جماعة الحوثي تخوض قتالا ضد تحالف عسكري تقوده السعودية
جماعة الحوثي تخوض قتالا ضد تحالف عسكري تقوده السعودية منذ سنوات

قال مصدران لوكالة رويترز، الجمعة، إن مبعوثين سعوديين وعمانيين يعتزمون السفر إلى العاصمة اليمنية صنعاء الأسبوع المقبل للتفاوض بشأن اتفاق دائم لوقف إطلاق النار مع مسؤولي جماعة الحوثي المتحالفة مع إيران وإنهاء الصراع المستمر منذ ثماني سنوات في البلاد.

وتشير هذه الخطوة إلى أن الخلافات الإقليمية آخذة في الانحسار في أعقاب اتفاق السعودية وإيران، الشهر الماضي، على إعادة العلاقات بعد عداء استمر سنوات دعمت خلالها كل دولة أطرافا متحاربة في صراعات بالشرق الأوسط منها حرب اليمن.

وتعد الزيارة المرجحة للمسؤولين السعوديين إلى صنعاء، إن صحت التقارير، مؤشرا على إحراز تقدم في المحادثات التي تتوسط فيها سلطنة عمان بين المملكة وجماعة الحوثي المتحالفة مع إيران. وتمضي هذه المحادثات بالتوازي مع جهود السلام التي تبذلها الأمم المتحدة، وفق ما ذكرته رويترز.

وتسعى سلطنة عمان منذ سنوات إلى تضييق هوة الخلاف بين الأطراف المتحاربة في اليمن، وبين إيران والسعودية والولايات المتحدة بصفة عامة. ومن شأن التوصل لوقف دائم لإطلاق النار في اليمن أن يمثل علامة فارقة صوب تحقيق الاستقرار بالشرق الأوسط.

وقال المصدران المشاركان في المحادثات لرويترز إنه في حالة التوصل إلى اتفاق فإن الأطراف المتحاربة في اليمن قد تعلن عنه قبل عطلة عيد الفطر، التي تبدأ في 20 أبريل.

ولم ترد الحكومتان السعودية واليمنية على طلبات الوكالة للتعليق.

وأطاح الحوثيون بالحكومة المعترف بها دوليا من صنعاء، في أواخر عام 2014، ويسيطرون على السلطات الفعلية في شمالي اليمن، ويقولون إنهم ينتفضون ضد نظام فاسد وعدوان خارجي.

وتخوض جماعة الحوثي قتالا ضد تحالف عسكري تقوده السعودية، منذ عام 2015، في صراع أودى بحياة عشرات الآلاف وأجبر 80 في المئة من سكان البلاد على الاعتماد على المساعدات الإنسانية.

 الأسمدة والبطاريات

وقال المصدران للوكالة إن المناقشات تركز على إعادة فتح الموانئ والمطارات اليمنية بالكامل، ودفع رواتب موظفي القطاع العام، وعملية إعادة الإعمار، والانتقال السياسي.

واستأنفت السعودية محادثاتها المباشرة مع جماعة الحوثي، الصيف الماضي، بعد أن فشل الجانبان في تجديد اتفاق الهدنة الذي توسطت فيه الأمم المتحدة.

وتأمل الأمم المتحدة، إذا تم التوصل إلى اتفاق لوقف إطلاق النار، في استئناف عملية سياسية سلمية تؤدي إلى تشكيل حكومة وحدة انتقالية.

وقال مكتب مبعوث الأمم المتحدة الخاص، هانس غروندبرغ، إنه التقى مع مسؤولين كبار من عُمان وجماعة الحوثي في مسقط، خلال الأسبوع الجاري، وناقشوا سبل إحراز تقدم نحو عملية سياسية شاملة بقيادة يمنية.

وبعد سنوات من الخصومة المريرة والصراعات المسلحة بين السعودية وإيران، تدخلت الصين، أكبر شريك تجاري للدولتين، للعمل مع الجانبين وتحسين العلاقات.

وتوسطت بكين، المهتمة بالاستقرار في منطقة تلبي معظم احتياجاتها من النفط الخام، في اتفاق بين الرياض وطهران لإعادة العلاقات الدبلوماسية بينهما.

وقالت الحكومة اليمنية المدعومة من السعودية إن التحالف الذي تقوده المملكة ألغى قيودا استمرت ثماني سنوات على الواردات المتجهة إلى الموانئ في جنوب البلاد، في إشارة أخرى على إحراز تقدم، وفق رويترز.

ويأتي ذلك في أعقاب تخفيف القيود، في فبراير، على دخول البضائع التجارية إلى ميناء الحديدة، الذي يسيطر عليه الحوثيون في غرب البلاد، وهو الميناء البحري الرئيسي في اليمن.

