جندي يمني في عدن
جندي يمني في عدن-أرشيف

قُتل 16 شخصا على الأقل، بينهم أربع ممرضات هنديات، عندما هاجم مسلحون دارا للعجزة في عدن، العاصمة المؤقتة لحكومة الرئيس عبد ربه منصور هادي.

وقال المسؤولون إن أربعة رجال اقتحموا دار العجزة في حي الشيخ عثمان وقتلوا حارسا، ثم راحوا يطلقون النار عشوائيا على كل من بداخله.

ووصل العشرات من أهالي المسنين إلى الدار بعد الاعتداء لتفقدهم، وفق شهود.

وقال أحد المصادر لوكالة الصحافة الفرنسية إن المهاجمين "متطرفون" ونسب الاعتداء إلى تنظيم الدولة الإسلامية "داعش"، الذي ازداد نفوذه في عدن خلال الأشهر الماضية.

ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن الاعتداء، وهو الأول الذي يستهدف دارا للمسنين في اليمن، حيث تخوض الحكومة المعترف بها دوليا معارك ضد المسلحين الحوثيين من جهة، وتنظيمات جهادية من جهة ثانية.

وكثف تنظيما القاعدة وداعش هجماتهما في عدن، رغم جهود الحكومة والتحالف العسكري، الذي تقوده السعودية لتأمين المدينة التي استعادتها من الحوثيين في تموز/ يوليو 2015 بعد أشهر من المعارك.

وفي17 شباط/ فبراير أعلن داعش مسؤوليته عن اعتداء انتحاري أودى بحياة 14 جنديا.

وبسبب عدم الاستقرار في عدن يمضي الرئيس هادي وعدد كبير من وزرائه معظم الوقت في الرياض.

المصدر: وكالات

مخلفات غارات الطائرات السعودية على اليمن
مخلفات غارات الطائرات السعودية على اليمن

حذر وكيل الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية ومنسق الإغاثة ستيفن أوبراين الخميس من اتخاذ أي خطوات من شأنها إبطاء وتيرة تدفق المساعدات إلى اليمن والتي تزايدت مؤخرا عبر الموانئ.

وقال أوبراين لمجلس الأمن الدولي "من المهم أن تبذل جميع الدول المعنية كل جهد ممكن لتشجيع وعدم عرقلة هذا الأمر."

وأضاف "من الضروري السماح باستمرار الواردات إلى اليمن وضمان التجارة داخله"، داعيا كل الأطراف لضمان حماية البنية التحتية المدنية بما يشمل موانئ الشحن والمعدات الخاصة بها.

وكان أوبراين قد أبلغ مجلس الأمن الدولي في وقت سابق من هذا الشهر بأن الأمم المتحدة وضعت آليات للتحقق والكشف على الشحنات في محاولة لتعزيز الواردات التجارية.

هذا وطلب أعضاء مجلس الأمن الدولي الخميس أطراف النزاع في اليمن بتجنب استهداف المدنيين، معلنين أنهم يعدون قرارا يندد خصوصا بالهجمات على المستشفيات.

ودعت الدول الـ15 إلى "حرية وصول الوكالات الإنسانية" إلى المدنيين و"وقف سريع للأعمال القتالية واستئناف فوري لمفاوضات السلام" برعاية الأمم المتحدة والمتوقفة منذ 20 كانون الأول/ديسمبر الماضي.

 

المصدر: وكالات