عربة مصفحة تابعة للجيش اليمني في مدينة عدن - 17 أغسطس 2019
عربة مصفحة تابعة للجيش اليمني في مدينة عدن - 17 أغسطس 2019

في وقت قياسي استعادت القوات اليمنية التابعة للرئيس عبد ربه منصور هادي السيطرة على مدينة عدن والقصر الرئاسي، العاصمة المؤقتة للحكومة، وسط تراجع سريع لقوات المجلس الانتقالي الجنوبي. فما السر وراء هذا التحول المفاجئ في ميدان القتال؟

الناطق باسم الجيش اليمني عبدو مجلي أكد لـ"موقع الحرة" أن "الانهيار الكبير" لقوات المجلس الانتقالي، يعود إلى استسلام بعضها سريعا وانضمامها إلى القوات الحكومية.

وأضاف أن كافة شيوخ القبائل والمواطنين في محافظتي لحج وأبين يساندون القوات الحكومية، نافيا في الوقت نفسه أن يكون للأهالي دور في المعركة الأخيرة.

وأوضح الناطق باسم الجيش اليمني، أن العديد من الوحدات قد عادت "لحضن الدولة والشرعية".

ورغم تأكيد متحدثين باسم الحكومة اليمنية استعادة السيطرة على عدن، فإن مصدرا أمنيا حكوميا قال لوكالة الصحافة الفرنسية إن هناك "حرب شوارع تجري حاليا في عدن" خاصة في مناطق دار سعد والممدارة وخور مكسر القريبة من المطار.

كما أكد القيادي في قوات الحزام الأمني التابع للمجلس الانتقالي الجنوبي وضاح عمر أن الوضع في مدينة عدن تحت السيطرة، مبينا أن ما يتم التعامل معه حاليا هو بعض الخلايا النائمة التي ظهرت فجأة في المدينة.

وشدد عمر في تصريح لوكالة "عرب 24" الإخبارية أن قوات الحزام الأمني "لن تسمح بانزلاق عدن إلى الفوضى مجددا".

وكان المجلس الذي يطالب بانفصال جنوب اليمن عن شماله، قد سيطر في 10 أغسطس على عدن، إثر اشتباكات مع القوات الحكومية أسقطت عددا من القتلى والجرحى.

وبضغوط سعودية وإماراتية، انسحبت القوات التابعة المجلس الانتقالي الجنوبي جزئيا من مواقع رئيسية احتلتها في عدن.

صورة لدخول القوات الحكومية اليمنية منطقة زنجبار بمحافظة أبين - 28 أغسطس 2019

المتحدث باسم الحكومة اليمنية راجح بادي، قال لـ"موقع الحرة" إن سر خسارة قوات المجلس الجنوبي هو "عدم وجود قوة حقيقية لديه على الأرض، كما أن استخدامه القوة مؤخرا أثار غضب اليمنيين".

وأضاف بادي أن "هذه المجموعة (المجلس الانتقالي الجنوبي) استخدمتها جهات لتنفيذ أجندتها، بينما الشعب اليمني لا يزال ملتفا حول الشرعية، وقد رفضوا التعاون مع هذه المجموعة الانفصالية."

وكان الانفصاليون الجنوبيون وقوات الحكومة يقاتلون معا في صفوف تحالف تقوده السعودية ضد المتمردين الحوثيين المقربين من إيران والذين يسيطرون على مناطق واسعة في البلد الفقير منذ 2014، قبل أن يدب الخلاف بينهما.

والحكومة اليمنية المعترف بها دوليا أعلنت عدن عاصمة مؤقتة منذ سيطرة المتمردين الحوثيين على صنعاء في سبتمبر 2014. لكن الخلاف تعمق بين الطرفين مع تزايد مطالبة المجلس الانتقالي الجنوبي بإعادة تأسيس دولة جنوب اليمن التي كانت منفصلة عن الشمال حتى عام 1990.

وزير الدولة اليمني محمد العامري يرى أن تقدم القوات الحكومية الشرعية يعود إلى "التأييد الشعبي الجنوبي للشرعية الممثلة في الرئيس عبد ربه منصور هادي، وإلى "الدعم اللوجستي" الذي قدمته السعودية.

