باخرة إيرانية في البحر الأحمر - أرشيف
باخرة إيرانية في البحر الأحمر - أرشيف | Source: Courtesy Image

أكد تقرير سري لخبراء في الأمم المتحدة رفع إلى مجلس الأمن الدولي أن إيران تقدم أسلحة إلى المسلحين الحوثيين في اليمن منذ العام 2009 على الأقل.

وجاء التقرير بعد تحقيق أجراه خبراء، بعدما اقتادت السلطات اليمنية عام 2013 سفينة "جيهان" الإيرانية التي كانت تنقل أسلحة.

وتفيد المعلومات التي تم الحصول عليها بأن "هذه السفينة سبقتها عمليات تسليح أخرى في اليمن تعود إلى العام 2009". وقد رفع التقرير إلى مجلس الأمن الأسبوع الماضي.

وأحيل هذا التقرير إلى لجنة العقوبات على إيران الأسبوع الماضي، في حين تحاول الأمم المتحدة إعادة تنشيط الوساطة في اليمن.

وقال الخبراء إن "التحليل يشير أيضا إلى أن إيران كانت مصدر التسليح وإن المستفيدين هم الحوثيون في اليمن، وربما في بعض الحالات جهات أخرى في البلدان المجاورة".

وأضاف التقرير أن "الدعم العسكري الحالي من إيران للحوثيين ثبت بعمليات نقل أسلحة على مدى خمس سنوات على الأقل".

وبالإضافة إلى "جيهان"، حدد الخبراء خمس حالات قامت خلالها سفن إيرانية بنقل أسلحة إلى اليمن.

وقال التقرير، إنه في أبريل 2009 قام طاقم سفينة إيرانية مجهولة بنقل صناديق أسلحة في المياه الدولية إلى مراكب يمنية. ثم تم نقل الصناديق إلى مزرعة في اليمن ليستخدمها الحوثيون.

ووفقا للتقرير أيضا، في شباط/فبراير 2011 ضبطت السلطات اليمنية مركب صيد إيراني أثناء قيامه بنقل 900 صاروخ مضاد للدبابات والطائرات صنعت في إيران وكانوا متجهين للحوثيين.

وصدر قرار عن الأمم المتحدة في 2007 يحظر إيران من بيع الأسلحة، ويلزم جميع البلدان بمنع جميع شحنات الأسلحة الإيرانية. وتم تشكيل لجنة للعقوبات يشرف عليها خبراء، لمتابعة تنفيذ هذا الحظر.

المصدر: وكالات

جندي سعودي على الحدود اليمنية
جندي سعودي على الحدود اليمنية

أسفرت اشتباكات اندلعت الخميس بين قوات برية سعودية وعناصر مسلحة من الحوثيين في منطقة نجران الحدودية مع اليمن عن مصرع ثلاثة جنود سعوديين وسقوط قتلى في صفوف الحوثيين، وفق ما ذكرت وكالة الأنباء السعودية.

وكان مصدر أمني سعودي قد أعلن ظهر الخميس مقتل عنصر من قوات حرس الحدود السعودية في جازان جنوب البلاد، دون تحديد مصدر القذيفة.

وذكر بيان لوزارة الداخلية السعودية أن الجندي تعرض للإصابة أثناء تنفيذ دوريته بمركز جلاح الحدودي.

ويرفع الحادث عدد الجنود السعوديين الذين قتلوا على الحدود اليمنية إلى تسعة منذ بدء قوات التحالف العربي بقيادة الرياض في شن غاراتها ضد الحوثيين منذ 26 آذار/مارس الماضي.

وكان ثمانية عناصر من حرس الحدود السعودي قد قتلوا في إطلاق نار مصدره اليمن منذ انطلاق غارات التحالف العربي.

وتأتي هذه التطورات الميدانية في وقت تستعد فيه دول خليجية لحضور قمة بدعوة من الرئيس باراك أوباما في البيت الأبيض في 13 أيار/مايو.

وستكون القمة التي ستضم قادة البحرين والكويت وعمان وقطر والسعودية والإمارات فرصة لأوباما، للتباحث حول تفاعلات الحملة العسكرية التي تقودها السعودية في اليمن إضافة إلى بواعث القلق الخليجية بشأن أي اتفاق نووي مع إيران.

 

المصدر: الحرة/وكالات