قوات أمنية يمنية بعد هجوم دام الخميس الماضي
قوات أمنية يمنية بعد هجوم دام الخميس الماضي

مصطفى هاشم - واشنطن

دعوات انفصال جنوب اليمن عن شماله عاودت الظهور بعد سلسة هجمات استهدفت قوات "الحزام الأمني" في الثاني من أغسطس الجاري وقتل فيها 68 شخصا، بينها هجوم بطائرة دون طيار تبناه المتمردون الحوثيون.

ومن بين قتلى الهجمات الثلاث، أحد قادة قوات الحزام الأمني المدعومة من الإمارات العميد منير اليافعي الملقب بأبو اليمامة، والذي أعلنت قواته تشييعه الأربعاء إلى مقبرة بجانب القصر الجمهوري في عدن. 

عشرات القتلي في جنوب اليمن في هجمات استهدفت قوات الحزام الأمني المدعومة من الإمارات

​​وتحظى قوات "الحزام الأمني" التي تتمتع بنفوذ في الجنوب اليمني وتقاتل الحوثيين ضمن صفوف القوات الحكومية، بدعم من الإمارات العربية المتحدة، العضو الرئيسي في تحالف عسكري تقوده السعودية في هذا البلد ضد المتمردين الحوثيين.

وتتألف هذه القوات أساسا من الانفصاليين الجنوبيين، الذين يرغبون باستقلال الجنوب اليمني، وينتمون للمجلس الانتقالي الجنوبي.

وقال السياسي الجنوبي، أحمد الصالح، المقيم في الولايات المتحدة الأميركية لـ"موقع الحرة": "دعونا لهبّة شعبية من أجل إسقاط حكومة الرئيس عبد ربه منصور هادي وطردها من عدن وباقي المحافظات الجنوبية الأخرى على خلفية الهجمات الأخيرة".

وكان نائب رئيس المجلس الانتقالي الجنوبي، هاني بن بريك أعلن الثلاثاء، إطلاق ما أسماها حملة شعبية لطرد حكومة الشرعية من العاصمة المؤقتة عدن.

وقال بن بريك إن "الهجوم على معسكر الجلاء الخميس الماضي نفذ عبر تنسيق ثنائي بين الحوثيين وحزب التجمع اليمني للإصلاح، مشيرا إلى أن الأخير يقود مؤامرة خطيرة للسيطرة على مدينة عدن".

وأضاف بن بريك، خلال مؤتمر صحفي، إنهم مستعدون للحرب والمواجهة العسكرية إذا ما فُرِضت عليهم، على حد قوله، مضيفا "أن أي قائد جنوبي سيرد بقوة على أي اعتداء على الشعب دون الرجوع لقيادة المجلس".

وكانت عدن قد شهدت مواجهات دامية عدة بين القوات الحكومية وقوات "الحزام الأمني" المتحالفة معها، إثر مطالبة متظاهرين بإجراء تغيير حكومي، متهمين الحكومة بالفساد.

وحسب المعلومات، تشهد ساحة العروض في مدينة عدن توافدا شعبيا لليوم الثاني على التوالي من بعض المحافظات الجنوبية تلبية لدعوات مشايخ وقبائل وأعيان وشخصيات سياسية جنوبية تطالب بانفصال الجنوب".

وعن سبب الدعوة لإسقاط الحكومة قال الصالح لـ"موقع الحرة": إن "المقاومة الجنوبية هي الواقع العسكري ميدانيا ولكن تم إقصاؤنا تماما ولم يتم التعامل معنا سياسيا، ولا إشراكنا في الحكومة ولا دعوتنا لأي مفاوضات أو مشاورات سلام".

وأوضح "نطمح بأن نرى صيغة لعودة الدولة الجنوبية بالتفاهم مع كل الأطراف المحلية والإقليمية الممثلة في دول التحالف".

وكان الجنوب دولة مستقلة حتى الوحدة مع الشمال عام 1990.

