أسرى مفرج عنهم في مطار مأرب
أسرى مفرج عنهم في مطار مأرب

أفرج الحوثيون والقوات الحكومية اليمنية، الأحد، عن عشرات الأسرى في اليوم الثالث والأخير من عملية تبادل سجناء كبرى، في وقت أعلن المتمردون أن المحادثات مع السعودية ستتواصل بعد عيد الفطر ما بدد الآمال بإعلان هدنة جديدة قبل نهاية شهر رمضان.

وتتزامن عملية التبادل مع جهود دبلوماسية ناتجة عن التقارب السعودي الإيراني وترمي إلى ترسيخ وقف إطلاق نار طويل الأمد ووضع الحرب الدامية في البلد الفقير على طريق الحل.

ونقلت طائرة تابعة للجنة الدولية للصليب الأحمر 42 أسيرا من القوات الحكومية من صنعاء إلى مدينة مأرب، آخر معقل للسلطة في شمال اليمن، فيما نقلت طائرة أخرى 48 سجينا حوثيا من مأرب إلى العاصمة الخاضعة لسيطرة المتمردين، حسب ما أفادت مستشارة الإعلام لدى اللجنة الدولية للصليب الأحمر، جيسيكا موسان، لوكالة فرانس برس.

وكان الحوثيون والحكومة توصلوا خلال مفاوضات عقدت في برن الشهر الماضي إلى اتفاق على تبادل أكثر من 880 أسيرا. وبموجب الاتفاق، يفرج الحوثيون عن 181 أسيرا، بينهم سعوديون وسودانيون، في مقابل 706 معتقلين لدى القوات الحكومية.

ومن المقرر أن تنقل ثلاث طائرات إضافية اليوم أسرى آخرين، بعدما تم تبادل 318 أسيرا الجمعة، ثم السبت نحو 350 من الحوثيين و16 سعوديا و3 سودانيين يقاتلون في صفوف التحالف بقيادة السعودية.

في مأرب، وقف سجناء سابقون حوثيون واضعين كمامات وحاملين أكياسا تحتوي على وجبات إفطار، في طابور استعدادا للصعود على متن الطائرة المتجهة إلى صنعاء.

أما في مطار صنعاء، فسيطرت أجواء الفرح مع ترقب وصول الأسرى، وراحت فرق ترتدي اللباس اليمني التقليدي وتحمل خناجر، تؤدي رقصة تقليدية.

وأعلن المتحدث باسم الوفد الحكومي في مفاوضات الأسرى عضو الوفد المفاوض ووكيل وزارة حقوق الانسان، ماجد فضائل، أن أربعة صحفيين محكومين بالإعدام من جانب سلطات الحوثيين هم من بين المفرج عنهم ويعودون الأحد إلى مأرب.

وقالت موسان "دعونا لا ننسى الغرض الحقيقي من عمليات الإفراج هذه: لم شمل الأحباء. لقد جلبت الأيام الثلاثة الماضية الفرح للعديد من العائلات التي مزقها النزاع. نأمل فقط أن تجري المزيد من عمليات الإفراج في المستقبل القريب".

وبدأ النزاع في 2014 عندما سيطر الحوثيون المدعومون من إيران على مناطق عدة في البلاد بينها صنعاء. وفي العام التالي، تدخلت السعودية على رأس التحالف ما فاقم النزاع الذي خلف مئات الآلاف من القتلى والجرحى وتسبب بواحدة من أسوأ الأزمات الإنسانية في العالم.

وتعتبر جبهات محافظة مأرب، المنطقة الغنية بالنفط، مسرحا لأكثر المعارك دموية بين الحوثيين والقوات الحكومية التي تبسط سيطرتها على مدينة مأرب، مركز المحافظة.

وقاتل المتمردون الحوثيون بشراسة في العامين الماضيين بهدف الوصول الى مدينة مأرب ما سيسمح لهم بوضع يدهم على كامل الشمال اليمني، لكنهم عجزوا عن ذلك رغم المعارك التي قتل فيها آلاف من الطرفين بحسب مصادرهما.

ومن شأن سيطرة المتمردين على هذه المنطقة أن تسهل توسعهم إلى محافظات أخرى، وتعزز موقفهم التفاوضي في أي محادثات سلام مقبلة.

