مخلفات هجوم سابق للقاعدة في اليمن
مخلفات هجوم سابق نفذته القاعدة في اليمن

قتل خمسة أشخاص يشتبه بانتمائهم إلى الفرع اليمني لتنظيم القاعدة في غارتين نفذتهما طائرتان من دون طيار في جنوب وشرق اليمن، بحسب ما أفادت به مصادر عسكرية الأربعاء لوكالة الصحافة الفرنسية.

وأوضحت المصادر أن طائرة من دون طيار "يرجح أنها أميركية" استهدفت آلية في مديرية ميفعة في محافظة شبوة الجنوبية ما أدى إلى مقتل شخصين يشتبه بانتمائهما إلى القاعدة.

وأضافت أن غارة أخرى شنت بعد فترة وجيزة من الغارة الأولى استهدفت سيارة في منطقة الجلال شرق مأرب في شرق اليمن ما أدى إلى مقتل ثلاثة أشخاص يشتبه أيضا بانتمائهم إلى التنظيم ذاته، وتدمير السيارة.

وكثفت الولايات المتحدة منذ تسلم دونالد ترامب الرئاسة في كانون الثاني/ يناير، ضرباتها ضد التنظيم. وأكدت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) أنه تم تنفيذ أكثر من 70 غارة جوية في اليمن منذ نهاية شباط/ فبراير.

وتعتبر واشنطن فرع القاعدة باليمن أخطر فروع التنظيم في العالم، وتبدي قلقها من تعزيز التنظيم نفوذه مستفيدا من الفوضى الناجمة عن النزاع المسلح في اليمن.

ويشهد اليمن منذ عام 2014 نزاعا داميا بين الحوثيين والقوات الحكومية، وسقطت العاصمة صنعاء في أيدي الحوثيين في أيلول/ سبتمبر من العام نفسه. وتصاعدت حدة النزاع مع التدخل السعودي على رأس تحالف عسكري في آذار/ مارس 2015، بعدما تمكن الحوثيون من السيطرة على أجزاء كبيرة من البلد الفقير.

المصدر: أ ف ب

Police troopers are seen during their deployment near the Aden port in Aden, Yemen November 16, 2019. REUTERS/Fawaz Salman
Police troopers are seen during their deployment near the Aden port in Aden, Yemen November 16, 2019. REUTERS/Fawaz Salman

أعلنت أطراف الحرب في اليمن، "ترحيبها" بدعوة الأمم المتحدة، بوقف إطلاق النار في جبهات المواجهة، والتركيز على مواجهات فيروس "كورونا" وتداعياته الإنسانية. 

وجاءت هذه المواقف، عقب دعوة كان أطلقها أمين عام الأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، الاثنين، بوقف فوري لإطلاق النار في اليمن، للتركيز على مواجهة “كورونا”، وأكد أنه يقوم بمبادرة لفعل ذلك في سوريا وليبيا.

حكومة عدن والسعودية  

وفي أول تجاوب، رحب "التحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن"، بقيادة السعودية، الأربعاء، بقرار الحكومـة اليمنية، التي أعلنت قبول دعوة الأمم المتحدة لوقف إطلاق النار في اليمن، مع الحوثيين. 

 المتحدث الرسمي باسم قوات التحالف، تركي المالكي، قال إن قيادة القوات المشتركة للتحالف تؤيد وتدعم قرار الحكومة اليمنية قبول دعوة الأمين العام للأمم المتحدة لوقف إطلاق النار في اليمن ومواجهة تبعات انتشار فيروس كورونا.

وأضاف إن قيادة القوات المشتركة للتحالف تدعم جهود المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة، إلى اليمن لوقف إطلاق النار وخفض التصعيد واتخاذ خطوات عملية لبناء الثقة بين الطرفين في الجانب الإنساني والاقتصادي.

الحوثيون "يرحبون" بالدعوة 

ورحب الحوثيون الذين يسيطرون على مساحات واسعة في اليمن، بإعلان "التحالف العربي" بقياة السعودية، دعمه لقرار الحكومة اليمنية بقبول دعوة الأمم المتحدة لوقف إطلاق النار في اليمن.

وكتب رئيس "اللجنة الثورية" لـ "أنصار الله" محمد علي الحوثي، على "تويتر"، الأربعاء، إن "إعلان التحالف القبول بوقف إطلاق النار، وخفض التصعيد، واتخاذ خطوات عملية لبناء الثقة بين الطرفين في الجانب الإنساني والاقتصادي أمر مرحب به".

وأضاف: "ننتظر ترجمته بالتطبيق العملي".

الانتقالي : نحن أول الداعين لذلك 

وبعد ترحيب، "المجلس الانتقالي الجنوبي" بالدعوة الأممية، لوقف إطلاق النار، قال إن هذه الدعوة تؤكد أهمية الدعوة التي اطلقها عيدروس قاسم الزبيدي (رئيس المجلس الانتقالي الجنوبي والقائد الأعلى للقوات المسلحة الجنوبية)، في خطابه الأخير، الأحد الماضي.

واعربت الإدارة العامة للشؤون الخارجية للمجلس الإنتقالي الجنوبي، عن ترحيبها بعملية وقف إطلاق النار في المناطق التي تسيطر عليها في اليمن جنوبا.

"صمت" حزب الإصلاح 

وأمام المواقف التي أعلنتها أطراف الحرب في اليمن، لم يعلن حزب "الإصلاح" القوة الثانية، التي تقاتل بتنسيق مع القوات الحكومية اليمنية، موقفه مما يجري.