وأصدرت جهة، أطلقت على نفسها "الجماهير المحتشدة في الهبة الشعبية"، بيانا هاجمت فيه الحكومة، وطالبتها بـ"مغادرة العاصمة عدن وكل مدن الجنوب فورا".

كما دعت هادي و"الأشقاء في التحالف العربي لنقل كامل السلطات على أرض الجنوب سلمياً، وتمكين الجنوبيين.. من إدارة أرضهم ومواردهم بسلاسة دون تأخير".

وطالبت بـ"إخلاء كافة الوحدات العسكرية الشمالية المتمركزة أرض الجنوب، ونقلها إلى جبهات الحرب ضد الحوثي في الشمال".

الأمم المتحدة: تجاوزات بحق يمنيين شماليين في عدن

وأعرب مكتب الأمم المتحدة لحقوق الإنسان، الثلاثاء، عن قلقه من تعرض يمنيين تعود أصولهم إلى شمال اليمن إلى تجاوزات، إثر هجومين، الأسبوع الماضي، في عدن.

وقالت المتحدثة باسم المكتب، رافينا شامداساني، في بيان، إن وحدات تابعة للقوات التي تعرف باسم "الحزام الأمني" تقف وراء هذه التجاوزات.

وأكدت المتحدثة أن المعاملة السيئة تندرج في إطار "هجمات انتقامية"، تقوم بها هذه القوات المؤلفة من سكان تعود أصولهم إلى جنوب اليمن، وجاءت بعد هجمات وقعت الجمعة في عدن ومحافظة أبين.

وقال البيان، الثلاثاء، "تلقينا معلومات من مصادر متنوعة حول اعتقالات وعمليات احتجاز تعسفي وتهجير قسري واعتداءات جسدية ومضايقات بالإضافة إلى عمليات نهب وتخريب قامت بها القوات الأمنية بحق مئات من الشماليين".

وأضاف البيان أنه بحسب معلومات وردته فإن قوات الأمن "قامت بتفتيش الفنادق والمطاعم، وأوقفت الناس مطالبة إياهم بهوياتهم" واعتقلت أشخاصا يتحدرون من شمال اليمن.

وأكد مكتب الأمم المتحدة لحقوق الإنسان أن "الاعتقالات والتهجير القسري تعد انتهاكا للقانون الدولي".

وندد رئيس الوزراء اليمني معين عبد الملك سعيد الأحد بهذه الأعمال عبر تغريدة في حسابه على موقع تويتر مؤكدا "ما يحصل في عدن من انتهاكات تطال بالأذى والإهانة مواطنين يمنيين بدوافع مناطقية لا يمكن التغاضي عن تبعاتها الخطيرة في شق النسيج الاجتماعي" محذرا من أثارها على الوحدة بين اليمنيين.

لكن أحمد الصالح قال لـ"موقع الحرة" إن ما تتحدث عنه الأمم المتحدة ما هو إلا "أعمال فردية"، متهمة المنظمة الدولية بالاستناد إلى تقارير مزيفة.

وأضاف "هناك 3 ملايين شمالي في الأراضي الجنوبية نتعامل معهم كنازحين بسبب الإرهاب الحوثي".

ويشهد اليمن حربا منذ 2014 بين المتمردين الحوثيين المقرّبين من إيران، والقوات الموالية لحكومة الرئيس المعترف به عبد ربه منصور هادي، تصاعدت في مارس 2015 مع تدخل السعودية على رأس تحالف عسكري دعما للقوات الحكومية.

الحوثيون يستخدمون أسلحة وذخائر مصنعة في إيران. أرشيفية
الحوثيون يستخدمون أسلحة وذخائر مصنعة في إيران. أرشيفية

تستمر جماعة الحوثي في تهديد الأمن والاستقرار في البحر الأحمر، وهذه المرة بالتلويح في استخدام ما أسمته بـ"سلاح الغواصات".

عبدالملك الحوثي زعيم الحوثيين في اليمن، قال الخميس، إن الجماعة أدخلت "سلاح الغواصات" في هجماتها على السفن، فيما يزعم أنه "تضامن مع الفلسطينيين في حرب غزة".

