جلسة مجلس الأمن- أرشيف
جلسة مجلس الأمن-أرشيف

طلب مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة من الأمين العام للمنظمة الدولية بان كي مون، الاثنين، تقديم خطة موسعة خلال 30 يوما تتناول بالتفصيل الكيفية التي يمكن من خلالها لمبعوثه إلى اليمن مساعدة الأطراف المتحاربة على التحرك نحو السلام.

وحصدت الحرب في اليمن أرواح أكثر من 6200 شخص وشردت نحو 2.5 مليون آخرين، وتسببت في حدوث كارثة إنسانية في أحد أفقر البلدان في العالم.

وهناك هدنة هشة بين قوات التحالف بقيادة السعودية والحوثيين منذ 10 نيسان/ أبريل.

وأقر مجلس الأمن، الذي يضم 15 دولة، بالإجماع بيانا يدعو كل الأطراف اليمنية إلى "تطوير خارطة طريق من أجل تطبيق إجراءات أمنية مؤقتة خاصة على المستوى المحلي وانسحابات وتسليم الأسلحة الثقيلة واستعادة مؤسسات الدولة".

وطلب المجلس أيضا من الأمين العام "تقديم خطة إلى مجلس الأمن خلال 30 يوما توضح الكيفية التي سيدعم بها مكتب المبعوث الخاص (اسماعيل ولد الشيخ أحمد) المرحلة القادمة من عمله مع الأطراف".

وسئل المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة ستيفان دوجاريك عن الإعلان الصادر الاثنين من التحالف الذي تقوده السعودية، بأن أكثر من 800 من مقاتلي القاعدة قتلوا في هجوم لقوات الحكومة اليمنية وحلفائها العرب في المعقل الرئيسي للتنظيم في مدينة المكلا الساحلية.

وقال للصحفيين في مقر الأمم المتحدة "لم نر وقف العمليات القتالية الذي نود أن نراه".

المصدر: وكالات

عادة ما تقف جماعة "الحوثي" المدعومة من إيران، باليمن وراء إطلاق تلك الصواريخ
عادة ما تقف جماعة "الحوثي" المدعومة من إيران، باليمن وراء إطلاق تلك الصواريخ

حمل التحالف العربي في اليمن والحكومة اليمنية، في عدن، الأحد، مسؤولية إطلاق صاروخين باليستيين، على العاصمة السعودية، الرياض، لقوات "الحوثي"، المدعومة من قبل إيران.

 المتحدث الرسمي باسم قوات "تحالف دعم الشرعية في اليمن"، تركي المالكي، قال إن "قوات الدفاع الجوي الملكي السعودي اعترضت ودمرت عند الساعة (23:23) من مساء السبت صاروخين بالستيين أطلقتهما المليشيا الحوثية الإرهابية من صنعاء وصعدة باتجاه الأعيان المدنية والمدنيين بالمملكة".

وأفاد المسؤول السعودي ان "الصاروخين البالستيين تم إطلاقهما باتجاه مدينة الرياض ومدينة جازان، ولا توجد خسائر بالأرواح".

ومن جهته أشار المتحدث باسم الدفاع المدني في منطقة الرياض، إلى سقوط "شظايا صاروخ باليستي بعد اعتراضه وتدميره، وقد تناثرت الشظايا على أحياء سكنية في مواقع متفرقة مما تسبب في إصابة مدنيين اثنين إصابات طفيفة".

- الحكومة اليمنية 

ومن الجانب اليمني، حمل وزير الإعلام في الحكومة اليمنية، معمر الإرياني، مسؤولية الهجوم الصاروخي لجماعة الحوثي. 

واستنكر ما أسماه "الاستهداف الإرهابي الفاشل"، الذي قال إن "مرتزقة ايران المليشيا الحوثية، نفذته بصاروخين بالستيين، على مدينتي الرياض وجيزان بالمملكة العربية السعودية الشقيقة". 

وأكد أن هذه العمليات التي وصفها بـ"الإرهابية"، تؤكد استمرار "تدفق الأسلحة الإيرانية للمليشيا الحوثية واصرارها العمل كأداة ايرانية تخريبية".