قوات موالية لهادي في أبين
قوات موالية لهادي في أبين

انسحب المسلحون الحوثيون وحلفاؤهم من محافظة البيضاء وسط البلاد، في وقت ذكرت مصادر محلية في محافظة حضرموت استهداف طائرة من دون طيار لتجمع لعناصر تنظيم القاعدة في مدينة المكلا.

وحسبما ذكرت مصادر موالية للحكومة اليمنية المعترف بها دوليا، فإن جماعة أنصار الله الحوثيين وحلفائها من القوات الموالية للرئيس السابق علي عبد الله صالح انسحبت بشكل مفاجئ من المدينة. وأوضحت تلك المصادر أن القوات الموالية للرئيس عبد ربه منصور هادي سيطروا على مديرية الزاهر التابعة للبيضاء.

في غضون ذلك، تواصل القوات الموالية لهادي تقدمها شمالا باتجاه محافظة صنعاء، بعد أن تمكنت الثلاثاء من السيطرة على منطقة عتمة في محافظة ذمار المحاذية، والتي تقع على بعد 100 كيلومتر فقط جنوب العاصمة.

وفي سياق آخر، أفادت وكالة الصحافة الفرنسية نقلا عن مسؤول يمني محلي، بمقتل خمسة عناصر مفترضين من تنظيم القاعدة في غارة نفذتها طائرة أميركية من دون طيار على الأرجح، في وسط مدينة المكلا، عاصمة محافظة حضرموت بجنوب شرق البلاد.

وأفاد شهود عيان بأن عناصر هذا التنظيم المتشدد ينتشرون بوضوح في المدينة.

وفي الفترة الأخيرة أسفرت غارات جوية عن مقتل عدد من المسؤولين في المركز الاعلامي للقاعدة بالمكلا، فيما أدت غارات قبلها إلى مقتل زعيم الجماعة ناصر الوحيشي.

وتشن طائرات أميركية من دون طيار غارات تستهدف تنظيم القاعدة منذ سنوات في اليمن، ونجحت هذه العمليات في قتل عدد كبير من قياديي التنظيم المتشدد.

المصدر: وكالات

المتمردون الحوثيون الشيعة في اليمن- أرشيف
المتمردون الحوثيون الشيعة في اليمن- أرشيف

أعلن قيادي حوثي "موافقة مبدئية" من طرف جماعته على مبادرة عمانية لإنهاء الحرب الدائرة في البلاد منذ أكثر من أربعة أشهر، فيما كرر الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي رفضه أي حوارات لا تفضي إلى تنفيذ قرار مجلس الأمن الدولي رقم 2216.

وينص قرار مجلس الأمن الذي صدر الشهر الماضي على انسحاب المسلحين الحوثيين من المدن التي سيطروا عليها وتسليم أسلحتهم للدولة.

وحسبما أفاد به القيادي في جماعة أنصار الله الحوثيين، حسن زيد، فقد جرى الاتفاق بين الحوثيين والمؤتمر الشعبي العام(حزب الرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح) من جهة، والمبعوث الدولي إلى اليمن إسماعيل ولد شيخ أحمد من جهة أخرى، على السعي لتطبيق المبادرة العمانية. مشيرا إلى الاتفاق بين الجانبين جاء بجهود عمانية وبدعم من الاتحاد الأوروبي.

ولفت زيد في حوار مع "راديو سوا"، إلى أن ولد شيخ أحمد قد يطلع مجلس الأمن على تفاصيل المبادرة في حال حصلت على موافقة مبدئية من حكومة هادي التي تتخذ من الرياض مقرا مؤقتا لها.

​​

وكشف القيادي الحوثي أن تفاصيل المبادرة العمانية لا تختلف كثيرا عن المبادرة التي قدمها ولد شيخ، إذ تقضي بالتزام الحوثيين بالانسحاب من المدن ووقف إطلاق النار وعودة الحكومة لممارسة أعمالها، وهي نقطة خلافية بين أطراف النزاع اليمني:

​​

وكان الرئيس عبد ربه منصور هادي قد أشار خلال اجتماع استثنائي لهيئة مستشاريه في العاصمة السعودية الاثنين، إلى "أن أي حوارات أو محادثات تتم في أي دولة كانت، يجب أن تكون للضغط من أجل تنفيذ القرار رقم 2216، وما لم يكن الأمر كذلك، فإن تلك الحوارات والمحادثات لا تعني الحكومة اليمنية الشرعية بشيء".

يذكر أن مبعوث الأمم المتحدة إلى اليمن إسماعيل ولد شيخ أحمد، دعا الجمعة الماضية وفدا من الحوثيين وحزب المؤتمر الشعبي العام، للقاء في العاصمة العمانية مسقط، لبحث حل سياسي للأزمة اليمنية.

قتال في جنوب البلاد

على الصعيد الميداني، سيطرت القوات الموالية للرئيس عبد ربه منصور هادي على مديرية لودر، آخر معاقل الحوثيين في محافظة أبين جنوب اليمن.  وأسفر القتال مع المسلحين الحوثيين عن سقوط قتلى وجرحى بالعشرات بين الطرفين.

وساند طيران التحالف بقيادة السعودية تقدم القوات الموالية للرئيس هادي في جنوب البلاد.

مزيد من التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" في صنعاء عرفات مدابش:

المصدر: راديو سوا/ وكالات