والاثنين أعلنت وزارة الدفاع الأميركية "البنتاغون" تنفيذ ضربات دفاعية على خمسة أهداف في المنطقة التي يسيطر عليها الحوثيون في اليمن الاثنين بعد استخدامهم لغواصة مسيرة عن بعد الأحد لأول مرة منذ بدء الهجمات في البحر الأحمر.

وأشار البنتاغون إلى أن الضربات استهدفت زورقا بحريا مسيرا عن بعد مسيرة وصواريخ كروز مضادة للسفن، والتي تشكل الجزء الأكبر في ترسانة الحوثيين، بحسب تقرير نشرته شبكة "أي بي سي نيوز".

وأدت هجمات جماعة الحوثي، المصنفة على قوائم الإرهاب الأميركية، في البحر الأحمر إلى ارتفاع تكاليف تأمين السفن، ما أجبر غالبية شركات الشحن على تجنب عبور البحر الأحمر، وهو طريق حيوي تمر عبره نحو 12 في المئة من التجارة البحرية العالمية وفقا لرويترز.

واندلع النزاع في اليمن عام 2014 وسيطر الحوثيون المدعومون من إيران على مناطق شاسعة في البلاد بينها العاصمة صنعاء.

وفي العام التالي، تدخلت السعودية على رأس تحالف عسكري دعما للحكومة، ما فاقم النزاع الذي خلف مئات آلاف القتلى وتسبب بواحدة من أسوأ الأزمات الإنسانية في العالم.

غواصات مسيرة 

غواصات إيرانية مسيرة أعلنت عنها أواخر 2023. أرشيفية

خلال السنوات الأخيرة بدأ الحوثيون بتطوير قدراتهم العسكرية الجوية، بدءا من الصواريخ البالستية وصواريخ كروز، بالإضافة إلى الطائرات المسيرة المصنعة بمواد ومعدات إيرانية، وفقا لخبراء في مجال الدفاع، بحسب تقرير لوكالة فرانس برس.

ولكن الإضافة الجديدة التي كشف عنها مؤخرا كانت بالغواصات المسيرة عن بعد، والتي رصد البنتاغون استخدامها مؤخرا.

محمد الباشا، كبير محللي الشرق الأوسط لدى مجموعة "نافانتي" الاستشارية الأميركية يقول إن إيران ووكلائها في المنطقة لديهم "سجلا طويلا من تطوير تقنيات حربية غير تقليدية، حيث تظهر صور ومقاطع مصورة للحرس الثوري الإيراني تطوير متواصل للسلاح المسير عن بعد من طائرات وقوارب ومركبات، ومؤخرا غواصات ذكية".

وأشار في حديث لموقع "الحرة" إلى أن أواخر يناير الماضي اعترضت قوة أميركية سفينة تهريب في البحر العربي اكتشف فيها "قطع غيار ومعدات لتصنيع أسلحة غواصة مسيرة حيث تظهر في إحدى الصور مروحية الغواصة".

معدات الغواصة المسيرة تم تحديدها في إطار باللون الأحمر بحسب المحلل محمد الباشا. أرشيفية

ورجح أن هذه الغواصة المسيرة التي ظهرت في الصورة "هي ذاتها التي ظهرت في منتصف مارس من 2022 خلال حفل تدشين المرحلة الثامنة من ضم المعدات الدفاعية المتخصصة إلى سلاح البحرية التابع للحرس الثوري الإيراني، والذي ضم لأول مرة غواصات مسيرة عن بعد".

وأكد الباشا أن هذه "الغواصات المسيرة خلافا للطوربيدات، قد تكون بطيئة ولكن مداها أبعد، وهي مجهزة بمنظومة بصرية تساهم في تحديد الهدف، واغلبها يتم توجيهه بدقة"، موضحا أن إعلان زعيم الحوثيين عن "سلاح الغواصات" ليس بجديد إذ كان قد ألمح إليه في خطابات سابقة".

