عمال إنقاذ يبحثون عن ضحايا تحت أنقاض مبنى كان يستخدمه الحوثيون معتقلا وتعرض للقصف
عمال إنقاذ يبحثون عن ضحايا تحت أنقاض مبنى كان يستخدمه الحوثيون معتقلا وتعرض للقصف

يعاني اليمن مما وصف بأنه أكثر الهجمات دموية منذ بداية العام الجاري، بعد ضربات جوية متعددة نفذها التحالف الذي تقوده السعودية، على مركز اعتقال يديره المتمردون الحوثيون في البلاد، ما أسفر عن مقتل 100 شخص في الأقل وإصابة العشرات، وفقا لوكالة أسوشييتد برس.
 
كان في المركز الواقع في محافظة ذمار جنوب غربي البلاد نحو 170 معتقلا. وقال الصليب الأحمر إن 40 جريحا يعالجون من إصابات، بينما يفترض أن الباقين لقوا حتفهم.
 
وأشار فرانز راوشتاين، رئيس بعثة الصليب الأحمر في اليمن، إلى أن عدد القتلى قد يكون أعلى كثيرا.
 
وزار راوشتاين موقع هجوم الأحد، قائلا إن عددا قليلا نسبيا من المعتقلين نجوا من الهجمات.
 
وأعلن التحالف الذي يقاتل حركة الحوثي المتحالفة مع إيران منذ أكثر من أربع سنوات، في بيان بثه التلفزيون السعودي الأحد إنه دمر موقعا لتخزين الطائرات المسيرة وصواريخ في مدينة ذمار.

آثار قصف سابق على العاصمة اليمنية صنعاء
التحالف بقيادة السعودية يعلن قصف مواقع للحوثيين غربي اليمن
قال التحالف بقيادة السعودية في اليمن الأحد إنه وجه ضربات جوية لأهداف عسكرية تابعة لحركة الحوثي في جنوب غربي اليمن، بينما قالت وسائل إعلام تابعة للحركة إن القصف أصاب سجنا وأسفر عن مقتل عشرات الأشخاص، وفقا لوكالة رويترز.

"سنتكوم" أكدت أن الصواريخ والمسيّرة كانت تشكل "تهديدا وشيكا" (أرشيفية)
"سنتكوم" أكدت أن الصواريخ والمسيّرة كانت تشكل "تهديدا وشيكا" (أرشيفية)

أكدت القيادة المركزية الأميركية "سنتكوم"، الخميس، تنفيذ ضربتين ضد مواقع صواريخ مضادة للسفن كانت مخصصة لاستهداف البحر الأحمر. 

وذكرت "سنتكوم" في بيان عبر إكس: " في 20 فبراير، بين الساعة 6 و7:15 مساء (بتوقيت صنعاء) قامت قوات القيادة المركزية الأميركية 'سنتكوم' بشن ضربتين للدفاع عن النفس ضد صواريخ كروز متنقلة مضادة للسفن كان يتم تجهيزها للإطلاق باتجاه البحر الأحمر". 

وأضافت "سنتكوم" "في وقت سابق في ذلك المساء، بحوالي الساعة 5:10 مساء (توقيت صنعاء) أسقطت قوات 'سنتكوم' طائرة جوية مسيّرة (UAV) فوق جنوب البحر الأحمر في دفاع عن النفس". 
 
وقالت: "حددت قوات 'سنتكوم' أن الصواريخ والمسيّرة شكلوا تهديدا وشيكا للسفن التجارية وسفن البحرية الأميركية في المنطقة. هذه الإجراءات من شأنها حماية حرية الملاحة ورفع سلامة المياه الدولية وأمنها للبحرية الأميركية والسفن التجارية".  

ولم تذكر "سنتكوم" الحوثيين في بيانها، حيث شنت عدة ضربات على مواقع تابعة للحركة المدعومة من إيران ردا على استهدافها السفن التجارية. 

ومنذ 19 نوفمبر، ينفذ الحوثيون المدعومون من إيران، هجمات على سفن تجارية في البحر الأحمر وبحر العرب ويقولون إن ذلك يأتي دعما لقطاع غزة الذي يشهد حربا بين حركة حماس وإسرائيل منذ السابع من أكتوبر.

وهم واصلون هجماتهم على الرغم من الضربات الأميركية والبريطانية المتكررة التي تهدف إلى إضعاف قدرتهم على تهديد طريق التجارة العالمي الحيوي.