كيري خلال لقاء الملك سلمان
كيري خلال لقاء الملك سلمان

اقترحت الحكومة السعودية الخميس هدنة مؤقتة ووقفا للعمليات العسكرية ضد الحوثيين في اليمن، بغية السماح للمساعدات الإنسانية بالوصول إلى المدنيين العالقين في مناطق الصراع. 

وقال وزير الخارجية السعودي عادل الجبير في مؤتمر صحافي مشترك مع نظيره لأميركي جون كيري في الرياض، إن المبادرة  مشروطة بموافقة الحوثيين. وأضاف أن الهدنة تهدف للتنسيق مع المنظمات الدولية لإيصال المساعدات لليمنيين، على ان يلتزم الحوثيون وحلفاؤهم بذلك، والا يتعرضوا لهذه الجهود وألا يقوموا بأعمال عدائية في اليمن.

وأوضح الجبير أن بلاده خصصت مبلغ 274 مليون دولار كمساعدات إنسانية لليمن،  استجابة لنداء الأمم المتحدة، مشيرا إلى أن إدخال المساعدات إلى البلاد  صار أمرا صعبا بسبب العمليات العسكرية والهجمات التي ينفذها الحوثيون.

وأكد أن السعودية حريصة على عملية سياسية تؤدي إلى حل الأزمة بشكل سلمي.

وأعلن الوزير كيري، دعم الولايات المتحدة للمبادرة السعودية. ودعا الحوثيين إلى الالتزام بدعوة الرياض، وعدم انتهاك وقف إطلاق النار للسماح بمرور المساعدات الإنسانية، مرجحا أن تبدأ الهدنة في غضون أيام، بانتظار موافقة الحوثيين عليها.

وأشار الوزير الأميركي الذي وصل إلى الرياض مساء الأربعاء، إلى أن الهدنة ستشمل كل الأراضي اليمنية وستكون قابلة للتجديد.

وأوضح المتحدث أن واشنطن تبذل المجهودات اللازمة لإيصال المساعدات، ومنع تدفق السلاح إلى اليمن وفق قرار مجلس الأمن.

وبخصوص العملية السياسية في اليمن، أكد كيري أن الولايات المتحدة تؤيد لقاء جميع الأطراف اليمنية بهدف التوصل إلى حل سلمي للأزمة.

وسياق آخر، قال كيري إن مباحثاته في مع المسؤولين السعوديين في الرياض تناولت قضايا المنطقة، وأبرزها الأوضاع في سورية والعراق، والمباحثات بشأن الملف النووي الإيراني.

كيري يلتقي هادي (10:54 بتوقيت غرينيتش)

عقد وزير الخارجية الأميركي جون كيري اجتماعا مع الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي في الرياض الخميس، بحثا خلاله الأوضاع الراهنة في اليمن وجهود التوصل إلى هدنة تضمن وقفا لإطلاق النار.

وقالت وكالة الأنباء السعودية، إن كيري وهادي بحثا أيضا سبل إيصال المواد الغذائية والأدوية  للمتضررين من القتال الدائر هناك.

وأوضح كيري  في تغريده على تويتر، بأن الاجتماع مع هادي كان بناء:

​​

وحضر اللقاء من الجانب اليمني نائب الرئيس، رئيس الوزراء اليمني خالد بحّاح، ووزير الخارجية رياض ياسين.

وعلى هامش الزيارة، التقى كيري نظيره السعودي الجديد عادل الجبير، وبحث معه العلاقات الثنائية بين واشنطن والرياض، وسبل تعزيزها، بالإضافة إلى القضايا الإقليمية الراهنة.

كيري يصل الرياض 

وصل وزير الخارجية جون كيري إلى الرياض مساء الأربعاء لبحث "هدنة" محتملة لوقف العمليات العسكرية في اليمن حيث قتل عشرات المدنيين خلال اليوم أثناء محاولتهم الفرار من المعارك.

وتوجه كيري إلى العاصمة السعودية آتيا من جيبوتي والتقى بعيد وصوله ولي العهد الجديد محمد بن نايف.

ومن المقرر أن يجتمع كيري الخميس مع كل من العاهل السعودي الملك سلمان والرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي.

وأفاد كيري في تصريح للصحافيين في جيبوتي حيث اختتم جولة إفريقية بأنه سيبحث في السعودية "طبيعة الهدنة وكيفية تطبيقها"، معربا عن "القلق الشديد حيال الوضع الإنساني في اليمن".