ويضيف في حديث لـ"موقع الحرة" قوله: "لا يوجد حاضنة شعبية للمجلس الانتقالي، فهم يشجعون فكرة التمرد والفوضى، وقد أصبح الأمر مكشوفا للجميع، ولم يصبح لديهم شيء سوى المتاجرة بالقضية".

ونفى العامري وجود دعم عسكري مباشر من السعودية في العملية العسكرية الأخيرة، لافتا إلى أن القوات اليمنية الحكومية هي التي نفذت العملية كاملة.

وأعلن وزير الإعلام اليمني معمر الإرياني أن الجيش استعاد السيطرة على معسكر الحزام الأمني التابع للمجلس الإنتقالي الجنوبي بمحافظة أبين، بقيادة العميد حمدي حسن محمد شكري مدير أمن محافظة لحج.

وأضاف الإرياني في تغريدته على تويتر، أن اللواء 39 مدرع، واللواء 115 مشاة، كانا رأس الحربة في المعركة التي خاضها الجيش اليمني لاستعادة عدن.

ونشر الإرياني مقطع فيديو يظهر إطلاق سراح عناصر من قوات المجلس الانتقالي الجنوبي، مقابل التزامهم المنازل إلى حين توزيعهم على الأجهزة الأمنية ليكونوا جزءا من السلطة التابعة للحكومة اليمنية.

 

 

 

دبابة تابعة لقوات المجلس الانتقالي الجنوبي قرب ميناء عدن - 27 أغسطس 2019

 

الهجمات والتوتر في البحر الأحمر دفعا الكثير من شركات الشحن الكبرى إلى تحويل مسار سفنها إلى رأس الرجاء الصالح (أرشيفية)
الهجمات والتوتر في البحر الأحمر دفعا الكثير من شركات الشحن الكبرى إلى تحويل مسار سفنها إلى رأس الرجاء الصالح (أرشيفية)

قال الجيش الأميركي الاثنين إنه دمر أنظمة للدفاع جوي وللطائرات المسيرة تابعة لقوات الحوثيين المتحالفين مع إيران في منطقة البحر الأحمر، وذلك دون تسجيل وقوع إصابات أو أضرار للسفن التجارية والأميركية وسفن التحالف.

وقالت القيادة المركزية الأميركية في منشور على منصة أكس إن قواتها دمرت منظومة دفاع جوي وصاروخين جاهزين للإطلاق ومحطة تحكم أرضية في مناطق يسيطر عليها الحوثيون في اليمن ومنظومة للطائرات المسيرة التي يطلقها الحوثيون من اليمن على البحر الأحمر.

قال الحوثيون في اليمن الأحد إنهم أطلقوا صواريخ وطائرات مسيرة على سفن بريطانية وأميركية وإسرائيلية في أحدث الهجمات ضمن حملة لاستهداف السفن لإظهار الدعم للفلسطينيين في الحرب على غزة.

وقالت القيادة المركزية الأميركية الأحد إن صاروخا باليستيا مضادا للسفن أطلق من منطقة يسيطر عليها الحوثيون في اليمن باتجاه خليج عدن، دون أنباء عن وقوع إصابات أو أضرار للسفن الولايات المتحدة أو التحالف أو السفن التجارية.

تعطل هجمات الحوثيين حركة الشحن العالمي عبر قناة السويس، مما أجبر شركات على تغيير المسارات إلى رحلات أطول وأكثر تكلفة حول جنوب القارة الأفريقية. وتشن الولايات المتحدة وبريطانيا ضربات على أهداف للحوثيين في اليمن.

يقول الحوثيون الذين يسيطرون على المناطق الأكثر اكتظاظا بالسكان في اليمن إن أفعالهم رد على العمليات العسكرية الإسرائيلية في غزة وإظهار للتضامن مع الفلسطينيين.

تشير إحصائيات وزارة الصحة في غزة إلى مقتل أكثر من 33 ألفا جراء الهجوم الإسرائيلي على غزة، إلى جانب نزوح جميع السكان تقريبا والبالغ عددهم 2.3 مليون.

وبدأ الهجوم الإسرائيلي بعد هجوم شنته حركة حماس في السابع من أكتوبر  على إسرائيل، والذي تشير السلطات الإسرائيلية إلى أنه أسفر عن مقتل 1200 شخص.