مسلحون مؤيدون لهادي خلال اشتباكات مع الحوثيين في تعز
مسلحون مؤيدون لهادي خلال اشتباكات مع الحوثيين

قتل 12 مسلحا من الحوثيين وقوات صالح وثلاثة من القوات المؤيدة للحكومة اليمينة الأربعاء في معارك بين الطرفين في جنوب غرب اليمن ، وفق ما أفادت به مصادر عسكرية.

وشنت القوات الحكومية هجوما على مواقع للحوثيين في منطقة كرش الواقعة بين محافظتي لحج وتعز فقتلت سبعة من مسلحي الحوثيين وصالح، بحسب ما أفاد به قائد محور العند العسكري والقائد الميداني لمعركة كرش فضل حسن.

وفي منطقة غير بعيدة عن كرش قتل خمسة من المسلحين الحوثيين في اشتباكات بمنطقة كهبوب الجبلية الواقعة إلى الجنوب الغربي لتعز والتي تخضع للقوات الموالية للرئيس عبد ربه منصور هادي وبمشاركة واسعة من قوات التحالف الجوية والبرية.

وقال عبدالغني الصبيحي عقيد في القوات الموالية لهادي "صددنا هجوما كبيرا على كهبوب وتدخل طيران التحالف وشن ثماني غارات وتدخلت مدفعية التحالف في باب المندب وصددنا العدو وأجبرناه على التراجع".

وأفاد الصبيحي بمقتل ثلاثة من قوات هادي وجرح آخرين وأكد مقتل خمسة من الحوثيين وحلفائهم وجرح أكثر من 11 مسلحا.

وبدأ التحالف في آذار/مارس 2015 دعم الرئيس عبد ربه منصور هادي، في مواجهة الحوثيين وحلفائهم الموالين للرئيس السابق علي عبدالله صالح، الذين سيطروا على صنعاء في أيلول/سبتمبر 2014.

 

المصدر: أ ف ب

 

طائرة أميركية من دون طيار
طائرة أميركية من دون طيار

لقي خمسة عناصر مفترضين في تنظيم القاعدة مصرعهم في غارة نفذتها طائرة من دون طيار يرجح أن تكون أميركية في وسط اليمن ليل الثلاثاء، بحسب ما أفادت به مصادر أمنية وقبلية الأربعاء.

وقالت المصادر إن الخمسة قتلوا في غارة استهدفت سيارة للتنظيم في منطقة رادع بمحافظة البيضاء.

وأوضح زعيم قبلي طلب عدم كشف اسمه، أن الغارة أدت إلى احتراق المركبة بالكامل "وتفحم جثث من كانوا على متنها".

وكانت القيادة الأميركية الوسطى المسؤولة عن الشرق الأوسط، قد أعلنت في السادس من أيلول/سبتمبر مقتل 13 عنصرا من القاعدة في ثلاث غارات شنتها في اليمن بين آب/أغسطس وبداية أيلول/سبتمبر.

ورأت أن الغارات "تشكل ضغطا مستمرا" على التنظيم الذي "لا يزال يشكل خطرا كبيرا على المنطقة والولايات المتحدة وخارجها".

المصدر: وكالات