ويشرح المحلل الاستراتيجي الباشا الخصائص الفنية لهذه الغواصة، مرجحا أنها تشمل "تعديلا لمعدات إيرانية قادرة على الغطس مثل مركبة الــ (روف) المجهزة بمجموعة أجهزة استشعار متقدمة، وتستخدم في المقام الأول للاستطلاع أو عمليات زرع الألغام المحتملة وهي نسخة من مركبة (بلوتو بلس) الإيطالية، أو غواصات صغيرة مثل فئة (غدير) الإيرانية".

أنظمة صاروخية بحرية إيرانية عرضتها في مارس 2022. أرشيفية

وأضاف أن الجديد بهذه المركبة التي تحدث عنه زعيم الحوثيين أنها "غواصة مسيرة عن بعد قادرة على حمل رأس متفجر".

وأعاد الباشا التذكير بأن الحوثيين استولوا في 2018 على غواصة ذكية "ريمس 600"، وربما قاموا بـ"استنساخها لكي تقوم بعمليات هجومية أشبه بسلاح الطوربيد المضاد للقطع البحرية".

المحلل الدفاعي، ميك مولوري قال لشبكة "أي بي سي نيوز" إن "الغواصة المسيرة، وهي مركبة غاطسة تحت الماء، تظهر قدرة الحوثيين المتقدمة واستراتيجيتهم المتغيرة" إذا أنهم يعدلون من "استراتيجيتهم لأنهم لم ينجحوا في ضرب سفن بحرية أميركية".

ورجح مولوري وهو مسؤول سابق في البنتاغون أن "اكتشاف وتدمير المركبات البحرية المسيرة أكانت الغاطسة أو التي تسير على سطح الماء أكثر صعوبة من اكتشاف الطائرات المسيرات والصواريخ المضادة للسفن".

كيف سيتأثر الحوثيون بتصنيفهم جماعة إرهابية؟
مع إعادة الولايات المتحدة لجماعة الحوثي إلى قائمة الجماعات الإرهابية، يدخل اليمن في مرحلة جديدة تستهدف من خلالها واشنطن عرقلة "تمويل العمليات الإرهابية" بسبب ما أحدثته هذه الجماعة المرتبطة بإيران من تعطيل لحركة التجارة في البحر الأحمر.

وأكد أنه "من غير المحتمل أن يكون الحوثيون قادرين على تصنيع هذه الأسلحة بمفردهم، ومن المحتمل أن تكون قادمة من إيران".

وتابع مولوري أنه "إذا نجحت أي أسلحة مسيرة حوثية في استهداف البحارة الأميركيين يجب على طهران أن تتوقع تحميلها المسؤولية المباشرة"، مشيرا أن هذه أنظمة الأسلحة المسيرة "تشكل تهديدا خطيرا لأنها يمكن أن تطغى على دفاعات السفن من خلال هجوم من أبعاد متعددة يسمى بـ(هجوم السرب)".

مسيرات انتحارية 

مقارنة للطائرات المسيرة الإيرانية والحوثية بحسب تقرير وكالة الاستخبارات الدفاعية الأميركية

يقول الحوثيون إنهم يصنعون طائراتهم المسيرة محليا، وكشفوا عنها في عرض عسكري أقيم في صنعاء في مارس 2021.

وتتضمن ترسانتهم من الطائرات بدون طيار ميسرات "شاهد-136" الإيرانية التي تستخدمها روسيا في حربها على أوكرانيا ويبلغ مداها حوالى ألفي كلم، بحسب الخبير العسكري في المعهد الدولي للدراسات الاستراتيجية فابيان هينز

ولدى الحوثيين أيضا مسيرات من طراز "صماد 3".

المدى الذي يمكن أن تصله له الطائرات المسيرة الإيرانية التي يطلقها الحوثيون بحسب تقرير وكالة الاستخبارات الدفاعية الأميركية

ويقول هينز لوكالة فرانس برس "لا نعرف مداها بشكل دقيق لكن يفترض أن يبلغ نحو 1600 كلم"، وسبق أن استخدموها في هجماتهم على الإمارات والسعودية.