وأوضح أبو بكر باعبيد، نائب رئيس الاتحاد العام للغرف التجارية اليمنية، لرويترز أنه للمرة الأولى منذ تدخل التحالف الذي تقوده السعودية في اليمن، لن تضطر السفن للتوقف في ميناء جدة السعودي على البحر الأحمر للخضوع لفحوصات أمنية.

وقال باعبيد إنه سيُسمح بعودة دخول أكثر من 500 نوع من البضائع إلى اليمن عبر الموانئ الجنوبية، ومن بينها الأسمدة والبطاريات، بعد حذفها من قائمة المنتجات المحظورة.

ويفرض التحالف الذي تقوده السعودية، منذ عام 2015، قيودا صارمة على تدفق البضائع على اليمن المعتمد على الاستيراد. وتسببت الحرب في تدمير اقتصاد البلاد وأدت إلى ما تصفها الأمم المتحدة بأنها أسوأ أزمة إنسانية في العالم.

جماعة الحوثي هددت في وقت سابق من هذا الشهر بتوسيع نطاق هجماتها
جماعة الحوثي هددت في وقت سابق من هذا الشهر بتوسيع نطاق هجماتها

كشف مسؤول دفاعي أميركي كبير، الأربعاء، أن جماعة الحوثي المدعومة من إيران في اليمن تمتلك أسلحة يمكن أن تصل إلى البحر الأبيض المتوسط، وفقا لما أوردته وكالة "بلومبرغ".

وقال المسؤول، الذي طلب عدم الكشف عن هويته لمناقشة المحادثات الخاصة، إن الحكومة الأميركية تشعر بالقلق من أن الجماعة المسلحة قادرة على توسيع نطاق الضربات على سفن الشحن خارج البحر الأحمر وخليج عدن، وصولا إلى البحر الأبيض المتوسط.

وأضاف المسؤول أن الحوثيين لديهم إمكانية الوصول إلى أسلحة متقدمة وأن نشرهم للصواريخ الباليستية المضادة للسفن أمر غير مسبوق تقريبا.

وبحسب الوكالة فإن هذا التقييم يأتي في الوقت الذي يجتمع فيه مسؤولون دفاعيون من الولايات المتحدة ومجلس التعاون الخليجي، الأربعاء، في الرياض. 

وستسعى الولايات المتحدة إلى استغلال هذا الاجتماع لمواصلة التكامل بين الدفاعات الجوية والصاروخية، بما في ذلك تبادل بيانات الرادار وتطوير قدرات الإنذار المبكر، وفقا للوكالة.

وأكد المسؤول أن نجاح إسرائيل والولايات المتحدة والمملكة المتحدة والشركاء الإقليميين في صد وابل الصواريخ والطائرات المسيرة التي أطلقتها إيران ووكلائها على إسرائيل في 13 أبريل الماضي، هو دليل على فعالية تحالفات واشنطن الدفاعية المتكاملة.

وكانت جماعة الحوثي هددت في وقت سابق من هذا الشهر بتوسيع نطاق هجماتها لتشمل السفن في شرق البحر الأبيض المتوسط. 

وبين المسؤول أنه لم يتم حتى الآن تسجيل وقوع أي ضربات في البحر الأبيض المتوسط، ولم يحدد ما إذا كانت المجموعة لديها القدرة على ضرب أهداف متحركة على المياه من هذه المسافة. 

وبحسب بلومبرغ فإن جميع الهجمات الناجحة التي شنها الحوثيون على السفن كانت من مسافة قريبة من اليمن.

وشن الحوثيون عشرات الهجمات التي استهدفت حركة الملاحة في البحر الأحمر وخليج عدن منذ نوفمبر الماضي على خلفية الحرب بين إسرائيل وحركة حماس في غزة. ويقول المتمردون إن الهجمات تأتي تضامنا مع الفلسطينيين في القطاع المحاصر.

ولمحاولة ردعهم و"حماية" الملاحة البحرية، تشن القوات الأميركية والبريطانية ضربات على مواقع تابعة للحوثيين في اليمن منذ 12 يناير.

وينفذ الجيش الأميركي وحده بين حين وآخر ضربات على صواريخ يقول إنها معدة للإطلاق.

وإثر الضربات الغربية، بدأ الحوثيون استهداف سفن أميركية وبريطانية، معتبرين أن مصالح البلدين أصبحت "أهدافا مشروعة".

ودفعت الهجمات والتوتر في البحر الأحمر الكثير من شركات الشحن الكبرى الى تحويل مسار سفنها الى رأس الرجاء الصالح في أقصى جنوب إفريقيا.