هجمات متكررة على السفن التجارية بالقرب من سواحل اليمن - تعبيرية
هجمات متكررة على السفن التجارية بالقرب من سواحل اليمن - تعبيرية

قالت وكالة عمليات التجارة البحرية للمملكة المتحدة، الجمعة، إنها تلقت تقارير عن تعرض سفينة لهجوم إلى الجنوب من بلدة "نشطون" الساحلية اليمنية.

وذكرت الوكالة في بيان أن أعيرة نارية أطلقت على السفينة، مضيفة أنه شوهدت أيضا ثلاثة قوارب على متن كل منها ثلاثة أو أربعة أشخاص تطارد السفينة. 

ولطالما رصدت هجمات على سفن قبالة السواحل اليمنية، ففي مارس، أفادت الوكالة البريطانية ذاتها بأن سفينة شحن تجارية يونانية تعرضت لهجوم مسلح قبالة السواحل الغربية لليمن.

وتشارك وكالة عمليات التجارة البحرية للمملكة المتحدة في جهود مكافحة القرصنة، إذ تنسّق عمليات المراقبة في المنطقة.

وتم تحميل قراصنة صوماليين مسؤولية هجمات مماثلة سابقة، لكن وتيرة مثل هذا النوع من الهجمات تراجع خلال السنوات الأخيرة بفضل عمليات أمنية دولية.

الصاروخ الباليستي المضاد للسفن تسبب في حدوث فيضان داخل الناقلة
الصاروخ الباليستي المضاد للسفن تسبب في حدوث فيضان داخل الناقلة

قالت القيادة المركزية الأميركية، السبت، إن المتمردين الحوثيين استهدفوا ناقلة نفط بصاروخ باليستي مضاد للسفن في البحر الأحمر.

وذكرت القيادة المركزية في بيان على منصة "إكس" أن الناقلة المستهدفة هي "إم تي ويند" التي ترفع علم بنما وتمتلكها وتديرها اليونان.

وأضاف البيان أن السفينة رست مؤخرا في روسيا حيث كانت متجهة الى الصين.

وتسبب الصاروخ الباليستي المضاد للسفن في حدوث فيضان داخل الناقلة أدى إلى فقدان عملية الدفع والتوجيه" من دون تسجيل أية إصابات، بحسب بيان القيادة المركزية، الذي أشار إلى أن السفينة "استأنفت مسار إبحارها بإمكانياتها الذاتية".

ووصف البيان هجوم الحوثيين المدعومين من إيرن بأنه "سلوك مشين ومتهور.. يهدد الاستقرار الإقليمي ويعرض حياة البحارة في البحر الأحمر وخليج عدن للخطر".

وفي وقت سابق قالت شركة أمبري البريطانية للأمن البحري إن ناقلة نفط ترفع علم بنما تعرضت لهجوم قرب مدينة المخا اليمنية على البحر الأحمر.

وذكرت أمبري أن اتصالا لاسلكيا أشار إلى أن السفينة أُصيبت بصاروخ وأن حريقا اندلع على متنها على بعد 10 أميال بحرية جنوب غربي المخا. 

وأضافت أمبري في وقت لاحق أن الناقلة تلقت مساعدة وأن إحدى وحدات التوجيه بالسفينة تعمل، بحسب معلومات وردت إليها دون ذكر مزيد من التفاصيل.

ويأتي الحادث في ظل هجمات يشنّها الحوثيون في اليمن منذ نوفمبر على خلفية الحرب بين إسرائيل وحركة حماس في غزة. ويقول المتمردون إن الهجمات تأتي تضامنا مع الفلسطينيين في القطاع المحاصر.

ولمحاولة ردعهم و"حماية" الملاحة البحرية، تشن القوات الأميركية والبريطانية ضربات على مواقع تابعة للحوثيين في اليمن منذ 12 يناير. 

وينفذ الجيش الأميركي وحده بين حين وآخر ضربات على صواريخ يقول إنها معدة للإطلاق.

ودفعت الهجمات والتوتر في البحر الأحمر الكثير من شركات الشحن الكبرى الى تحويل مسار سفنها الى رأس الرجاء الصالح في أقصى جنوب إفريقيا.