قوات يمنية موالية لهادي خلال عملية ضد القاعدة في لحج
قوات يمنية موالية لهادي خلال عملية ضد القاعدة في لحج

بدأت قوات خاصة سعودية وإماراتية، ووحدات من الجيش اليمني عملية عسكرية واسعة النطاق ضد القاعدة في جنوب اليمن. وقالت قيادة التحالف الذي تقوده الرياض الاثنين إن 800 عنصر مفترض من التنظيم قتلوا منذ بدء العملية الأحد.

وأوضح بيان للتحالف أن العملية تأتي في إطار الجهود الدولية المشتركة لهزيمة التنظيمات الإرهابية في اليمن ودعم الحكومة اليمنية لبسط نفوذها وسيطرتها على المدن التي سقطت تحت سيطرة القاعدة، على رأسها مدينة المكلا، مركز محافظة حضرموت جنوب شرقي البلاد.

وتمكنت القوات اليمنية الموالية للرئيس عبد ربه منصور هادي الأحد بعد ضربات جوية للتحالف، من استعادة المكلا التي سيطر عليها القاعدة في نيسان/أبريل 2015.

وتعد العملية الأكبر من نوعها ضد التنظيم منذ أن بدأ التحالف في آذار/مارس 2015، عملياته في اليمن ضد الحوثيين وحلفائهم الموالين للرئيس السابق علي عبد الله صالح.

استمرار مفاوضات السلام

وتأتي التطورات الميدانية هذه مع استمرار مباحثات السلام بين أطراف النزاع اليمني التي انطلقت في الكويت الخميس برعاية الأمم المتحدة، من دون تحقيق اختراق يذكر.

وقال طارق الشامي القيادي في حزب المؤتمر الشعبي العام الذي يتزعمه صالح لـ"راديو سوا"، "إن ما من شيء تحقق بعد"، وإن وفد الحوثيين والمؤتمر يصر على وقف العمليات العسكرية والطلعات الجوية لطائرات التحالف على الأراضي اليمنية في المرحلة الأولى، عملا بالقرارات الدولية في هذا الصدد.

​​
وكان رئيس الوزراء اليمني أحمد بن دغر قد قال الأحد، إن على الحوثيين أن يوقفوا إطلاق النار أولا قبل طلب ذلك من الحكومة والتحالف، حسب تعبيره.

​​

المصدر: وكالات/ راديو سوا

قوات موالية لهادي
قوات موالية لهادي

لقي سبعة جنود مصرعهم وجرح 14 آخرون في هجوم بسيارة ملغومة جنوب اليمن الأحد، حيث تشن القوات الموالية للحكومة هجوما لطرد عناصر تنظيم القاعدة.

واستهدف الهجوم الذي نسب إلى القاعدة، قافلة عسكرية عند مدخل مدينة زنجبار، كبرى مدن محافظة أبين.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن ضابط يمني قوله إن القوات الموالية للرئيس عبد ربه منصور هادي انسحبت بعدها من زنجبار بعد أن كانت قد دخلت إليها مساء السبت من جهة الجنوب.

وأضاف الضابط الذي فضل عدم الكشف عن هويته، أن هذا الانسحاب تقرر بعد معلومات وصلت عن هجمات أخرى بسيارات ملغومة يعد لها تنظيم القاعدة ضد القوات اليمنية.

وكانت القوات الموالية وبدعم من مروحيات أباتشي تابعة للتحالف الذي تقوده السعودية قد دخلت إلى جنوب زنجبار، حيث أوقعت المعارك 29 قتيلا السبت، بينهم أربعة جنود و25 مقاتلا من القاعدة، حسب مصادر عسكرية.

غارات على المكلا

وفي سياق متصل، شن طيران التحالف سلسلة غارات ليلية ضد مواقع للقاعدة في مدينة المكلا، كبرى مدن محافظة حضرموت، والتي يسيطر عليها التنظيم منذ نيسان/أبريل 2015، حسبما أفادت به مصادر عسكرية.

واستهدفت هذه الغارات خصوصا القصر الرئاسي الذي تحول إلى مقر عام للقاعدة. وقصفت المقاتلات أيضا مستودعات أسلحة يسيطر عليها التنظيم.

المصدر: وكالات