موقع الانفجار الذي استهدف مدير الأمن في عدن
موقع الانفجار الذي استهدف مدير الأمن في عدن

لقي أربعة جنود مصرعهم في انفجار سيارة ملغومة وسط مدينة عدن اليمنية الأحد، استهدف قائد الأمن في المدينة اللواء شلال شايع للمرة الثانية خلال أسبوع.

ووقع الهجوم أمام مبنى حكومي محلي، وأدى إلى إصابة ثمانية أشخاص بجروح، ليس من بينهم اللواء شايع.

وكان شايع قد نجا الخميس من انفجار سيارة ملغومة متوقفة أمام منزله.

وهذه رابع محاولة اغتيال يتعرض لها اللواء، إذ سبق أن فتح مسلحون يعتقد أنهم من القاعدة النار على موكبه في شباط/فبراير وأيضا على محافظ عدن عيدروس الزبيدي.

موقع الانفجار الذي استهدف مدير الأمن في عدن

​​

ونجا المسؤولان في الخامس من كانون الثاني/يناير الماضي من هجوم استهدف موكبهما في عدن وأدى إلى مقتل اثنين من حراسهما.

المصدر: وكالات

نقطة تفتيش في عدن
نقطة تفتيش في عدن

قتل ضابط كبير في الشرطة اليمنية في عدن الجمعة، غداة اعتداء انتحاري نجا منه مسؤول الأمن في المدينة الجنوبية، وفق ما أفاد به مصدر أمني.

وأضاف المصدر أن مسلحين كانوا على متن دراجة نارية أطلقوا النار على العقيد مروان عبد العليم أثناء قيادته سيارته في الطريق إلى المسجد لصلاة الجمعة.

وقد نجا مدير أمن عدن من اعتداء الخميس، استهدف مقر إقامته في المدينة التي أصبحت عاصمة "مؤقتة" لبلد يخوض حربا وينشط فيه الجهاديون. وقال شاهد إن الانتحاري كان متنكرا بزي امرأة.

والانتحاري الذي قاد سيارة مفخخة، لم يتمكن من الوصول إلى هدفه ففجر نفسه في حاجز على مدخل منزل اللواء شلال شايع. ولم تتبن أي جهة التفجير، لكن اللواء سبق أن كان هدفا للجهاديين.            

من جهة أخرى خرج آلاف اليمنيين في مدينة تعز بعد صلاة الجمعة، للمطالبة بتطبيق قرار مجلس الأمن رقم 2216 بشأن إنهاء الأزمة في البلاد، عبر عودة الحكومة إلى صنعاء وتسليم الحوثيين سلاحهم للدولة، وحث الأطراف المتنازعة على تثبيت وقف إطلاق النار وإنجاح المفاوضات في الكويت.

التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" في عدن عرفات مدابش:

​​  

المصدر: راديو سوا/ وكالات