وتم التوصل إلى اتفاق التبادل الشهر الماضي بعد أيام على إعلان السعودية وإيران نيتهما استئناف علاقاتهما الدبلوماسية بعد سبع سنوات من القطيعة، ما قد ينعكس إيجابا على العديد من النزاعات في المنطقة.

وأجرى وفد سعودي برئاسة السفير، محمد آل جابر، محادثات نادرة مع الحوثيين في صنعاء هذا الأسبوع، لكنه غادر الخميس من دون التوصل إلى اتفاق نهائي إنما بتفاهم "مبدئي" حول هدنة وعقد جولة من المحادثات.

وأعلن رئيس المجلس السياسي الأعلى للحوثيين، مهدي المشاط، السبت، أنه "تم الاتفاق على عقد جولة جديدة بعد عيد الفطر المبارك نظرا لطبيعة القضايا التي تم نقاشها"، وفق ما أفادت وكالة أنباء "سبأ" المتحدثة باسم الحوثيين.

وأكدت وزارة الخارجية السعودية في بيان، السبت، أن اللقاءات هذه اتسمت "بالشفافية وسط أجواء تفاؤلية وإيجابية. ونظرا للحاجة إلى المزيد من النقاشات، فسوف تستكمل تلك اللقاءات في أقرب وقت".

وتبددت بذلك الآمال بإعلان هدنة خلال شهر رمضان كما كان يأمل اليمنيون، تمهد الطريق لتسوية شاملة للنزاع.

وأسفر النزاع عن مقتل وإصابة مئات الآلاف، فيما نزح 4,5 ملايين شخص داخليا، وأصبح أكثر من ثلثي سكان اليمن يعيشون تحت خط الفقر، وفقا لتقديرات الأمم المتحدة.

منذ 19 نوفمبر نفذ الحوثيون المدعومون من إيران، عشرات الهجمات على سفن تجارية في البحر الأحمر وبحر العرب
منذ نوفمبر الماضي ينفذ الحوثيون المدعومون من إيران، عشرات الهجمات على سفن تجارية في البحر الأحمر وبحر العرب

قالت هيئة عمليات التجارة البحرية البريطانية، إن سفينة لنقل البضائع السائبة، تعرضت في وقت سابق، الثلاثاء، لتسرب المياه إلى داخلها جراء هجوم صاروخي شنته جماعة الحوثي اليمنية قبالة ساحل اليمن، أبلغت عن تعرضها لمزيد من الأضرار جراء ضربة ثانية.

وكانت مصادر في الأمن البحري وقطاع الملاحة عرفت السفينة في وقت سابق  الثلاثاء على أنها السفينة "لاكس" التي ترفع علم جزر مارشال.

وشنت جماعة الحوثي المتحالفة مع إيران أكثر من 50 هجوما في منطقة البحر الأحمر منذ نوفمبر، في إطار ما تقول إنها حملة للتضامن مع الفلسطينيين. ووسعت نطاق هجماتها لاحقا ليشمل المحيط الهندي.

وقالت هيئة عمليات التجارة البحرية البريطانية في تقرير محدث عن الواقعة إن أفراد طاقم السفينة التي تعرضت للهجوم، الثلاثاء بخير، وأضافت أن سفينتهم تبحر نحو وجهتها التالية. والوجهة التالية المقرة للسفينة هي أحد موانئ الإمارات.

وذكر التقرير أن الأضرار الجديدة وقعت على بعد 33 ميلا بحريا شمال غربي المخا باليمن.

وقالت شركة "أمبري" البريطانية للأمن البحري إن السفينة أطلقت رسالة استغاثة وأبلغت عن تعرضها لأضرار في عنبر التخزين وأن المياه تتسرب إليها على بعد نحو 54 ميلا بحريا جنوب غربي مدينة الحديدة اليمنية.

وذكرت مصادر ملاحية يونانية إن السفينة لاكس في طريقها إلى ميناء قريب لتقييم حجم الأضرار.

ولم تتمكن رويترز على الفور من التحقق مما إذا كانت تتجه لميناء في الإمارات.

ولم ترد شركة "غريهيل شيب مانجمنت" المشغلة للسفينة ومقرها اليونان بعد على طلب التعليق.