لحظة استهداف موقع حوثي في شرق العاصمة اليمنية بغارة جوية
لحظة استهداف موقع حوثي في شرق العاصمة اليمنية بغارة جوية

قتل جنديان سعوديان الاثنين في قصف صاروخي بالقرب من الحدود مع اليمن، حسبما أعلن عنه التحالف العربي.

وذكر بيان للتحالف أن هجوما صاروخيا استهدف مواقع للجيش السعودي في منطقة عسير، خلف مقتل أحد عناصر الحرس الوطني وآخر من حرس الحدود.

وتواصلت الغارات الجوية للتحالف الذي تقوده المملكة العربية السعودية ضد أهداف للحوثيين في اليمن الاثنين، فيما تشهد المناطق الحدودية توترا متصاعدا بعدما استهدف الحوثيون والقوات الموالية لهم، الأراضي السعودية بصاروخ سكود نهاية الأسبوع الماضي.

فقد ضربت مقاتلات التحالف الاثنين معسكر قوات الأمن الخاصة في صنعاء، ومكتب القائد السابق لقوات الحرس الجمهوري أحمد صالح، في شارع الجزائر، ومنزل عبد الملك السياني، وزير النقل الأسبق والمقرب من الرئيس السابق علي عبد الله صالح.

وشنت طائرات التحالف كذلك، سلسلة من الغارات استهدفت مناطق قرب الحدود اليمنية-السعودية. وأفادت مصادر محلية بأن الغارات استهدفت منطقة الملاحيظ وجمارك حرض في محافظة حجة، إضافة إلى مواقع أخرى في محافظة صعدة.

ويأتي استهداف الطيران للمناطق الحدودية في ظل استمرار شن المسلحين الحوثيين والقوات الموالية لصالح لهجمات تستهدف الأراضي السعودية.

مزيد من التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" في صنعاء عرفات مدابش:

​​

المصدر: راديو سوا

الدخان يتصاعد من موقع قصفه التحالف في صنعاء الأحد
الدخان يتصاعد من موقع قصفه التحالف في صنعاء الأحد

أشارت تقارير نقلتها وسائل إعلام سعودية إلى أن الرياض دفعت بتعزيزات عسكرية برية إلى الحدود مع اليمن، غداة استخدام الحوثيين لصواريخ سكود للمرة الأولى في الحرب الجارية. وذكرت التقارير أن التعزيزات تشمل مئات الدبابات إلى جانب آلاف الجنود والضباط.

لكن المتحدث باسم قوات التحالف الذي تقوده السعودية ضد الحوثيين أحمد عسيري، أوضح أن ما تقوم به الرياض حاليا "مجرد تبديل للوحدات العسكرية وتجديد للقدرات على الحدود وفق سير العمليات".

وأضاف عسيري في تصريح لقناة "الحرة"، أن القوات المنتشرة على الحدود السعودية "كافية عددا وعدة لكن لا يمكن تنشيط الوحدات لفترة طويلة بل تحتاج إلى أن تبدل وهذا إجراء متبع في مثل هذه الحالات في الجيوش المحترفة".

وفي اليمن، تتواصل المعارك بين القوات الموالية للرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي والحوثيين في منطقة الجفينة في صرواح غربي مدينة مأرب.

وقال مصدر محلي إن قصفا مدفعيا وصاروخيا متبادل بين الطرفين لا يزال مستمرا، مع تمركز كل طرف في مواقعه التي يسيطر عليها.

45 قتيلا بضربات للتحالف في صنعاء (10:18 ت.غ)

أدت ضربات شنتها مقاتلات التحالف الذي تقوده السعودية ضد الحوثيين في اليمن، إلى مقتل 45 شخصا على الأقل وإصابة 100 آخرين بجروح، في صنعاء فجر الأحد، حسبما أفادت به وكالة الأنباء اليمنية (سبأ)، التي يديرها الحوثيون.

واستهدفت الضربات مقر القيادة العامة للجيش الذي يخضع لسيطرة الحوثيين والقوات الموالية للرئيس السابق علي عبد الله صالح. ويقع المقر على مقربة من ميدان التحرير الذي يتوسط أحياء سكنية قديمة، مكتظة بالسكان في قلب صنعاء.

وقالت مصادر محلية، إن معظم الضحايا هم من سكان الأحياء المجاورة للمقر، والذين خرجوا إلى الشارع مذعورين بعد تهدم منازلهم.

وأكدت وكالة الصحافة الفرنسية نقلا عن مصادر طبية، حصيلة الضحايا التي أعلنتها وكالة سبأ، مشيرة إلى أن من بين القتلى 20 مدنيا.

وكان مراسل قناة "الحرة" في صنعاء قد أفاد في وقت سابق الأحد، بسقوط قتلى وجرحى جراء الضربات الجوية في العاصمة.

وسارعت سيارات الاسعاف إلى المنطقة التي تعرضت للقصف، وسط نداءات استغاثة اطلقتها المستشفيات القريبة للتبرع بالدم.

وكان التحالف قد استهدف المقر العسكري للمرة الأولى الثلاثاء الماضي.

 

المصدر: قناة الحرة/ وكالات