الحوثي يفرج عن 3سفن و16 شخصا بينهم مواطنان كوريان جنوبيان
الحوثي يفرج عن 3سفن و16 شخصا بينهم مواطنان كوريان جنوبيان

قالت وزارة الخارجية الكورية الجنوبية، الأربعاء، إن حركة الحوثي في اليمن أفرجت عن ثلاث سفن و16 شخصا بينهم مواطنان كوريان جنوبيان كانت قد احتجزتهم في وقت سابق.

والسفن الثلاث تشمل سفينتين من كوريا الجنوبية وأخرى ترفع علم السعودية.

وأضافت الوزارة أنه تم إخطار أسرتي المواطنين بالإفراج عنهما.

والثلاثاء، قال الحوثيون إنهم سيفرجون عن السفينتين إذا ثبت أنهما من كوريا الجنوبية بعد أن احتجزت حفارا تقطره سفينة سعودية في جنوب البحر الأحمر.

ويأتي الحادث في أعقاب تراجع ملحوظ في هجمات الحوثيين على السعودية، وإعلان مسؤول سعودي أن المملكة فتحت "قناة اتصال" مع الحوثيين المدعومين من طهران.

وتم نقل ما مجموعه 16 شخصا من أفراد الطواقم، اثنان منهم كوريان جنوبيان، إلى ميناء الصليف حيث يحتجزهم الحوثيون، وفق الوزارة.

وقال مسؤولون من كوريا الجنوبية في بيان "جميع مواطنينا بصحة جيدة وفي أمان".

ومطلع الشهر الجاري، أعلن مسؤول سعودي عما أسماه "قناة مفتوحة" بين المملكة ومتمردي اليمن منذ 2016 لإحلال السلام في البلد الغارق في نزاع مسلح، وذلك بعد أسابيع على توقف هجمات المتمردين على المملكة.

ويسيطر الحوثيون على صنعاء ومناطق أخرى في اليمن منذ العام 2014.

وتدخلت السعودية على رأس تحالف عسكري في 2015 لوقف تمددهم.

ومنذ 2015 قتل عشرات آلاف الأشخاص غالبيتهم مدنيون في النزاع الذي وصفته الأمم المتحدة بأسوأ أزمة إنسانية في العالم

في مقرة بمدينة عدن، كان عشرات القبور الجديدة دليلاً على ارتفاع عدد الوفيات وسط جائحة كورونا
في مقرة بمدينة عدن، كان عشرات القبور الجديدة دليلاً على ارتفاع عدد الوفيات وسط جائحة كورونا

في مقبرة بأكبر مدينة في جنوبي اليمن، كانت العشرات من القبور الجديدة دليلا على ارتفاع عدد الوفيات وسط جائحة فيروس كورونا.

عمال المقبرة لا يعرفون ما الذي قتل المتوفين حديثا. ولكن لا يمكن إنكار وجود عدد متزايد من الأشخاص الذين يمرضون في عدن الساحلية، على الأرجح بالفيروس الجديد.

ودفن العديد مع قليل من الاحتياطات وعدد قليل فقط من الحضور، فيما يضع العمال كمامات أو يغطون وجوههم بقطعة قماش.

وقال محمد عبيد، وهو حفار قبور في المدينة، إنه كان هناك خمسة أضعاف حركة الدفن العادية، حيث تم دفن 51 ميتا في الأسبوع الماضي.

وقال لوكالة أسوشيتد برس في وقت متأخر من الأسبوع الماضي "هذا شيء غريب، لم نره من قبل".

عمال مقبرة عدن لا يعرفون سبب وفاة أشخاص دفنوا حديثا، وفق أسوشيتد برس

وأفادت منظمة أطباء بلا حدود بتسجيل ارتفاع في الوفيات والإصابات الناجمة عن فيروس كورونا، بما في ذلك بين العاملين الصحيين في منشأة تديرها في المدينة.

وقال سكان عدن في السابق إن عدة مستشفيات أغلقت أبوابها، حيث يخشى العاملون في مجال الرعاية الصحية من الإصابة بالفيروس في الوقت الذي يفتقرون فيه إلى معدات الحماية.

وقد كشف الارتفاع الكبير أيضا عن مدى انتشار الفيروس في البلد الذي مزقته الحرب.

وقالت كارولين سيغوين، مديرة عمليات أطباء بلا حدود في اليمن، لوكالة أسوشيتد برس، الجمعة، إن معدل الوفيات في منشآت المنظمة التي تعالج مرضى كوفيد-19 "مرتفع جدا جدا"، وإن عددا كبيرا من الأشخاص الذين وصلوا إليها "كانوا يحتضرون أو موتى بالفعل".

منظمة أطباء بلا حدود أفادت بتسجيل ارتفاع في الوفيات والإصابات الناجمة عن فيروس كورونا في عدن

وقالت المنظمة، في بيان لها الأسبوع الماضي، إن العدد الكبير للوفيات في مركز علاج كوفيد-19 في عدن "ينبئ بكارثة أوسع تتكشف في المدينة".

وشهد الميناء الجنوبي الرئيسي مؤخرا فصلا جديدا من الاقتتال السياسي بين القوات الحكومية والانفصاليين الجنوبيين الذين أعلنوا حكمهم الذاتي الشهر الماضي، ما ترك السلطات الصحية في حالة من الفوضى.