الرئيس اليمني في وقت سابق السبت بصنعاء.

وأوضحت الميليشيات في بيان أنها أوقفت بن مبارك تجنبا "للانقلاب" على الاتفاق الموقع مع الرئيس عبد ربه منصور هادي بإشراف الأمم المتحدة في أيلول/سبتمبر الماضي.

وقال رئيس جهاز الأمن القومي اللواء محمد الأحمدي إن هناك مفاوضات جارية لإطلاق سراحه.

(آخر تحديث 13:36 ت غ)

اختطف مسلحون السبت أحمد عوض بن مبارك مدير مكتب الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي الذي لم يوافق الحوثيون على تعيينه العام الماضي رئيسا للوزراء.
 
وقال المسؤول في أمانة الحوار الوطني إن "مجموعة مسلحة أقامت حاجزا في حي حدة (جنوب صنعاء) واعتقلت بن مبارك ومرافقيه"، دون أن يحدد عددهم.

وأضاف أنه يشتبه بقيام الميليشيات الحوثية التي تسيطر على صنعاء بعملية الاختطاف.
 
وبن مبارك هو أيضا الأمين العام للحوار الوطني الذي بدأ بعد استقالة الرئيس علي عبد الله صالح في شباط/فبراير 2012.
 
وهو من جنوب اليمن وكان في لجنة الحوار أحد ممثلي الحراك الجنوبي المطالب بحكم ذاتي والانفصال.
 
وبعد رفض الحوثيين وحزب المؤتمر الشعبي العام تعيينه رئيسا للوزراء، تم تعيين خالد بحاح في المنصب.
 
ويحظى الحوثيون الذين يسيطرون على صنعاء منذ أيلول/سبتمبر بتأييد الرئيس السابق علي صالح.
 
وفرض مجلس الأمن الدولي عقوبات على صالح واثنين من قادة الحوثيين بسبب تهديدهم السلام في البلاد.

المصدر: وكالات

 

في مقرة بمدينة عدن، كان عشرات القبور الجديدة دليلاً على ارتفاع عدد الوفيات وسط جائحة كورونا
في مقرة بمدينة عدن، كان عشرات القبور الجديدة دليلاً على ارتفاع عدد الوفيات وسط جائحة كورونا

في مقبرة بأكبر مدينة في جنوبي اليمن، كانت العشرات من القبور الجديدة دليلا على ارتفاع عدد الوفيات وسط جائحة فيروس كورونا.

عمال المقبرة لا يعرفون ما الذي قتل المتوفين حديثا. ولكن لا يمكن إنكار وجود عدد متزايد من الأشخاص الذين يمرضون في عدن الساحلية، على الأرجح بالفيروس الجديد.

ودفن العديد مع قليل من الاحتياطات وعدد قليل فقط من الحضور، فيما يضع العمال كمامات أو يغطون وجوههم بقطعة قماش.

وقال محمد عبيد، وهو حفار قبور في المدينة، إنه كان هناك خمسة أضعاف حركة الدفن العادية، حيث تم دفن 51 ميتا في الأسبوع الماضي.

وقال لوكالة أسوشيتد برس في وقت متأخر من الأسبوع الماضي "هذا شيء غريب، لم نره من قبل".

عمال مقبرة عدن لا يعرفون سبب وفاة أشخاص دفنوا حديثا، وفق أسوشيتد برس

وأفادت منظمة أطباء بلا حدود بتسجيل ارتفاع في الوفيات والإصابات الناجمة عن فيروس كورونا، بما في ذلك بين العاملين الصحيين في منشأة تديرها في المدينة.

وقال سكان عدن في السابق إن عدة مستشفيات أغلقت أبوابها، حيث يخشى العاملون في مجال الرعاية الصحية من الإصابة بالفيروس في الوقت الذي يفتقرون فيه إلى معدات الحماية.

وقد كشف الارتفاع الكبير أيضا عن مدى انتشار الفيروس في البلد الذي مزقته الحرب.

وقالت كارولين سيغوين، مديرة عمليات أطباء بلا حدود في اليمن، لوكالة أسوشيتد برس، الجمعة، إن معدل الوفيات في منشآت المنظمة التي تعالج مرضى كوفيد-19 "مرتفع جدا جدا"، وإن عددا كبيرا من الأشخاص الذين وصلوا إليها "كانوا يحتضرون أو موتى بالفعل".

منظمة أطباء بلا حدود أفادت بتسجيل ارتفاع في الوفيات والإصابات الناجمة عن فيروس كورونا في عدن

وقالت المنظمة، في بيان لها الأسبوع الماضي، إن العدد الكبير للوفيات في مركز علاج كوفيد-19 في عدن "ينبئ بكارثة أوسع تتكشف في المدينة".

وشهد الميناء الجنوبي الرئيسي مؤخرا فصلا جديدا من الاقتتال السياسي بين القوات الحكومية والانفصاليين الجنوبيين الذين أعلنوا حكمهم الذاتي الشهر الماضي، ما ترك السلطات الصحية في حالة من الفوضى.