تظاهرة مناهضة للحوثيين في صنعاء الأربعاء
تظاهرة مناهضة للحوثيين في صنعاء الأربعاء

أطلق الحوثيون طلقات تحذيرية لتفريق تظاهرة مؤيدة للرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي في صنعاء الأربعاء، بحسب المنظمين.

وأضاف منظمو التظاهرة أن الآلاف شاركوا في المسيرة مرددين هتافات مناهضة للحوثيين الذين بادر عناصرهم إلى إطلاق النار في الهواء ومهاجمة المتظاهرين بالعصي والسكاكين.

وتابع المصدر أن متظاهرين اثنين أصيبا بجروح في حين اقتاد عناصر الميليشيا 15 آخرين إلى أماكن مجهولة.​

تظاهرة في صنعاء الأربعاء تأييدا للرئيس هادي

​​وردد المتظاهرون "نعم للشرعية الدستورية" و" لا للانقلاب" في إشارة إلى سيطرة الحوثيين على صنعاء  واعتبارها محاولة للانقلاب على هادي. 

وقادت التظاهرة مجموعات شبابية و"حركة الرفض" التي تشكلت قبل فترة في المناطق في إشارة تحدي لسيطرة الحوثيين.

ويسيطر الحوثيون منذ 21 أيلول/سبتمبر على صنعاء، قبل أن يستولوا في 21 كانون الثاني/يناير على دار الرئاسة وفرضوا الإقامة الجبرية على الرئيس اليمني الذي رد بالاستقالة، كما استقالت الحكومة أيضا.

إلا أن هادي تمكن بعد شهر من الإفلات من الإقامة الجبرية وانتقل إلى عدن وتراجع عن استقالته وعاد ليمارس مهامه متمتعا بدعم دولي واسع.

بن عمر يلتقي هادي في عدن

في غضون ذلك، أجرى مبعوث الأمم المتحدة إلى اليمن جمال بن عمر محادثات مع الرئيس  عبد ربه منصور هادي في عدن جنوبي البلاد، وسط قلق  في الشارع اليمني من تزايد نفوذ الحوثيين في عدد من مدن البلاد من بينها العاصمة صنعاء.

المزيد في تقرير عرفات مدابش مراسل "راديو سوا" في صنعاء:

​​

المصدر: راديو سوا/وكالات

المبعوث الدولي لليمن جمال بن عمر
المبعوث الدولي لليمن جمال بن عمر

حذر المبعوث الدولي إلى اليمن جمال بن عمر من تحول الأزمة الراهنة في البلاد إلى صراع مسلح أشبه بذلك الذي تعيشه ليبيا وسورية، منتقدا عدم استجابة الحوثيين للمطالب الدولية لنزع فتيل الأزمة.

وقال بن عمر في مؤتمر صحافي عقده في عدن الأربعاء، إنه نقل لمجلس الأمن، احباطه من تجاهل الحوثيين للقرارات الدولية ومطالب الانسحاب من المؤسسات الحكومية ورفع الإقامة الجبرية عن رئيس الحكومة والمسؤولين فيها، مشيرا إلى أن ثمة عناصر "متطرفة" تسعى إلى إفشال المفاوضات التي يقودها لفض الخلافات وإنهاء الأزمة.

وأوضح المسؤول الدولي أن تكرار السيناريو الليبي والسوري في اليمن أصبح أمرا واردا إذا ما حاولت الأطراف المتنازعة حسم الصراع بالقوة العسكرية، وقال إن ذلك سيدفع في اتجاه "صراع طويل الأمد".

وجدد بن عمر التأكيد أن الحل يكمن في العودة إلى الحوار بناء على المبادرة الخليجية ونتائج الحوار الوطني.

وفي هذا السياق، كشف دبلوماسيون في مجلس الأمن لقناة "الحرة"، أن بن عمر طلب من المجلس مواصلة الضغط على الأطراف اليمنية، خاصة الحوثيين، لمواصلة المشاركة في المفاوضات السياسية.

وكان مجلس الأمن قد جدد الثلاثاء دعمه الكامل للمبعوث الدولي، مشددا على ضرورة تعاون الأطراف معه، ودعا القوى الإقليمية إلى عدم التدخل في الشؤون اليمنية.

ويرتقب أن يلتقي بن عمر والرئيس عبد ربه منصور هادي في وقت لاحق في عدن الأربعاء.

المصدر: راديو سوا/ قناة الحرة