مسلحون موالون لهادي في تعز
مسلحون موالون لهادي في تعز

وقعت معارك السبت بين القوات الحكومية اليمنية ومقاتلي جماعة أنصار الله الحوثي وجماعة الرئيس السابق علي عبد الله صالح، الذين يسيطرون على مناطق واسعة في البلاد، في إطار عمليات للجيش هدفت خصوصا إلى فك الحصار عن مدينة تعز، حسب مسؤولين عسكريين.

وعند حدود محافظة تعز التي يسيطر الحوثيون على قسم كبير منها، يحاول الجيش التقدم، وفق ما أفاد به قائد المنطقة فضل الحسن لوكالة الصحافة الفرنسية.

وأوضح الحسن أن القوات الحكومية نجحت في استعادة خمس تلال كان يسيطر عليها أنصار صالح المتحالفون مع الحوثيين عند الحدود بين محافظتي لحج وتعز.

وقال الحسن: "قتل خمسة متمردين وأحد جنودنا في معارك السبت"، لافتا إلى أن الهدف من العملية هو "فك الحصار عن مدينة تعز عاصمة المحافظة من الجهة الشرقية".

وتحاول القوات اليمنية منذ نهاية آب/أغسطس فك الحصار تماما عن ثالث مدن اليمن التي يطوقها الحوثيون منذ أكثر من عام.

وشرق العاصمة صنعاء، تركزت المعارك في منطقة سروة على الحدود بين محافظة صنعاء ومحافظة مأرب، بحسب مصادر عسكرية.

وقالت المصادر إن الحوثيين يبدون مقاومة شرسة في هذه المنطقة رغم الإسناد الجوي لطيران التحالف العربي بقيادة السعودية.

وتدخل طيران التحالف أيضا في نحم، شمال العاصمة، وفي محيط صنعاء ومدينة الحديدة غرب، وفق ما أفاد به شهود.

ومنذ تدخل التحالف الذي تقوده السعودية في اليمن في آذار/مارس 2015، أسفر النزاع عن سقوط أكثر من 6600 قتيل وفق إحصاءات الأمم المتحدة.

 

المصدر: أ ف ب

إعصار سابق في اليمن
إعصار سابق في اليمن

 لقي ما لا يقل عن 13 يمنيا مصرعهم وأصيب عشرات آخرون بجروح في شرق البلاد من جراء سيول ناجمة عن أمطار غزيرة تسبب بها الإعصار "نيسارغا"، وفق ما أعلن مسؤول حكومي الأربعاء.

وقال المسؤول إن "13 يمنيا، بينهم خمسة أطفال، لقوا مصرعهم، كحصيلة أولية، وأصيب العشرات جراء السيول التي ضربت بعض مديريات حضرموت" في شرق البلاد.

وأضاف أن "أكثر المديريات تضررا هي حجر وميفع والقطن"، مشيرا إلى أن "الأمطار مستمرة بالهطول منذ ثلاثة أيام وقد جرفت السيول عشرات المنازل، خصوصا تلك القريبة من الوديان".

وأكد المسؤول أن خمسة أشخاص لا يزالون في عداد المفقودين في مديرية القطن.

وفي محافظة شبوة المجاورة تضررت عشرات المنازل من جراء السيول والأمطار الغزيرة، بحسب ما أفاد مسؤول محلّي لفرانس برس.

والإعصار نيسارغا، الذي تشكل في بحر العرب، وصل الأربعاء إلى الساحل الغربي للهند، مما أسفر عن مقتل شخصين في ولاية ماهاراشترا، وعاصمتها بومباي.

وهذا أول إعصار من نوعه يضرب العاصمة الاقتصادية للهند منذ أكثر من 70 عاما.

وغالبا ما يشهد اليمن أحوالا جوية سيئة تخلف أحيانا خسائر مادية وبشرية في أفقر بلد في شبه الجزيرة العربية.