اليوم الأول من الهدنة في صنعاء
اليوم الأول من الهدنة في صنعاء

تراجعت حدة المعارك في عدد من مدن اليمن الأحد في اليوم الثاني لهدنة مؤقتة أعلنها التحالف الذي تقوده السعودية، تنتهي ظهر الاثنين، لكنها قابلة للتمديد.

ولم تتعرض العاصمة صنعاء التي يسيطر عليها الحوثيون وحلفاؤهم الموالون للرئيس السابق علي عبد الله صالح، لأي غارات جوية منذ بدء سريان الهدنة ظهر السبت.

وشهدت الجبهات في مدينة تعز بجنوب غرب البلاد هدوء نسبيا الأحد بعد أيام من الاشتباكات العنيفة بين القوات الموالية للرئيس عبد ربه منصور هادي من جهة، والحوثيين الذين يحاصرون المدينة منذ أشهر من جهة أخرى، حسبما أفاد به مسؤول عسكري.

وأشار المسؤول إلى تسجيل "تبادل محدود لإطلاق النار" في المدينة.

وأفاد مصدر عسكري يمني الأحد بأن الدفاعات الجوية للتحالف اعترضت ثلاثة صواريخ بالستية أطلقها الحوثيون فجرا باتجاه مأرب شرق صنعاء.

وكان المتحدث باسم التحالف اللواء الركن أحمد عسيري قد قال في تصريحات صحافية إن الحوثيين خرقوا الهدنة 180 مرة في الساعات الـ10 الأولى من بدء الهدنة، منها 150 خرقا في اليمن، و30 خرقا عند الحدود بين اليمن والسعودية.

وبدأت ظهر السبت هدنة أعلنها التحالف بهدف "تسهيل جهود السلام في اليمن وإدخال المساعدات الانسانية". 

وهذه الهدنة السادسة التي تعلن منذ بدء عمليات التحالف في اليمن نهاية آذار/مارس 2015. وكانت مصير معظمها الفشل، آخرها تلك التي أعلنت في تشرين الأول/أكتوبر الماضي.

المصدر: وكالات

قوات موالية لهادي في تعز
قوات موالية لهادي في تعز

بدأت السبت في اليمن هدنة لمدة 48 ساعة أعلنها التحالف الذي تقوده السعودية ضد الحوثيين وذلك "لتسهيل جهود إحلال السلام في اليمن وإدخال المساعدات الانسانية".

وأعلن الحوثيون الذين يسيطرون على مناطق يمنية واسعة بينها العاصمة صنعاء أنهم سيحترمون هذه الهدنة.

تحديث (3:47 بتوقيت غرينيتش)

أعلن التحالف الذي تقوده السعودية ضد الحوثيين في اليمن هدنة لمدة 48 ساعة قابلة للتمديد اعتبارا من ظهر السبت، وذلك لتسهيل جهود إحلال السلام في اليمن وإدخال المساعدات الانسانية إلى المناطق المحاصرة.

وقال التحالف في بيان أوردته وكالة الأنباء السعودية الرسمية (واس) "تقرر أن يبدأ وقف إطلاق النار اعتبارا من الساعة 12:00 ظهرا بتوقيت اليمن من يوم السبت ولمدة 48 ساعة".

وأضاف البيان أن الهدنة ستتمدد تلقائيا في حال التزام الحوثيين والقوات الموالية لهم بها والسماح بدخول المساعدات الإنسانية للمناطق المحاصرة وفي مقدمتها مدينة تعز ورفع الحصار عنها.

وأوضح أن وقف النار "تقرر تجاوبا مع جهود الأمم المتحدة والجهود الدولية لإحلال السلام في اليمن، وبذل الجهد لإدخال وتوزيع أكبر قدر من المساعدات الإنسانية والطبية" للشعب اليمني.

وحذر البيان من أنه في حال استمرار الحوثيين وحلفائهم بأي أعمال أو تحركات عسكرية في أي منطقة فسوف يتم التصدي لها من قبل قوات التحالف مع استمرار الحظر والتفتيش الجوي والبحري، والاستطلاع الجوي لأي تحركات للحوثيين والقوات الموالية لهم.

وبحسب البيان فقد قررت قيادة التحالف الالتزام بهذه الهدنة نزولا عند طلب وجهه الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي إلى العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز.

وشهد اليمن قبل الإعلان عن الهدنة معارك عنيفة الجمعة بين قوات الحكومة والحوثيين على مشارف مدينة تعز قتل فيها أكثر من 30 شخصا.

وأسفرت المعارك خلال الساعات الـ24 الماضية عن مقتل 24 من الحوثيين و14 عنصرا من القوات الموالية للحكومة، وفق ما أكدت مصادر عسكرية موالية لقوات الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي.

وأوقعت الحرب في اليمن أكثر من سبعة آلاف قتيل ونحو 37 ألف جريح منذ آذار/مارس 2015، بحسب الأمم المتحدة. وأدت إلى "كارثة إنسانية" بحسب تعبير كيري الثلاثاء.

المصدر: وكالات