المتحدث باسم التحالف الذي تقوده السعودية في مقابلة مع وكالة الصحافة الفرنسية الأربعاء.
المتحدث باسم التحالف الذي تقوده السعودية في مقابلة مع وكالة الصحافة الفرنسية الأربعاء.

قال المتحدث باسم قوات التحالف بقيادة السعودية أحمد عسيري الأربعاء، إن العمليات العسكرية الكبيرة التي ينفذها التحالف في اليمن أوشكت على الانتهاء.

وأضاف عسيري في مقابلة مع وكالة الصحافة الفرنسية أن اليمن سيبقى بحاجة للدعم على المدى الطويل لتجنب تحوله إلى ليبيا ثانية.

وأكد عسيري أن المعارك توقفت تقريبا على طول الحدود السعودية اليمنية بعد جهود الوساطة التي جرت الأسبوع الماضي.

وأوضح عسيري أن المراحل المقبلة ستشمل العمل على إعادة الاستقرار وإعادة إعمار البلاد وأن "الرياض لن تتخلى عن اليمن".

وأشار عسيري إلى أن الرياض "لا تريد أن تقتدي بما قامت به القوات الغربية عام 2011 عندما وجهت ضربات جوية في ليبيا للمساعدة في إسقاط حكم معمر القذافي قبل أن تنسحب تاركة الفوضى وراءها".

وشدد عسيري على ضرورة  "تقديم الدعم للحكومة والوقوف إلى جانبها مرحلة وراء مرحلة حتى تصبح قادرة على إقرار السلام والأمن".

وردا على سؤال حول الفترة التي ستبقى فيها القوات السعودية في اليمن قال عسيري: "لا يمكن أن نحل المشاكل في 30 يوما".

وحول تسهيل دخول المساعدات إلى المدنيين قال عسيري: "إن وقف إطلاق النار أتاح إرسال مساعدات إنسانية إلى قرى على الحدود وأفسح المجال أيضا لإزالة الألغام".

وكانت السعودية قد أطلقت تحالفا ضم بلدانا عربية عدة، وباشرت في 26 آذار/مارس 2015 حملة عسكرية واسعة ضد المتمردين الحوثيين في اليمن وحلفائهم الذين كانوا قد سيطروا على مناطق واسعة من البلاد.

وبدعم من قوات التحالف تمكنت القوات الحكومية من استعادة قسم كبير من جنوب البلاد، وتسعى حاليا للتقدم باتجاه صنعاء، في حين أوقع النزاع في اليمن نحو 6100 قتيل منذ آذار/مارس 2015.

 

المصدر: أ ف ب

 

  

الدخان يتصاعد في سماء صنعاء إثر غارة للتحالف في اليمن- أرشيف
الدخان يتصاعد في سماء صنعاء إثر غارة للتحالف في اليمن- أرشيف

قتل أكثر من 60 مدنيا وجرح 40 آخرين جراء القصف الذي تعرضت له سوق شعبية في منطقة مستبأ في محافظة حجة شمال اليمن.

وأشار المدير العام لمستشفى عبس في محافظة حجة إبراهيم عرام إلى أن مستشفيات المحافظة استقبلت العديد من القتلى والجرحى، داعيا عبر "راديو سوا" المواطنين للتبرع بالدم.

ونسبت وسائل الإعلام الموالية للرئيس عبد ربه منصور هادي، وتلك الموالية للحوثيين القصف إلى طائرات التحالف الذي تقوده السعودية.

المزيد في تقرير مراسل "رايو سوا" في صنعاء أحمد داوود:

​​

في المقابل، قالت مصادر طبية وقبلية لوكالة الصحافة الفرنسية إن 41 مدنيا يمنيا قتلوا عندما شنت طائرات التحالف غارات على السوق في محافظة حجة التي يسيطر عليها الحوثيون.

وأكد مسؤول في مستشفى تديره منظمة أطباء بلا حدود تلقي جثث 41 شخصا قتلوا في الغارات، و35 أصيبوا بجروح.

وقال مسؤول في دائرة الصحة إن "الضحايا من المدنيين وبينهم أطفال"، مشيرا إلى احتمال "ارتفاع الحصيلة".

من جانب آخر، أفاد موقع وكالة سبأ التابع للحوثيين بأن التحالف شن غارتين استهدفتا سوقا ومطعما في المنطقة، مؤكدا مقتل 65 مدنيا وإصابة 55 آخرين.

وتابع أن سوق مستبأ "مكتظ بالمواطنين كونه سوقا شعبيا يقصده معظم مواطني المديريات الحدودية لشراء حاجياتهم من المواد الغذائية".

ونقل الموقع عن مصدر لم يحدده، القول إن المرافق الصحية في مديريتي مستبأ وعبس تستقبل المصابين، لكنها تعاني من نقص في المستلزمات والأجهزة الطبية.

 

المصدر: راديو سوا/ ووكالات