ويمكن لـ"صماد 3" حمل 18 كلغ من المتفجرات، وفقا لمصادر إعلامية حوثية وخبراء.

 وجاء في تقرير "مركز الدراسات الاستراتيجية والدولية" في 2020 أن الطائرات المسيرة هذه "تستخدم إرشادات نظام تحديد المواقع العالمي (جي بي أس) وتحلق بشكل مستقل على طول نقاط الطريق المبرمجة مسبقا" نحو أهدافها.

صواريخ باليستية

مقارنة للصواريخ الباليستية الإيرانية والحوثية بحسب تقرير وكالة الاستخبارات الدفاعية الأميركية

وتضم ترسانة الحوثيين صواريخ بالستية من طراز "طوفان"، وهي في الأساس صواريخ "قدر" الإيرانية لكن أعيد تسميتها، ويتراوح مداها بين 1600 و1900 كلم، وفقا لهينز.

ويوضح أن هذه الصواريخ "غير دقيقة إلى حد كبير، على الأقل في النسخ التي استعرضوها، لكن يفترض أن تكون قادرة على بلوغ إسرائيل".

وأجرت إيران عام 2016 تجارب على صواريخ "قدر" التي ضربت أهدافا تبعد نحو 1400 كلم.

المدى الذي يمكن أن تصله له الصواريخ الإيرانية التي يطلقها الحوثيون بحسب تقرير وكالة الاستخبارات الدفاعية الأميركية

وقال المحلل الباشا في تصريحات سابقة لوكالة فرانس برس إن الحوثيين كشفوا عن ترسانتهم من صواريخ "طوفان" قبل أسابيع من شن حركة حماس هجومها على إسرائيل في السابع من أكتوبر.

وكان الحوثيون استولوا على أسلحة الجيش اليمني عندما سيطروا على صنعاء ومناطق محيطة بها. ويقول مسؤولون عسكريون في صفوفهم إنهم استطاعوا تصنيع صواريخ ومدرعات ومسيرات.

ولطالما اتهمت الرياض وواشنطن طهران بتزويدهم بالأسلحة، وهو ما تنفيه طهران.

صواريخ "كروز"

مقارنة لصواريخ كروز الإيرانية والحوثية بحسب تقرير وكالة الاستخبارات الدفاعية الأميركية

يملك المتمردون أيضا صواريخ "كروز" إيرانية من طراز "قدس"، بحسب هينز.

وتتوافر نسخ عدة من هذه الصواريخ، بعضها يبلغ مداه حوالى 1650 كلم، "ما يكفي للوصول إلى إسرائيل"، وفق هينز.

وعام 2022، أعلن الحوثيون استخدام صواريخ "قدس 2" لاستهداف العاصمة الإماراتية أبوظبي. وعبرت الصواريخ آنذاك مسافة 1126 كلم من شمال اليمن.

كما أطلق الحوثيون صواريخ "قدس 2" عام 2020 لاستهداف منشآت في السعودية.

إيران مصدر أسلحة الحوثيين

مقارنة لمنظومة صواريخ إيرانية وحوثية بحسب تقرير وكالة الاستخبارات الدفاعية الأميركية

السفير روبرت وود، من البعثة الأميركية لدى الأمم المتحدة قال في تصريحات، مؤخرا، خلال إيجاز لمجلس الأمن الدولي بشأن اليمن "ليس بوسع طهران أن تنكر دورها في تمكين الهجمات التي يشنها الحوثيون ودعمها، وذلك نظرا لدعم إيران المادي طويل الأمد للحوثيين وتشجيعها لأعمالهم المزعزعة للاستقرار في المنطقة".

