يمنيون يجلسون على جسر بمدينة صنعاء في إبريل 2019
يمنيون يجلسون على جسر بمدينة صنعاء في إبريل 2019

عينت "حكومة الإنقاذ" التي شكلها الحوثيون في صنعاء سفيرا لها في إيران، وفقا لما ذكره مراسل الحرة في المدينة اليمنية. 

 وجاء تعيين السفير بعد ساعات من تأكيد زعيم جماعة الحوثيين عبد الملك الحوثي، أن زيارة وفد الجماعة إلى إيران ركز على "إعادة العلاقات الرسمية والدبلوماسية بين صنعاء وطهران".

هذا وأحكم الحوثيون سيطرتهم على صنعاء في سبتمبر 2014، لتنتقل الحكومة المعترف بها إلى عدن، والتي سيطر عليها مؤخرا الانفصاليون في الجنوب.

 

"سنتكوم" أكدت أن الصواريخ والمسيّرة كانت تشكل "تهديدا وشيكا" (أرشيفية)
"سنتكوم" أكدت أن الصواريخ والمسيّرة كانت تشكل "تهديدا وشيكا" (أرشيفية)

أكدت القيادة المركزية الأميركية "سنتكوم"، الخميس، تنفيذ ضربتين ضد مواقع صواريخ مضادة للسفن كانت مخصصة لاستهداف البحر الأحمر. 

وذكرت "سنتكوم" في بيان عبر إكس: " في 20 فبراير، بين الساعة 6 و7:15 مساء (بتوقيت صنعاء) قامت قوات القيادة المركزية الأميركية 'سنتكوم' بشن ضربتين للدفاع عن النفس ضد صواريخ كروز متنقلة مضادة للسفن كان يتم تجهيزها للإطلاق باتجاه البحر الأحمر". 

وأضافت "سنتكوم" "في وقت سابق في ذلك المساء، بحوالي الساعة 5:10 مساء (توقيت صنعاء) أسقطت قوات 'سنتكوم' طائرة جوية مسيّرة (UAV) فوق جنوب البحر الأحمر في دفاع عن النفس". 
 
وقالت: "حددت قوات 'سنتكوم' أن الصواريخ والمسيّرة شكلوا تهديدا وشيكا للسفن التجارية وسفن البحرية الأميركية في المنطقة. هذه الإجراءات من شأنها حماية حرية الملاحة ورفع سلامة المياه الدولية وأمنها للبحرية الأميركية والسفن التجارية".  

ولم تذكر "سنتكوم" الحوثيين في بيانها، حيث شنت عدة ضربات على مواقع تابعة للحركة المدعومة من إيران ردا على استهدافها السفن التجارية. 

ومنذ 19 نوفمبر، ينفذ الحوثيون المدعومون من إيران، هجمات على سفن تجارية في البحر الأحمر وبحر العرب ويقولون إن ذلك يأتي دعما لقطاع غزة الذي يشهد حربا بين حركة حماس وإسرائيل منذ السابع من أكتوبر.

وهم واصلون هجماتهم على الرغم من الضربات الأميركية والبريطانية المتكررة التي تهدف إلى إضعاف قدرتهم على تهديد طريق التجارة العالمي الحيوي.