مسلحون موالون لهادي في مأرب
مسلحون موالون لهادي في مأرب

قتل 25 مقاتلا من جماعة الحوثي والرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح خلال مواجهات مع الجيش والمقاتلين الموالين له في مأرب شمالي اليمن.

وذكر مركز "سبأ" الإعلامي الجمعة أن "عناصر الجيش والمقاومة تصدوا لهجوم" قامت به عناصر تابعة لجماعة الحوثي على نقطة الحجر بين مأرب والجوف ما أسفر عن مقتل خمسة منهم وإصابة آخرين.

وأضاف أن "نحو 20 حوثيا قتلوا في مواجهات مع المقاومة في منطقة حريب القراميش أثناء محاولتهم استعادة أحد المواقع في أطراف مديرية حريب المجاورة لمحافظة شبوة الجنوبية".

اغتيال ضابط استخبارات 

من ناحية أخرى، قال مصدر أمني إن مسلحين اغتالوا الضابط في جهاز الأمن السياسي اليمني المقدم جار الله الصالحي في مأرب.

وأضاف المصدر أن اغتيال الصالحي جرى في وسط مدينة مأرب الواقعة تحت سيطرة القوات الحكومية التي تواجه الحوثيين، موضحا أن المهاجمين فروا إلى جهة غير معروفة.

وشارك الصالحي بشكل فاعل في استعادة القوى الحكومية سد مأرب الواقع جنوب شرق المدينة، مدعومة من جنود وطائرات الائتلاف العسكري العربي بقيادة السعودية.

ومؤخرا، سجلت القوات النظامية الموالية للرئيس عبد ربه منصور هادي تقدما على الحوثيين في شمال محافظة مأرب، واقتربت أكثر نحو العاصمة صنعاء الخاضعة للحوثيين منذ العام الفائت.

المصدر: وكالات

قوات سعودية على الحدود مع اليمن -أرشيف
قوات سعودية على الحدود مع اليمن -أرشيف

استمرت المعارك في اليمن الخميس بين القوات الموالية للرئيس عبد ربه منصور هادي والحوثيين، على الرغم من جهود وقف إطلاق النار ومفاوضات السلام برعاية الأمم المتحدة.

وشهدت مديرية نهم شمال شرق العاصمة صنعاء مواجهات عنيفة أسفرت عن مقتل 35 مسلحا حوثيا، حسب ما أعلنته مصادر عسكرية موالية للرئيس اليمني.

وأشارت هذه المصادر إلى أن التحالف الذي تقوده السعودية شن غارات جوية عدة على مواقع للحوثيين في محافظتي الجوف وتعز بالإضافة إلى مدينة المخا الواقعة على ساحل البحر الأحمر.

وفي تعز، وقعت معارك عنيفة في غرب ثالث كبرى مدن اليمن التي يحاصرها الحوثيون منذ أشهر عدة، ما يحول دون إدخال مساعدات غذائية، وفقا لمصادر عسكرية وإنسانية.

ولمنع تقدم القوات الموالية باتجاه صنعاء، نشر الحوثيون وحلفاؤهم من القوات الموالية للرئيس السابق علي عبدالله صالح دبابات في الضواحي الشمالية والشرقية للعاصمة، وفقا لمصادر قبلية وسكانية.

تحديث: 12:05 ت غ في 24 كانون الأول/ديسمبر

دعا زعيم الحوثيين في اليمن عبد الملك الحوثي أنصاره إلى "عدم الرهان على الأمم المتحدة" التي تسعى إلى تسوية سياسية للنزاع في هذا البلد، وحثهم على مقاومة القوات الموالية للرئيس عبد ربه منصور هادي.

وقال الحوثي في خطاب مساء الأربعاء بمناسبة عيد المولد النبوي: "لا نضيع وقتنا في الرهان على أي أحد، لا رهان على أمم متحدة. الأمم المتحدة تؤدي دورها ونشاطها وفقا للسياسات الأميركية".

وأضاف قوله: "لا ينبغي أبدا الوهن مهما طالت الحرب"، مشددا على ضرورة "الصمود طالما أن المعركة معركة حرية وكرامة".

وكانت محادثات السلام بين ممثلي الحكومة اليمنية والحوثيين قد توقفت قبل عطلة نهاية الأسبوع من دون التوصل إلى نتيجة، في حين سجلت خروقات للهدنة بين الطرفين.

وحث مجلس الأمن الدولي الأربعاء أطراف النزاع في اليمن على احترام وقف إطلاق النار واستئناف محادثات السلام.

المصدر: "راديو سوا"/ وكالات