ودعت الدول الأعضاء في مجلس الأمن، خاصة تلك التي لديها قنوات مباشرة مع طهران، إلى الضغط على القادة الإيرانيين لكبح جماح الحوثيين ووقف هذه الهجمات غير القانونية والوفاء بالتزاماتهم بموجب قرارات مجلس الأمن.

وأكد وود أن الحرس الثوري الإيراني زود الحوثيين بـ"ترسانة متزايدة من الأسلحة المتقدمة منذ عام 2014، وقد استخدموها لمهاجمة السفن التجارية في البحر الأحمر"، وهذا ينتهك قراري مجلس الأمن الدولي رقم 2140 و2216.

وأضاف أن الولايات المتحدة وشركاءها اعترضوا ما لا يقل عن 18 سفينة تهرب أسلحة إلى الحوثيين بشكل غير قانوني بين العامين 2015 و2023، وصادرت صواريخ باليستية وصواريخ كروز وصواريخ مضادة للسفن وطائرات مسيرة وأسلحة أخرى.

وأصدرت وكالة الاستخبارات الدفاعية الأميركية "دي أي أيه" تقريرا مطلع يناير استخدام طائرات مسيرة وصورايخ استخدمها الحوثيون ضد أهداف عسكرية ومدنية في جميع أنحاء المنطقة.

ويوضح التقرير في تحليل مقارن مدعما بالصور الصواريخ والطائرات المسيرة الإيرانية التي يستخدمها الحوثي في مهاجمة السفن التجارية في البحر الأحمر مع تلك التي استهدفت البنية التحتية والموانئ في جميع أنحاء المنطقة.

وقدمت الولايات المتحدة أدلة جديدة على أن هجمات الحوثيين على الشحن الدولي يتم تنفيذها بأسلحة صممتها إيران، بحسب تقرير لموقع "فويس أوف أميركا".

والخميس، أعلنت القيادة المركزية الأميركية "سنتكوم" في بيان نشرته على منصة "إكس" أن سفينة تابعة لخفر السواحل الأميركي "قامت بمصادرة شحنة من الأسلحة التقليدية المتطورة وغيرها من المساعدات الفتاكة مصدرها إيران ومتجهة إلى المناطق التي يسيطر عليها الحوثيون في اليمن من على سفينة في بحر العرب في 28 يناير".

وأضاف البيان أن الشحنة تحتوي على أكثر من 200 حزمة تشمل مكونات صواريخ ومتفجرات وأجهزة أخرى.

ونقل البيان عن قائد "سنتكوم"، مايكل إريك كوريلا، قوله إن "هذا مثال آخر على نشاط إيران الخبيث في المنطقة".

وأضاف أن "استمرارهم في إمداد الحوثيين بالأسلحة التقليدية المتقدمة... يستمر في تقويض سلامة الشحن الدولي والتدفق الحر للتجارة".

وفي 16 يناير، أعلن الجيش الأميركي أنه صادر في 11 من الشهر ذاته، مكونات صواريخ إيرانية الصنع على متن قارب في بحر العرب كانت متوجهة إلى الحوثيين، في أول عملية من نوعها منذ بدأ المتمردون اليمنيون استهداف سفن قبالة اليمن.

واشنطن توجه اتهامات لطاقم مركب ضُبطت على متنه أسلحة إيرانية
أعلنت وزارة العدل الأميركية، الخميس، توجيه اتهامات إلى أربعة أشخاص لصلتهم بمركب ضبطت البحرية الأميركية على متنه أسلحة إيرانية كانت متجهة إلى الحوثيين في اليمن، في عملية تسببت أيضا بمصرع جنديين أميركيين من قوات النخبة في البحرية.

وحتى قبل بدء الهجمات، أعلن الجيش الأميركي مرارا مصادرة شحنات أسلحة قال إنها متجهة من إيران إلى الحوثيين، وفقا لفرانس برس.

في ديسمبر، شكلت الولايات المتحدة قوة بحرية متعددة الجنسيات لحماية السفن في البحر الأحمر، لكن هذا التحالف لم يتمكن حتى الآن من وقف الهجمات.