العقيد تركي المالكي
العقيد تركي المالكي

أعلن التحالف الذي تقوده السعودية في اليمن الاثنين أن دفاعه الجوي اعترض صاروخين بالستيين أطلقهما الحوثيون باتجاه مدينة جازان جنوبي المملكة.

ونقلت وكالة الأنباء السعودية عن المتحدث الرسمي باسم التحالف العقيد الركن تركي المالكي أن الصاروخين "أطلقا بطريقة متعمدة لاستهداف المناطق المدنية والآهلة بالسكان".

وأضاف أنه تم اعتراضهما وأن ذلك أدى إلى تناثر شظايا على الأحياء السكنية من دون تسجيل إصابات أو أضرار.

​​

ووفقا للتحالف، فإن الصاروخين أطلقا من محافظة صعدة، معقل الحوثيين في شمال اليمن.

وأفادت وسائل إعلام تابعة للحوثيين بإطلاق صاروخين من طراز "بدر 1" البالستي، موضحة أنهما استهدفا "هدفا اقتصاديا في جازان لشركة أرامكو". ولم يصدر تعليق من التحالف حول ذلك.

ويأتي إطلاق الصاروخين غداة غارة جوية نسبها الحوثيون إلى التحالف، أدت إلى مقتل 20 شخصا على الأقل وإصابة 40 آخرين في حفل زفاف في شمال غرب اليمن.

يذكر أن السعودية تقود منذ 26 آذار/مارس 2015 تحالفا عسكريا لدعم الرئيس المعترف به دوليا عبد ربه منصور هادي في مواجهة الحوثيين. وأدى النزاع بين الحكومة اليمنية والحوثيين منذ 2014 إلى مقتل نحو 10 آلاف شخص وإصابة نحو 53 ألفا آخرين في ظل أزمة إنسانية تعتبرها الأمم المتحدة الأسوأ في العالم حاليا.

 

صالح الصماد
صالح الصماد

قتل رئيس المجلس السياسي لجماعة الحوثي اليمنية صالح الصماد الأسبوع الماضي في غارة جوية نفذها التحالف الذي تقوده السعودية في اليمن، حسبما أفاد به المجلس في بيان الاثنين.

وأوضح البيان أن الغارة نفذت الخميس على محافظة الحديدة غربي اليمن، مشيرا إلى اختيار مهدي المشاط خلفا للقيادي البارز.

وترأس الصماد المجلس السياسي منذ 2016 بعد تشكيله في تموز/يوليو من العام ذاته من قبل الحوثيين وحزب المؤتمر الشعبي لحكم مناطق سيطرتهم.

وكانت الرياض قد وضعت الصماد ثانيا على قائمة مطلوبين من قيادات جماعة الحوثي، ورصدت مكافأة مالية قدرها 20 مليون دولار أميركي لمن يدلي بمعلومات تفضي إلى القبض عليه أو تحديد مكان تواجده.

وتقود السعودية منذ 2015 تحالفا عسكريا ضد الحوثيين الذين يسيطرون على العاصمة صنعاء ومناطق أخرى.