آثار قصف سابق على العاصمة اليمنية صنعاء
يمنيون متجمعون قرب موقع تعرض للقصف في صنعاء - مايو 2019

قال التحالف بقيادة السعودية في اليمن الأحد إنه وجه ضربات جوية لأهداف عسكرية تابعة لحركة الحوثي في جنوب غربي اليمن، بينما قالت وسائل إعلام تابعة للحركة إن القصف أصاب سجنا وأسفر عن مقتل عشرات الأشخاص، وفقا لوكالة رويترز.

وأعلن التحالف الذي يقاتل حركة الحوثي المتحالفة مع إيران منذ أكثر من أربع سنوات، في بيان بثه التلفزيون السعودي إنه دمر موقعا لتخزين الطائرات المسيرة وصواريخ في مدينة ذمار.

ولم يتسن التحقق بشكل مستقل من عدد القتلى، حسب وكالة رويترز.

وقالت قناة المسيرة التابعة لحركة الحوثي إن الهجوم استهدف سجنا وإنه تم انتشال 40 جثة من بين الأنقاض. وأبلغ سكان رويترز أن ست ضربات جوية وقعت وأن مجمعا في المدينة يستخدم كمركز احتجاز تعرض للقصف.

منذ نوفمبر، يشن الحوثيون هجمات بصواريخ وطائرات مسيّرة على سفن في البحر الأحمر وخليج عدن
منذ نوفمبر، يشن الحوثيون هجمات بصواريخ وطائرات وزوارق مسيّرة على سفن في البحر الأحمر وخليج عدن "تضامنا" مع غزة.

قالت القيادة المركزية الأميركية، الأربعاء، إن زورقا مسيرا أطلقه الحوثيون أصاب السفينة توتور في البحر الأحمر، وفقا لما نقلته وكالة رويترز.

وأضافت القيادة أن الزورق المسير تسبب في أضرار بغرفة المحرك.

وقالت إن تم تدمير 3 منصات إطلاق صواريخ كروز مضادة للسفن في منطقة خاضعة لسيطرة الحوثيين في اليمن ونظاما جويا مسيرا تم إطلاقه من منطقة خاضعة لسيطرة الحوثيين.

وكان الحوثيون اليمنيون قد تبنوا في وقت سابق الأربعاء هجوما استهدف سفينة تجارية في البحر الأحمر، في أحدث حلقة من مسلسل الهجمات التي يشنّونها على حركة الملاحة البحرية "تضامنا" مع الفلسطينيين في قطاع غزة، وفقا لفرانس برس.

وقال الحوثيون في بيان إنّهم نفّذوا "عملية عسكرية نوعية استهدفتْ السفينة TUTOR في البحر الأحمر وذلكَ بزورقٍ مسيّرٍ وعددٍ منَ الطائرات المسيّرة والصواريخ البالستية".

وأضاف البيان أنّ "العملية أدّت إلى إصابة السفينة إصابة بالغة وهي معرضةٌ للغرق".

وبحسب البيان، فإن "استهدافُ السفينةَ تمّ لانتهاك الشركة المالكة لها قرار حظر الدخول إلى موانئِ" إسرائيل.

وأتى بيان الحوثيين بعيد إعلان وكالتين بريطانيتين للأمن البحري أنّ السفينة التجارية أصيبت بعد تعرّضها لهجوم في البحر الأحمر قبالة سواحل اليمن.

وقالت شركة إمبري إنّ السفينة أُصيبت على بعد حوالي 68 ميلاً بحرياً (حوالي 126 كيلومترا) جنوب غرب ميناء الحديدة الذي يسيطر عليه الحوثيون.

واعتبرت الشركة في بيان أنّ "السفينة تتوافق مع مواصفات الأهداف (المعلن عنها) من قبل الحوثيين"، من دون تقديم مزيد من التفاصيل.

وفي وقت لاحق، أفادت وكالة "يو كاي أم تي أو" البريطانية بأن "زورقاً صغيراً اصطدم بمؤخر السفينة"، لافتة الى أنه "أبيض اللون وطوله بين 5 و7 أمتار".

وأشارت إلى أن ربان السفينة "أبلغ عن تسرب المياه إليها، وليست تحت قيادة الطاقم"، وأنه أفاد بأنها "أصيبت للمرة الثانية بقذيفة مجهولة محمولة جواً"، لافتة إلى أن السلطات العسكرية تقدم لها المساعدة.

ويأتي هذا الهجوم في سياق من الهجمات المتكرّرة التي ينفّذها الحوثيون منذ نوفمبر على سفن تجارية في البحر الأحمر وخليج عدن.

ويقول الحوثيون المدعومون من إيران الذين يسيطرون على السلطة في جزء كبير من اليمن، إنّهم ينفّذون هذه الهجمات تضامنا مع الفلسطينيين في قطاع غزة، حيث تشنّ إسرائيل حرباً منذ هجوم حركة حماس على أراضيها في السابع من أكتوبر.