وقال وزير الخارجية اليمني رياض ياسين في تصريحات في الرياض إنه سيبحث الخميس مع كيري مسألة المساعدات الإنسانية في اليمن وكيفية التقدم في هذا المجال.

اليمن يطالب مجلس الأمن بتدخل عسكري بري

طالبت الحكومة اليمنية مجلس الأمن الدولي بتدخل عسكري بري "لإنقاذ اليمن"، متهمة المتمردين الحوثيين وقوات الرئيس السابق علي عبد الله صالح المتحالفة معهم بارتكاب "فظائع".

وقال السفير اليمني في الأمم المتحدة خالد اليماني في رسالة إلى مجلس الأمن "نحض المجتمع الدولي على التدخل سريعا بقوات برية لإنقاذ اليمن، ولا سيما عدن وتعز".

واتهمت الحكومة اليمنية في رسالتها المتمردين الحوثيين بارتكاب "فظائع" بينها استهداف مدنيين أثناء محاولتهم الفرار من البلاد، مشيرة إلى أنها "تدعو المنظمات الانسانية الدولية إلى توثيق هذه الانتهاكات الهمجية ضد سكان عزل".

واتهمت الرسالة الحوثيين خصوصا بـ"استهداف كل ما يتحرك في مدينة عدن" وبمنع فرق الإغاثة الانسانية من الوصول إلى السكان و"بإطلاق قذائف المدفعية الثقيلة على عائلات تحاول الفرار من أحياء محاصرة" في عدن.

وقتل الأربعاء 32 شخصا كانوا يحاولون الهرب عبر البحر من القتال في عدن عندما أصابت قذائف عوامة ورصيفا في ميناء للصيد في المدينة، بحسب ما نقلت مصادر طبية.

المصدر: وكالات

جنود سعوديون على الحدود اليمنية
جنود سعوديون على الحدود اليمنية

قتل خمسة أشخاص في إطلاق صواريخ من اليمن على بلدة سعودية حدودية الأربعاء في اليوم الثاني من قصف الحوثيين على الأراضي السعودية، بحسب بيان أصدره الدفاع المدني السعودي.

وأوضح البيان أن مدنيين كانا في سيارة إضافة إلى اثنين من المارة عند سقوط قذيفة على مدينة نجران، فيما أصيب 11 شخصا آخرين.

وسقطت قذيفة أخرى في المنطقة نفسها أودت بحياة قائد دورية في سجون نجران وإصابة مرافقه، بحسب نفس البيان.

شاهد تفاصيل أوفى في تقرير قناة "الحرة":

​​

مقتل خمسة أشخاص في جازان ونجران

لقي خمسة أشخاص الثلاثاء مصرعهم ثلاثة منهم في قصف استهدف منطقة نجران الحدودية السعودية مصدره المسلحون في اليمن، وكذا سعودي وزوجته في سقوط قذيفة على منزلهما ليلا في جازان.

ونقلت وكالة الأنباء السعودية عن الدفاع المدني معلومات عن مقتل رجل وزوجته وإصابة شابة في الـ 17 من العمر بجروح خطرة وشخصين آخرين بجروح طفيفة في سقوط قذيفة ليلا في منطقة جازان القريبة من الحدود اليمنية.

أما القتلى الثلاثة فلم توضح الوزارة ما إذا كانوا من المدنيين أو من العسكريين. وأشارت صحيفة الشرق الأوسط إلى سقوط عشرة جرحى.

وكان المتحدث باسم التحالف العميد الركن السعودي أحمد عسيري قد أعلن الثلاثاء أن منازل ومستشفيات ومدارس أصيبت في القصف على نجران.

وحذر عسيري قائلا "نواصل التصدي لاعتداءات الحوثيين، وعمل اليوم لن يمر بدون رد".

وبعد الهجوم، أعلنت السلطات السعودية إغلاق مدارس في نجران كما قررت شركة الخطوط الجوية الوطنية تعليق رحلاتها الداخلية إلى المدينة الحدودية "حتى إشعار آخر".

وشهدت الحدود بين السعودية واليمن عمليات عدة لتبادل إطلاق نار منذ بدء الحملة الجوية التي يشنها التحالف العربي بقيادة الرياض في اليمن في 26 آذار/مارس.

وجرى القصف الثلاثاء أثناء قمة لدول مجلس التعاون الخليجي عقدت في الرياض بحضور الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند.

المصدر: الحرة/وكالات