قوات موالية لهادي في تعز
قوات موالية لهادي في تعز

قتل ثمانية من عناصر القوات الحكومية الموالية للرئيس عبد ربه منصور هادي و14 من الحوثيين في معارك بين الجانبين اندلعت في تعز جنوب غرب اليمن مساء الاثنين.

وبدأت المعارك، حسبما أفادت به مصادر عسكرية، عندما شن الحوثيون هجوما على مواقع للقوات الحكومية في الأطراف الشمالية لتعز. وحقق المهاجمون خلال الساعات الأولى من الهجوم تقدما، إلا أن قوات هادي استعادت مواقعها بعد وصول تعزيزات.

وتسيطر القوات الحكومية على تعز رغم محاصرة الحوثيين والموالين للرئيس السابق علي عبد الله صالح المدينة من ثلاث جهات.

وفي مواجهات أخرى بمدينة ميدي في محافظة حجة شمالي اليمن، قتل ضابطان في القوات الحكومية وثلاثة من الحوثيين في معارك مساء الاثنين أيضا.

ويشهد اليمن منذ 21 شهرا نزاعا مسلحا أوقع أكثر من 7000 قتيل ونحو 37 ألف جريح منذ تدخل التحالف العسكري الذي تقوده السعودية في آذار/مارس 2015 دعما للرئيس المعترف به دوليا هادي.

المصدر: وكالات

آثار غارات جوية سابقة في اليمن
آثار غارات جوية سابقة في اليمن

أقرت السعودية باستخدام التحالف الذي تقوده في اليمن قنابل عنقودية بريطانية الصنع من نوع (BL-755) في حربها التي تخوضها لدعم حكومة الرئيس عبد ربه منصور هادي.

وقال التحالف في بيان إن القانون الدولي لا يحظر استخدام الذخائر العنقودية، وإن استخدام قواتها لهذا النوع من الذخائر لا يعد مخالفا لأحكام القانون الدولي" مضيفا بأن المملكة لم توقع على اتفاقية حظرها. 

وقال البيان إن السعودية قررت إيقاف استخدام الذخائر العنقودية، وأبلغت حكومة المملكة المتحدة بذلك.

ويعتبر هذا أول تأكيد سعودي لاستخدام المملكة لهذا النوع من الذخيرة.

وفي لندن أكد وزير الدفاع البريطاني مايكل فالون يوم الاثنين أن التحالف بقيادة السعودية أسقط "عددا محدودا" من الذخائر العنقودية البريطانية الصنع في اليمن.

وأقر المتحدث باسم التحالف أحمد عسيري في تصريحات صحافية أن قوات التحالف استخدمت هذا النوع من الذخائر في اليمن، نافيا استخدامها في المناطق السكنية.

وبدأت بريطانيا وهي من الدول الموقعة على المعاهدة الدولية التي تحظر استخدام هذا النوع من القنابل، التحقيق في معلومات أوردها  تقرير لمنظمة العفو الدولية نشر في أيار/ مايو الماضي عن استخدام السعودية هذه القنابل في اليمن. 

المصدر: وكالات