قوة تابعة لقوات الحكومة اليمنية قرب مطار الحديدة
قوة تابعة لقوات الحكومة اليمنية

صنعاء- مراسل الحرة

تصاعدت المواجهات المسلحة في مدينة عتق، مركز محافظة شبوة شرق اليمن فجر الجمعة بين قوات الحكومة اليمنية من جهة وقوات النخبة الشبوانية التابعة للمجلس الانتقالي الجنوبي من جهة ثانية.

وقال شهود عيان إن طائرات حربية نفذت غارات جوية في المدينة لكن دون أن يتسنى معرفة الهدف الذي أصابته وهوية الطيران الذي نفذ الغارات الجوية.

وأضافوا أن مدرعة شوهدت وهي تحترق بالقرب من مقر شركة "سبأ فون" بمدينة عتق، ودارت مواجهات عنيفة بالقرب من حارة الصحابة وبجانب مسجد الصحابة.

وحتى الساعة الثالثة من فجر الجمعة، لم تسقط أيا من المواقع العسكرية التابعة لقوات الحكومة أو التابعة لقوات النخبة بالمدينة، وسط أنباء عن قيام مسلحين بمهاجمة منزل محافظ المدينة.

 

الهجمات والتوتر في البحر الأحمر دفعا الكثير من شركات الشحن الكبرى إلى تحويل مسار سفنها إلى رأس الرجاء الصالح (أرشيفية)
الهجمات والتوتر في البحر الأحمر دفعا الكثير من شركات الشحن الكبرى إلى تحويل مسار سفنها إلى رأس الرجاء الصالح (أرشيفية)

قال الجيش الأميركي الاثنين إنه دمر أنظمة للدفاع جوي وللطائرات المسيرة تابعة لقوات الحوثيين المتحالفين مع إيران في منطقة البحر الأحمر، وذلك دون تسجيل وقوع إصابات أو أضرار للسفن التجارية والأميركية وسفن التحالف.

وقالت القيادة المركزية الأميركية في منشور على منصة أكس إن قواتها دمرت منظومة دفاع جوي وصاروخين جاهزين للإطلاق ومحطة تحكم أرضية في مناطق يسيطر عليها الحوثيون في اليمن ومنظومة للطائرات المسيرة التي يطلقها الحوثيون من اليمن على البحر الأحمر.

قال الحوثيون في اليمن الأحد إنهم أطلقوا صواريخ وطائرات مسيرة على سفن بريطانية وأميركية وإسرائيلية في أحدث الهجمات ضمن حملة لاستهداف السفن لإظهار الدعم للفلسطينيين في الحرب على غزة.

وقالت القيادة المركزية الأميركية الأحد إن صاروخا باليستيا مضادا للسفن أطلق من منطقة يسيطر عليها الحوثيون في اليمن باتجاه خليج عدن، دون أنباء عن وقوع إصابات أو أضرار للسفن الولايات المتحدة أو التحالف أو السفن التجارية.

تعطل هجمات الحوثيين حركة الشحن العالمي عبر قناة السويس، مما أجبر شركات على تغيير المسارات إلى رحلات أطول وأكثر تكلفة حول جنوب القارة الأفريقية. وتشن الولايات المتحدة وبريطانيا ضربات على أهداف للحوثيين في اليمن.

يقول الحوثيون الذين يسيطرون على المناطق الأكثر اكتظاظا بالسكان في اليمن إن أفعالهم رد على العمليات العسكرية الإسرائيلية في غزة وإظهار للتضامن مع الفلسطينيين.

تشير إحصائيات وزارة الصحة في غزة إلى مقتل أكثر من 33 ألفا جراء الهجوم الإسرائيلي على غزة، إلى جانب نزوح جميع السكان تقريبا والبالغ عددهم 2.3 مليون.

وبدأ الهجوم الإسرائيلي بعد هجوم شنته حركة حماس في السابع من أكتوبر  على إسرائيل، والذي تشير السلطات الإسرائيلية إلى أنه أسفر عن مقتل 1200 شخص.