جلسة سابقة للمحادثات اليمنية في الكويت
جلسة سابقة للمحادثات اليمنية في الكويت

يستأنف ممثلو الأطراف اليمنية عصر الثلاثاء جلسات مفاوضات السلام التي تستضيفها الكويت وترعاها الأمم المتحدة.

وستعقد المشاورات بعد لقاء جمع الثلاثاء أمير الكويت بوفد الحوثيين والمؤتمر الشعبي العام، إثر توقف للمحادثات استمر نحو 24 ساعة. وأفاد مراسل قناة "الحرة" بأن الحوثيين وافقوا على مواصلة الحوار بعد حصولهم على "ضمانات" من الأمير.

وقال المتحدث باسم الحوثيين محمد عبد السلام إن أمير الكويت شدد خلال اللقاء على أهمية الخروج باتفاق سلام لإنهاء الأزمة القائمة. وأضاف في تصريح لـ "راديو سوا" أن الغارات الجوية التي ينفذها التحالف الذي تقوده السعودية، ستكون لها آثار سلبية على المشاورات.

وأوضح أن جلسة الثلاثاء ستوضح ملامح مرحلة الحوار القادم، داعيا إلى الاتفاق على المبادئ الرئيسية التي تنص على أن المرحلة محكومة بالتوافق، قبل الدخول في تفاصيل النقاشات السياسية والأمنية.

ويصر الوفد الحكومي على الالتزام ببنود جدول الأعمال وفق ما جاء في القرار الأممي، وهي تسليم الأسلحة والمؤسسات إلى السلطات المعترف بها دوليا والانسحاب من المدن، قبل استئناف العملية السياسية. 

مزيد من التفاصيل في تقرير مراسلة "راديو سوا" في الكويت سليمة لوبال:

​​

وكان موفد الأمين العام للأمم المتحدة إسماعيل ولد شيخ أحمد قد عبر الاثنين عن ارتياحه "للتحسن الملحوظ" في تثبيت وقف إطلاق النار في اليمن.

المصدر: راديو سوا
 

جلسة مجلس الأمن- أرشيف
جلسة مجلس الأمن- أرشيف

طلب مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة من الأمين العام للمنظمة الدولية بان كي مون، الاثنين، تقديم خطة موسعة خلال 30 يوما تتناول بالتفصيل الكيفية التي يمكن من خلالها لمبعوثه إلى اليمن مساعدة الأطراف المتحاربة على التحرك نحو السلام.

وحصدت الحرب في اليمن أرواح أكثر من 6200 شخص وشردت نحو 2.5 مليون آخرين، وتسببت في حدوث كارثة إنسانية في أحد أفقر البلدان في العالم.

وهناك هدنة هشة بين قوات التحالف بقيادة السعودية والحوثيين منذ 10 نيسان/ أبريل.

وأقر مجلس الأمن، الذي يضم 15 دولة، بالإجماع بيانا يدعو كل الأطراف اليمنية إلى "تطوير خارطة طريق من أجل تطبيق إجراءات أمنية مؤقتة خاصة على المستوى المحلي وانسحابات وتسليم الأسلحة الثقيلة واستعادة مؤسسات الدولة".

وطلب المجلس أيضا من الأمين العام "تقديم خطة إلى مجلس الأمن خلال 30 يوما توضح الكيفية التي سيدعم بها مكتب المبعوث الخاص (اسماعيل ولد الشيخ أحمد) المرحلة القادمة من عمله مع الأطراف".

وسئل المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة ستيفان دوجاريك عن الإعلان الصادر الاثنين من التحالف الذي تقوده السعودية، بأن أكثر من 800 من مقاتلي القاعدة قتلوا في هجوم لقوات الحكومة اليمنية وحلفائها العرب في المعقل الرئيسي للتنظيم في مدينة المكلا الساحلية.

وقال للصحفيين في مقر الأمم المتحدة "لم نر وقف العمليات القتالية الذي نود أن نراه".

المصدر: وكالات