مجموعة من الانفصاليين الجنوبيين في عدن بتاريخ 10 أغسطس 2019
مجموعة من الانفصاليين الجنوبيين في عدن بتاريخ 10 أغسطس 2019

ذكرت مصادر يمنية أن قوات المجلس الانتقالي الجنوبي استكملت السيطرة على كافة مفاصل عدن. 

وأعلنت قيادة المنطقة العسكرية الرابعة انضمامها إلى قوات المجلس الانتقالي الجنوبي بقيادة اللواء عيدروس الزبيدي

وأضافت وسائل إعلام أن قوات المجلس الانتقالي الجنوبي استكمل سيطرته على قصر معاشيق بمدينة كريتر ومعسكر النقل في مديرية دارسعد بعدن.

كما أعلنت قيادة المنطقة العسكرية الرابعة انضمامها إلى قوات المجلس الانتقالي الجنوبي بقيادة اللواء عيدروس الزبيدي.

وأشارت رويترز سابقا إلى مقطع فيديو نشره مناصرون لحركة الانفصاليين، قالوا فيه إن قواتهم لم تلق أي مقاومة، وأكد شاهد عيان لرويترز وجود الانفصاليين في القصر الرئاسي. 

ولم يأت تأكيد بعد من قوات التحالف المدعومة من السعودية، التي يقع مقرها المؤقت في اليمن.

وتدور اشتباكات عنيفة في عدن بين القوات الموالية لحكومة الرئيس عبد ربه منصور هادي، المعترف بها دوليا، ومسلّحين من قوات "الحزام الأمني"، بحسب مصدر أمني.

وتتألّف هذه القوات أساسا من الانفصاليين الجنوبيين الذين يرغبون في استقلال الجنوب اليمني، وينتمون للمجلس الانتقالي الجنوبي، حيث كان الجنوب دولة مستقلة حتى الوحدة مع الشمال عام 1990.

وعدن هي العاصمة المؤقتة للحكومة المعترف بها منذ سيطرة المتمردين الحوثيين على صنعاء في سبتمبر 2014.

وفي يناير 2018، شهدت عدن قتالا عنيفا بين الانفصاليين والقوات الحكومية أدت إلى مقتل 38 شخصا وإصابة أكثر من 220 آخرين بجروح.

ويشهد اليمن منذ 2014 حربا بين المتمرّدين الحوثيين المقرّبين من إيران، والقوات الموالية لحكومة الرئيس المعترف هادي، وقد تصاعدت حدّة المعارك في مارس 2015 مع تدخّل السعودية على رأس تحالف عسكري دعماً للقوات الحكومية.

خلود باشراحيل
اعتقال خلود جاء بعد نشرها صورا في مواقع التواصل الاجتماعي – (إكس)

أفرجت شرطة المكلا بمحافظة حضرموت اليمنية، الثلاثاء، عن عارضة الأزياء، خلود باشراحيل، وزوجها يحيى الشيخ، "بضمانة حضورية" تُلزمهما "استكمال إجراءات القضية" أمام النيابة العامة، غدًا الأربعاء. 

وكانت نقطة أمنية بمدينة المكلا اعترضت الزوجين، الاثنين، بينما كانا على متن دراجتهما النارية في الطريق إلى المنزل، وأعادتهما إلى السجن لاستيفاء بعض الالتزامات.

وتقع حضرموت بجنوب شرق اليمن، ضمن المناطق الخاضعة لسيطرة الحكومة المعترف بها دوليا.

وأفاد مراسل الحرة في صنعاء، أن عارضة الأزياء العشرينية وقعت على تعهد مكتوب، يجبرها على عدم مزاولة مهنة عرض الأزياء، أو التسويق لها، ضمن إجراءات أخرى، شملت تقييد النشر على وسائل التواصل الاجتماعي. 

 وخضعت باشراحيل وزوجها لـ"جلسة مناصحة" على أيدي رجال دين في المدينة الساحلية، بعد أسبوع من اعتقالهما.

كانت باشرحيل نشرت صورا وأراء على وسائل التواصل الاجتماعي دعت فيها إلى التحرر والثورة على الأفكار التقليدية والمتشددة. 

وفي عام 2021، حكمت محكمة تابعة لجماعة الحوثي في صنعاء على عارضة الأزياء الممثلة اليمنية انتصار الحمادي، وثلاث نساء أخريات، بالسجن بعد إدانتهن بارتكاب "فعل فاضح".