عبد ربه منصور هادي
عبد ربه منصور هادي

دعا الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي خلال اجتماع مع أركان سلطته في الرياض الاثنين، اليمنيين إلى رفض "مشاريع التمزيق" في أعقاب سيطرة الانفصاليين الجنوبيين على مدينة عدن، المقر المؤقت للسلطة المعترف بها دوليا.

وحضر الاجتماع وهو الأول من نوعه منذ سقوط القصر الرئاسي في عدن بأيدي الانفصاليين في 10 أغسطس، نائب الرئيس علي محسن صالح، ورئيس الحكومة معين عبدالملك، ونائب رئيس الوزراء وزير الداخلية احمد الميسري، ووزير الدفاع الفريق الركن محمد المقدشي.

وطالب هادي خلال الاجتماع الاستثنائي حسب ما نقلت عنه وكالة الأنباء الحكومية "سبأ"، اليمنيين بـ"الوقوف خلف القيادة الشرعية ومؤسسات الدولة الرسمية ورفض كل مشاريع التمزيق والتقزيم والتشرذم".

وأمر هادي حكومته "بالانعقاد الدائم للتعاطي مع تداعيات هذا التمرد"، مطالبا الانفصاليين بالانسحاب من المقرات التي احتلوها.

وعدن هي العاصمة الموقتة للسلطة المعترف بها دوليا منذ سيطرة الحوثيين على صنعاء في سبتمبر 2014.

وسيطر الانفصاليون اليمنيون عبر قوات "الحزام الأمني" على القصر الرئاسي في عدن وعلى مواقع عسكرية رئيسية تابعة لحكومة هادي في المدينة، في أعقاب اشتباكات مسلّحة بين قوات الانفصاليين والقوات الحكومية على الرغم من أنهما يقاتلان في صفوف تحالف تقوده السعودية ضد المتمردين الحوثيين منذ عام 2015.

وأعلنت الأمم المتحدة مقتل نحو 40 شخصا وإصابة 260 في المعارك التي لم يتضح سبب اندلاعها.

ومنذ السبت، انخفضت حدة التوتر مع انسحاب القوات الانفصالية من عدة مبان رسمية، وذلك اثر ضغوط مشتركة من السعودية والإمارات، الشريك الرئيسي في قيادة التحالف، واللتين أرسلتا لجنة إلى المدينة لخفض التصعيد. لكن الانفصاليين لا يزالون يسيطرون على عدة مقرات حكومية وعلى معسكرات للقوات الحكومية.

مقتل 8 من الجنود وأفراد الأمن في هجومين للقاعدة باليمن
مقتل 8 من الجنود وأفراد الأمن في هجومين للقاعدة باليمن (أرشيفية-تعبيرية)

قال مصدر عسكري ومصادر محلية إن أربعة جنود على الأقل قتلوا، مساء الأحد، في هجوم جديد نفذه على ما يعتقد مسلحون من تنظيم القاعدة في محافظة أبين بجنوب اليمن، وذلك بعد ساعات من مقتل أربعة أفراد من قوات الأمن في محافظة شبوة المجاورة على يد التنظيم نفسه، وفقا لوكالة "رويترز".

وقال المتحدث العسكري لقوات المجلس الانتقالي، محمد النقيب، لـ"رويترز" إن الهجوم وقع في أثناء قيام دورية راجلة من القوات بمتابعة وملاحقة العناصر الإرهابية في وادي الرفض خارج وادي عومران بمديرية مودية في شرق أبين حيث تنشط العناصر المتطرفة.

وأضاف النقيب أنه ن من الواضح أن العناصر الإرهابية يتم إعدادها من قبل أطراف على رأسها جماعة الحوثيين لمحاولة استعادة مناوراتها على الأقل بالعبوات الناسفة التي تزرعها في أكثر من منطقة في أبين.

وفي وقت سابق لقي 4 جنود من قوات دفاع شبوة التابعة للمجلس الانتقالي الجنوبي حتفهم عندما استهدفت عبوة ناسفة سيارة إسعاف للقوات في منطقة المصينعة بمديرية الصعيد غربي محافظة شبوة الجنوبية النفطية التي تنشط بها "العناصر الإرهابية".

ويأتي ذلك في أعقاب هجمات نفذها التنظيم، منذ بداية العام الجاري، بالمحافظة نفسها ردا على العملية العسكرية التي أطلقتها القوات الموالية للمجلس الانتقالي قبل عام تقريبا وأودت بحياة عشرات الجنود.

واستغل تنظيم القاعدة في شبه الجزيرة العربية، ومقره اليمن، الصراع بين التحالف الذي تقوده السعودية وجماعة الحوثي المتحالفة مع إيران لتعزيز نفوذه.