وسط أرقام الإصابات، يظل الغموض قائما حول واقع الإصابات في اليمن وليبيا وسوريا  
الموقع الذي استهدفته قوات التحالف بقيادة السعودية في اليمن

أعلن التحالف العسكري بقيادة السعودية في اليمن الاثنين أنه لم يكن على علم بوجود سجناء في موقع تابع للمتمردين الحوثيين استهدف الأحد بغارة أدت إلى مقتل نحو 100 شخص بحسب الصليب الأحمر.

وقال المتحدث باسم التحالف العقيد الركن تركي المالكي في مؤتمر صحفي في الرياض إن "الميليشيات الحوثية تتحمل المسؤولية الكاملة لاتخاذ هذا الموقع كموقع إخفاء قسري للمواطنين اليمنيين".

وأوضح أن "ذكرت بعض التقارير من خلال اللجنة الدولية للصليب الأحمر (...) أنها قامت بزيارة الموقع في العديد من المناسبات. لم يتم إبلاغ قيادة القوات المشتركة (للتحالف) حسب الآلية المعتمدة (...) مع المنظمات العاملة في الداخل اليمني عن الموقع".

وكان التحالف أعلن الأحد أنه استهدف "موقعا عسكريا" تابعا للمتمردين اليمنيين في ذمار جنوب العاصمة اليمنية صنعاء.

وقدرت اللجنة الدولية للصليب الأحمر أن أكثر من 100 شخص قتلوا في الغارة، مؤكدة أن الموقع الذي تم استهدافه كان عبارة "عن مبنى فارغ تابع لكلية ويتم استخدامه منذ فترة كمركز احتجاز".

لكن المالكي شدد على أن التحالف لم يكن يعلم بوجود المحتجزين، مؤكدا أن الموقع المستهدف "هدف عسكري مشروع" يقوم المتمردون فيه بتصنيع وتخزين طائرات من دون طيار وأسلحة دفاع جوي".

خلود باشراحيل
اعتقال خلود جاء بعد نشرها صورا في مواقع التواصل الاجتماعي – (إكس)

أفرجت شرطة المكلا بمحافظة حضرموت اليمنية، الثلاثاء، عن عارضة الأزياء، خلود باشراحيل، وزوجها يحيى الشيخ، "بضمانة حضورية" تُلزمهما "استكمال إجراءات القضية" أمام النيابة العامة، غدًا الأربعاء. 

وكانت نقطة أمنية بمدينة المكلا اعترضت الزوجين، الاثنين، بينما كانا على متن دراجتهما النارية في الطريق إلى المنزل، وأعادتهما إلى السجن لاستيفاء بعض الالتزامات.

وتقع حضرموت بجنوب شرق اليمن، ضمن المناطق الخاضعة لسيطرة الحكومة المعترف بها دوليا.

وأفاد مراسل الحرة في صنعاء، أن عارضة الأزياء العشرينية وقعت على تعهد مكتوب، يجبرها على عدم مزاولة مهنة عرض الأزياء، أو التسويق لها، ضمن إجراءات أخرى، شملت تقييد النشر على وسائل التواصل الاجتماعي. 

 وخضعت باشراحيل وزوجها لـ"جلسة مناصحة" على أيدي رجال دين في المدينة الساحلية، بعد أسبوع من اعتقالهما.

كانت باشرحيل نشرت صورا وأراء على وسائل التواصل الاجتماعي دعت فيها إلى التحرر والثورة على الأفكار التقليدية والمتشددة. 

وفي عام 2021، حكمت محكمة تابعة لجماعة الحوثي في صنعاء على عارضة الأزياء الممثلة اليمنية انتصار الحمادي، وثلاث نساء أخريات، بالسجن بعد إدانتهن بارتكاب "فعل فاضح".