الجبير خلال المؤتمر الصحافي
الجبير

قال عادل الجبير وزير الدولة السعودي للشؤون الخارجية الخميس في مقابلة مع صحيفة ليبراسيون الفرنسية إن هناك "اتفاقا وشيكا" بين الحكومة اليمنية والمجلس الانتقالي الجنوبي لإنهاء صراع على السلطة في مدينة عدن الجنوبية.

ويعمل التحالف العسكري الذي تقوده السعودية منذ فترة على إنهاء صراع على السلطة بين الحكومة المدعومة من السعودية والمجلس الانتقالي الجنوبي الانفصالي.

وهذا المجلس هو جزء من التحالف الذي أطلق في مارس 2015 عملية عسكرية في اليمن لإعادة حكومة الرئيس عبد ربه منصور هادي للسلطة بعد أن طردها الحوثيون من العاصمة صنعاء.

وانقلب الانفصاليون الذين يسعون إلى تحقيق الحكم الذاتي في الجنوب على الحكومة في أغسطس الماضي وسيطروا على مقرها المؤقت في عدن.

عادة ما تقف جماعة "الحوثي" المدعومة من إيران، باليمن وراء إطلاق تلك الصواريخ
عادة ما تقف جماعة "الحوثي" المدعومة من إيران، باليمن وراء إطلاق تلك الصواريخ

حمل التحالف العربي في اليمن والحكومة اليمنية، في عدن، الأحد، مسؤولية إطلاق صاروخين باليستيين، على العاصمة السعودية، الرياض، لقوات "الحوثي"، المدعومة من قبل إيران.

 المتحدث الرسمي باسم قوات "تحالف دعم الشرعية في اليمن"، تركي المالكي، قال إن "قوات الدفاع الجوي الملكي السعودي اعترضت ودمرت عند الساعة (23:23) من مساء السبت صاروخين بالستيين أطلقتهما المليشيا الحوثية الإرهابية من صنعاء وصعدة باتجاه الأعيان المدنية والمدنيين بالمملكة".

وأفاد المسؤول السعودي ان "الصاروخين البالستيين تم إطلاقهما باتجاه مدينة الرياض ومدينة جازان، ولا توجد خسائر بالأرواح".

ومن جهته أشار المتحدث باسم الدفاع المدني في منطقة الرياض، إلى سقوط "شظايا صاروخ باليستي بعد اعتراضه وتدميره، وقد تناثرت الشظايا على أحياء سكنية في مواقع متفرقة مما تسبب في إصابة مدنيين اثنين إصابات طفيفة".

- الحكومة اليمنية 

ومن الجانب اليمني، حمل وزير الإعلام في الحكومة اليمنية، معمر الإرياني، مسؤولية الهجوم الصاروخي لجماعة الحوثي. 

واستنكر ما أسماه "الاستهداف الإرهابي الفاشل"، الذي قال إن "مرتزقة ايران المليشيا الحوثية، نفذته بصاروخين بالستيين، على مدينتي الرياض وجيزان بالمملكة العربية السعودية الشقيقة". 

وأكد أن هذه العمليات التي وصفها بـ"الإرهابية"، تؤكد استمرار "تدفق الأسلحة الإيرانية للمليشيا الحوثية واصرارها العمل كأداة ايرانية تخريبية".