مسلحون حوثيون
مسلحون حوثيون

أكد المتحدث باسم الأمم المتحدة ستيفان دوجاريك الأربعاء أن "مفاوضات السلام في اليمن ستبدأ الخميس في الكويت برعاية الأمم المتحدة".

وذكر المتحدث بأن "الوفود ستركز على تطبيق القرار الدولي 2216" الذي يحض الحوثيين على الانسحاب من المناطق التي سيطروا عليها منذ هجومهم في أيلول/سبتمبر 2014 والذي سيطروا خلاله على العاصمة صنعاء.

تحديث 17.25 ت.غ

أعلن الحوثيون الأربعاء موافقتهم على الانضمام إلى مباحثات السلام اليمنية برعاية الأمم المتحدة التي كان من المقرر أن تبدأ الاثنين في الكويت، بعد تلقيهم تعهدات بتثبيت وقف إطلاق النار.

ونقل موقع "صدى المسيرة" التابع للحوثيين، عن المسؤول في جماعة "أنصار الله" صالح الصماد، قوله إن الحوثيين تلقوا تأكيدا من المبعوث الدولي إسماعيل ولد شيخ أحمد وعدد من السفراء، بأولوية تثبيت وقف إطلاق النار كخطوة أساسية وضرورية للدخول في حوار ناجح.

وأضاف الصماد أنه بناء على ذلك تمت الموافقة على الذهاب للمفاوضات.

وأكد ياسر العواضي، الأمين العام المساعد لحزب المؤتمر الشعبي العام الذي يتزعمه علي عبد الله صالح، مشاركة وفد من الحزب في مفاوضات الكويت. ورجح في تغريدات على تويتر وصول الوفد إلى هناك الخميس.

وكان الحوثيون وحلفاؤهم قد امتنعوا عن التوجه إلى الكويت للمشاركة في المباحثات مع وفد حكومة الرئيس عبد ربه منصور هادي. وبرر الحوثيون ذلك بمواصلة خرق الطرف الآخر الهدنة التي بدأت منتصف ليل 10-11 نيسان/أبريل.

وحض الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون الثلاثاء جميع الأطراف على التحاور بنية سليمة، داعيا إلى بدء المحادثات من دون مزيد من التأخير، حسبما نقل عنه المتحدث باسمه ستيفان دوجاريك.

المصدر: وكالات
 

الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون
الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون

دعت الأمم المتحدة من جديد أطراف النزاع في اليمن إلى وضع حد للقتال والمشاركة في محادثات السلام التي ترعاها.

وقال المتحدث باسم المنظمة ستيفان دوجاريك الثلاثاء إن الأمين العام بان كي مون يدعو المتحاربين في اليمن إلى تنفيذ التزاماتهم والدخول في المحادثات في أقرب وقت.

وأكد دوجاريك خلال مؤتمر صحافي من نيويورك أهمية أن تبدأ المحادثات التي كانت مقررة في الكويت دون المزيد من التأخير.

وذكر أن الأمم المتحدة تشدد على أهمية انتهاز الفرصة لوقف القتال وتحقيق السلام للشعب اليمني.

في غضون ذلك، أبلغ الوفد الحكومي اليمني الأمم المتحدة الثلاثاء أن انتظاره وفد جماعة الحوثيين والرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح لن يدوم طويلا.

مزيد من التفاصيل عن موقف الوفد الحكومي في تقرير مراسلة "راديو سوا" في الكويت سليمة لوبال:

​​

وكان مقررا أن تبدأ محادثات جديدة في الكويت يوم الـ18 من الشهر الجاري، لكن وفد الحوثيين لم يصل إلى مقر انعقادها.

وشهدت هدنة وقف إطلاق النار منذ دخولها حيز التنفيذ الأسبوع الماضي عدة انتهاكات، لكن أطراف النزاع يتجنبون التحدث عن انهيارها. وتقول الأمم المتحدة التي ترعى المفاوضات إن الهدنة لا تزال صامدة وإن الانتهاكات محدودة.

المصدر: "راديو سوا"/ وكالات