مسلحون موالون لعبد ربه منصور هادي
مسلحون موالون لعبد ربه منصور هادي

استمرت المواجهات في محافظة لحج اليمنية بين الحوثيين وقوات الرئيس الأسبق علي عبد الله صالح من جهة، والقوات الموالية للرئيس اليمني المعترف به دوليا عبد ربه منصور هادي من جهة أخرى، في محافظة لحج الخميس، وذلك فيما قال الحوثيون إنهم استهدفوا مركز عمليات تديره الإمارات في عدن.

وأفاد مراسل "راديو سوا"، بأن المواجهات التي بدأت الأربعاء، تجري في محيط قاعدة العند العسكرية الاستراتيجية التي تبعد عن عدن نحو 60 كيلومترا. وتخضع القاعدة لسيطرة الحوثيين وقوات صالح.

وتنفذ مقاتلات التحالف منذ يومين، ضربات على أهداف داخل القاعدة الجوية، لمساندة القوات الموالية للحكومة.

وقالت الحكومة اليمنية إن مداخل ومخارج قاعدة العند الجوية أصبحت تحت سيطرتها، وأنها تفرض حصارا خانقا على من تبقى من الحوثيين في القاعدة. 

وأكد الحوثيون من جانبهم، أنهم أفشلوا محاولتين للتقدم نحو القاعدة.

وأعلنت الحكومة اليمنية أيضا، سيطرتها على وادي عقان الاستراتيجي بمحافظة لحج الذي يربط بين المحافظة وتعز، ويعد أهم خطوط الإمداد الرئيسية للحوثيين.

وتشهد محافظة أبين هي الأخرى، مواجهات بين الجانبين، فيما تسعى قوات هادي إلى قطع خط إمدادات للحوثيين من المحافظة نحو عدن، التي باتت تحت سيطرة الحكومة هذا الأسبوع.

مزيد من التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" من صنعاء عرفات مدابش:

​​

مقتل ضباط خليجيين

وفي سياق متصل، أعلنت وسائل إعلام يمنية موالية للحوثيين، مقتل ضباط خليجيين في هجوم استهدف مقرهم في منطقة التواهي بعدن جنوبي البلاد الأربعاء.

ونقلت وسائل الاعلام تلك عن مصادر القول إن 10 ضباط إماراتيين على الأقل قتلوا في قصف شنه الحوثيون على غرفة عمليات كانوا يديرونها في المدينة. وأدى الهجوم إلى مقتل ضابط كبير في القوات الموالية للرئيس هادي، حسب المصادر.

المصدر: راديو سوا

مسلح من أنصار عبد ربه منصور هادي
مسلح من أنصار عبد ربه منصور هادي

تستمر الأربعاء المواجهات العنيفة في محافظة لحج في جنوب اليمن بين القوات التابعة للرئيس عبد ربه منصور هادي من جهة، والحوثيين والمتحالفين معهم من جهة أخرى.

وأفاد مراسل "راديو سوا"، بأن المعارك تدور في جنوب لحج وشمال عدن، وتحديدا قرب قاعدة العند العسكرية الاستراتيجية.

وذكرت القوات الموالية لهادي أنها سيطرت على جسر وادي عقال، وطريق الإمدادات الرئيسي من تعز إلى القاعدة العسكرية في الجنوب.

وضربت مقاتلات التحالف الذي تقوده السعودية، مواقع للحوثيين وقوات الرئيس السابق علي عبد الله صالح في القاعدة العسكرية. وقصف التحالف أيضا تعزيزات عسكرية للحوثيين، كانت في طريقها إلى العند عبر القرى الرابطة بين محافظتي لحج وتعز.

وقال الحوثيون من جهتهم، إن قواتهم قصفت بالصواريخ والمدفعية مواقع عسكرية سعودية في منطقتي عسير ونجران، دون أن يصدر أي تعليق من السلطات السعودية.

مزيد من التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" في صنعاء عرفات مدابش:

​​

المصدر: راديو سوا