مدرعات سعودية على الحدود مع اليمن
مدرعات سعودية على الحدود مع اليمن

رحب الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون الاربعاء بإعلان انتهاء العملية العسكرية للتحالف العربي في اليمن وعبر عن أمله في "انتهاء المعارك في أقرب وقت ممكن".

وأبدى بان كي مون الذي تحدث للصحافيين في ختام اجتماع للجمعية العامة عن استعداده تقديم التسهيلات الدبلوماسية اللازمة لحل هذه الأزمة عبر الحوار، على حد قوله.

وقبل بدء ضربات التحالف العربي في 26 آذار/مارس الماضي، كانت الأمم المتحدة تشرف على وساطة في اليمن، لكن وسيطها جمال بن عمر قدم استقالته في 15 نيسان/ابريل إثر انتقادات وجهتها دول خليجية.

وأشارت الأمم المتحدة إلى أن إعلان التحالف عملية إعادة الأمل قد تدعم استئنافا سريعا للعملية السياسية في اليمن وتسهيل وصول المساعدات الانسانية لكل اليمنيين.

وطالب الحوثيون من جانبهم بوقف كامل للضربات التي تنفذها قوات التحالف العربي ضدهم قبل استئناف الحوار الوطني برعاية الأمم المتحدة.

توعد سعودي بالرد 

يأتي هذا في وقت حذر السفير السعودي لدى واشنطن عادل الجبير الأربعاء من أن بلاده سترد على أي "تحركات عدائية" من قبل الحوثيين في اليمن، غداة إعلان الرياض إنهاء عملية عاصفة الحزم.

وأضاف الجبير في مؤتمر صحافي أن بلاده تنتقل إلى المرحلة الثانية من الحملة لكنها تتطلع الآن إلى أن يؤدي الحوار السياسي بين الفرقاء اليمنيين إلى انتخابات ووضع دستور جديد، على حد تعبيره.

المصدر: وكالات

دبابة وعناصر مسلحة موالية لعبد ربه منصور هادي خلال مواجهات مع جماعة أنصار الله الحوثي
دبابة وعناصر مسلحة موالية لعبد ربه منصور هادي خلال مواجهات مع جماعة أنصار الله الحوثي

أكد الناطق باسم البيت الأبيض إيريك شولتز خلال مؤتمر صحافي الأربعاء أن نهاية العمليات العسكرية في اليمن تشكل فرصة لفتح الأبواب أمام المفاوضات بين مختلف الأطياف السياسية في البلاد.

ودعا شولتز لاستئناف الحوار السياسي اليمني مؤكدا أن العمليات العسكرية لا تحل المشاكل في اليمن.

تحديث 16:34 ت.غ

شن طيران التحالف الذي تقوده السعودية الأربعاء غارات جديدة على قاعدة عسكرية في مدينة تعز، استولى عليها الحوثيون فجرا بعد معارك عنيفة مع القوات الموالية للرئيس عبد ربه منصور هادي.

وأفاد مراسل قناة "الحرة" في اليمن، بأن الضربات استهدفت معسكر اللواء المدرع 35 شمال المدينة. وقصفت مقاتلات التحالف أيضا مواقع للحوثيين وللقوات الموالية للرئيس السابق علي عبد الله صالح، بالقرب من السجن المركزي جنوب غرب المدينة.

وتأتي الضربات بعد ساعات من إعلان التحالف مساء الثلاثاء، انتهاء عملية عاصفة الحزم.

ولم يسهم وقف الضربات الجوية على ما يبدو، في تقليص المعارك بين الجانبين على الأرض، إذ شهدت عدة مناطق في اليمن مواجهات عنيفة، أبرزها في عدن وتعز والضالع والحوطة، عاصمة محافظة لحج.

المزيد من التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" من صنعاء عرفات مدابش:

​​

الحوثيون يخلون سبيل وزير الدفاع

وفي خضم المعارك، أخلى الحوثيون الأربعاء سبيل وزير الدفاع اليمني محمود الصبيحي واللواء الركن منصور هادي، شقيق الرئيس اليمني وقائد اللواء 119 في الجيش اليمني العميد فيصل رجب.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن مسؤول عسكري، القول إن الصبيحي وهادي ورجب في طريقهم من العاصمة صنعاء إلى عتق، عاصمة محافظة شبوة.

وكان الحوثيون قد اعتقلوا المسؤولين الثلاثة بعد مواجهات في مدينة الحوطة، عاصمة محافظة لحج في جنوب اليمن، نهاية آذار/مارس.

اتفاق سياسي

سياسيا، أعلن القيادي في تنظيم أنصار الله الحوثيين، عبد الملك العريجي، قرب التوصل إلى اتفاق سياسي شامل. وقال إن وقف عملية عاصفة الحزم، جاء بالتزامن مع الاتفاق السياسي الذي سيعلن قريبا.

وعن تفاصيل الاتفاق، قال الصحافي المقرب من الحوثيين، أحمد داوود، في اتصال مع "راديو سوا"، إن شكل الاتفاق المرتقب سيمثل حلا شاملا للأزمة اليمنية، ويستبعد الرئيس عبد ربه منصور هادي من المشهد السياسي برمته، مشيرا إلى أن الاتفاق ينص على تشكيل مؤسسة رئاسية موحدة:

​​

إعادة الأمل.. ماذا بعد؟

وأثار إعلان وقف عاصفة الحزم واطلاق عملية جديدة أطلق عليها التحالف اسم "إعادة الأمل"، اهتماما في الأوساط السياسية، وتساءل البعض عن التطورات التي طرأت وعجلت بوقف العمليات العسكرية.

في هذا السياق، قال الكاتب الصحافي عبد الوهاب بدرخان، إن "بنك الأهداف" المحدد للقصف الجوي قد انتهى فعليا، وأشار في حوار مع "راديو سوا"، إلى التأثير الذي أحدثه قرار مجلس الأمن الأخير بخصوص اليمن:

​​

الكاتب والمحلل السياسي فيصل جلول، أشار في المقابل، إلى امكانية وجود خلافات داخل السعودية حول استمرار عملية عاصفة الحزم، وتساءل عن سبب دعوة العاهل السعودي سلمان بن عبد العزيز، الحرس الوطني إلى المشاركة في العملية العسكرية قبل ساعات من إعلان وقفها:

​​

غير أن الإعلامي الكويتي عايد المناع، رأى أن قرار الرياض وقف العملية جاء بالتوافق مع دول الخليج، مؤكدا في الوقت نفسه، أن المملكة نجحت في تحييد القوة الحوثية في الصراع الداخلي باليمن:

​​

المصدر: راديو سوا/ قناة الحرة