ميناء عدن
ميناء عدن-أرشيف

قالت بعثة السعودية لدى الأمم المتحدة إن التحالف الذي تقوده الرياض في اليمن سيبدأ في اعادة فتح المطارات والموانئ في اليمن، وذلك بعد أسبوع من غلقها إثر إطلاق صاروخ بالستي نحو العاصمة الرياض.

وذكر البيان أن الخطوة الأولى في هذه العملية سيتم اتخاذها في غضون 24 ساعة وتشمل إعادة فتح جميع الموانئ في المناطق التي تسيطر عليها الحكومة اليمنية المعترف بها دوليا، والتي يدعمها التحالف. وهذه الموانئ هي عدن وموكا والمكلا.

اقرأ على موقع "الحرة": التحالف بقيادة السعودية يعلن إغلاق كافة المنافذ اليمنية

وفيما يتعلق بالموانئ الواقعة في المناطق التي يسيطر عليها الحوثيون أو المتنازع عليها،  مثل الحديدة، قالت البعثة إنها طلبت من الأمم المتحدة إرسال فريق خبراء لبحث سبل ضمان عدم تهريب أسلحة عبرها.

وأعلنت السعودية غلق جميع الموانئ بعد إطلاق صاروخ بالستي استهدف مطار الملك خالد بالرياض في الرابع نوفمبر/ تشرين ثاني الماضي.

ورفع التحالف الأربعاء الماضي الحظر عن ميناء عدن الذي يخضع لسيطرة قوات الحكومة والتحالف، وذلك بعد انتقادات من منظمات إنسانية قالت إن قرار التحالف بإغلاق المنافذ الحدودية اليمنية يهدد جهود الإغاثة الدولية في البلد الذي بات على شفير المجاعة.

 
 

 

عادة ما تقف جماعة "الحوثي" المدعومة من إيران، باليمن وراء إطلاق تلك الصواريخ
عادة ما تقف جماعة "الحوثي" المدعومة من إيران، باليمن وراء إطلاق تلك الصواريخ

حمل التحالف العربي في اليمن والحكومة اليمنية، في عدن، الأحد، مسؤولية إطلاق صاروخين باليستيين، على العاصمة السعودية، الرياض، لقوات "الحوثي"، المدعومة من قبل إيران.

 المتحدث الرسمي باسم قوات "تحالف دعم الشرعية في اليمن"، تركي المالكي، قال إن "قوات الدفاع الجوي الملكي السعودي اعترضت ودمرت عند الساعة (23:23) من مساء السبت صاروخين بالستيين أطلقتهما المليشيا الحوثية الإرهابية من صنعاء وصعدة باتجاه الأعيان المدنية والمدنيين بالمملكة".

وأفاد المسؤول السعودي ان "الصاروخين البالستيين تم إطلاقهما باتجاه مدينة الرياض ومدينة جازان، ولا توجد خسائر بالأرواح".

ومن جهته أشار المتحدث باسم الدفاع المدني في منطقة الرياض، إلى سقوط "شظايا صاروخ باليستي بعد اعتراضه وتدميره، وقد تناثرت الشظايا على أحياء سكنية في مواقع متفرقة مما تسبب في إصابة مدنيين اثنين إصابات طفيفة".

- الحكومة اليمنية 

ومن الجانب اليمني، حمل وزير الإعلام في الحكومة اليمنية، معمر الإرياني، مسؤولية الهجوم الصاروخي لجماعة الحوثي. 

واستنكر ما أسماه "الاستهداف الإرهابي الفاشل"، الذي قال إن "مرتزقة ايران المليشيا الحوثية، نفذته بصاروخين بالستيين، على مدينتي الرياض وجيزان بالمملكة العربية السعودية الشقيقة". 

وأكد أن هذه العمليات التي وصفها بـ"الإرهابية"، تؤكد استمرار "تدفق الأسلحة الإيرانية للمليشيا الحوثية واصرارها العمل كأداة ايرانية تخريبية".