سحن دخان ناتجة عن غارة لطيران التحالف الذي تقوده السعودية
سحب دخان ناتجة عن غارة لطيران التحالف الذي تقوده السعودية_ أرشيف

قال شاهد من رويترز ومسعف وأحد السكان إن 16 فردا على الأقل من عائلة إمام مسجد يمني قتلوا الأربعاء في ضربة جوية على منزل العائلة في محافظة صعدة شمال اليمن، شنتها قوات التحالف بقيادة السعودية.

وأضافوا أن الصواريخ سقطت على منزل الإمام صالح أبو زينة، وأن الإمام وعائلته وهم ابنان وأفراد أسرتيهما قتلوا جميعا في الهجوم.

وهذه هي أحدث ضربة في سلسلة ضربات تشنها قوات التحالف بقيادة الرياض، والتي توفر دعما جويا للرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي في حربه ضد الحوثيين الذين سيطروا على جزء كبير من البلاد منذ عام 2014.

وأوضحت صور التقطها مصور من رويترز رجالا ينتشلون جثة طفل من تحت الأنقاض.

وقال أحد السكان ويدعى نايف، وكان قد ساعد في رفع الحطام لانتشال الجثث: "وقعت الغارة الجوية في الصباح ولأن المنزل مصنوع من الطين استغرق الأمر حتى الظهر لانتشال الجثث".

وقال مسعف إن عمال الإغاثة كانوا يشعرون بالقلق من إمكانية وقوع ضربات جوية جديدة عندما وصلوا إلى المكان ورأوا طائرة ما زالت تحلق.

المصدر: رويترز

وزير الخارجية السعودي عادل الجبير
وزير الخارجية السعودي عادل الجبير

قال وزير الخارجية السعودي عادل الجبير الأربعاء إن إيران تسعى إلى زرع الاضطرابات في المنطقة، وأكد أن الحوثيين الذين يخوضون حربا ضد القوات الحكومية والتحالف الذي تقوده الرياض، لن يسمح لهم بالسيطرة على اليمن.

وجدد الجبير في تصريحات أدلى بها لوكالة رويترز من العاصمة الصينية بكين، اتهام طهران بدعم الحوثيين ومحاولة الاستيلاء على السلطة في اليمن، وتهريب المتفجرات إلى البحرين والكويت والسعودية.

وأعرب عن أمله أن تشهد العلاقات بين المملكة والجمهورية الإسلامية تحسنا وتعود إلى ما كانت عليه قبل قيام الثورة الإسلامية عام 1979، وقال إن الأمر متروك لطهران من أجل إصلاح سلوكها، حسب تعبيره.

وقال من جهة أخرى إن الكرة كانت في ملعب الحوثيين حول استئناف المفاوضات، لكن الأمر الأكيد أنه لن يسمح لهم مطلقا بالسيطرة على اليمن وسيتم الدفاع عن الحكومة اليمنية "الشرعية"، على حد تعبيره.

وأشار الوزير السعودي إلى أن الفرصة الوحيدة المتاحة أمام الحوثيين هي الانخراط في مسار سياسي والتوصل إلى اتفاق لمصلحة جميع اليمنيين، بمن فيهم الحوثيون.

المصدر: وكالات