مؤيدون للمتمردين الحوثيين
مؤيدون للمتمردين الحوثيين

انسحب المسلحون الحوثيون الجمعة من قصر المعاشيق في عدن بعد اشتباكات مع القوات الموالية للرئيس عبد ربه منصور هادي التي أسندتها غارات طائرات التحالف الذي تقوده السعودية ضد المتمردين، حسبما أفاد به مراسل راديو سوا عرفات مدابش.

وأضاف مراسل راديو سوا أن المتمردين انسحبوا باتجاه حي خور مكسر المجاور حيث قتل 17 منهم خلال اشتباكات ليلية مع مؤيدي الرئيس منصور هادي.

وقالت مصادر عسكرية إن الاشتباكات استمرت بشكل متقطع بين الحوثيين واللجان الشعبية المؤيدة للرئيس في الأحياء المجاورة للقصر الرئاسي ومطار عدن الذي تعرض للقصف ليلا من سفن حربية تابعة للتحالف الذي تقوده السعودية.

المكلا تحت سيطرة القاعدة

استولى مقاتلون من القاعدة على مقر قيادة الجيش في المكلا وميناء المدينة، التي تعد أكبر مدن محافظة حضرموت في جنوب شرق اليمن.

وفرض عناصر القاعدة سيطرتهم على مجمل المدينة باستثناء المطار وبعض المراكز العسكرية.

​​وأفادت مصادر محلية بأن عناصر القاعدة الذين دخلوا المدينة الخميس "استولوا بعد الظهر على مقر المنطقة العسكرية الثانية في الجيش دون أي مقاومة".

وأعلنت مسؤولة العمليات الإنسانية في الأمم المتحدة فاليري آموس الخميس أن حصيلة المعارك في اليمن بلغت 519 قتيلا ونحو 1700 جريح في أسبوعين.

المصدر: راديو سوا ووكالات

إعصار سابق في اليمن
إعصار سابق في اليمن

 لقي ما لا يقل عن 13 يمنيا مصرعهم وأصيب عشرات آخرون بجروح في شرق البلاد من جراء سيول ناجمة عن أمطار غزيرة تسبب بها الإعصار "نيسارغا"، وفق ما أعلن مسؤول حكومي الأربعاء.

وقال المسؤول إن "13 يمنيا، بينهم خمسة أطفال، لقوا مصرعهم، كحصيلة أولية، وأصيب العشرات جراء السيول التي ضربت بعض مديريات حضرموت" في شرق البلاد.

وأضاف أن "أكثر المديريات تضررا هي حجر وميفع والقطن"، مشيرا إلى أن "الأمطار مستمرة بالهطول منذ ثلاثة أيام وقد جرفت السيول عشرات المنازل، خصوصا تلك القريبة من الوديان".

وأكد المسؤول أن خمسة أشخاص لا يزالون في عداد المفقودين في مديرية القطن.

وفي محافظة شبوة المجاورة تضررت عشرات المنازل من جراء السيول والأمطار الغزيرة، بحسب ما أفاد مسؤول محلّي لفرانس برس.

والإعصار نيسارغا، الذي تشكل في بحر العرب، وصل الأربعاء إلى الساحل الغربي للهند، مما أسفر عن مقتل شخصين في ولاية ماهاراشترا، وعاصمتها بومباي.

وهذا أول إعصار من نوعه يضرب العاصمة الاقتصادية للهند منذ أكثر من 70 عاما.

وغالبا ما يشهد اليمن أحوالا جوية سيئة تخلف أحيانا خسائر مادية وبشرية في أفقر بلد في شبه الجزيرة العربية.